الثلاثاء 21 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

الإمارات تشارك في «الأسبوع العالمي للتحصين 2023»

الإمارات تشارك في «الأسبوع العالمي للتحصين 2023»
27 ابريل 2023 02:08

سامي عبد الرؤوف (دبي) 
تحتفي مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، بالأسبوع العالمي للتحصين، الذي يتم الاحتفال به كل عام في الأسبوع الأخير من شهر أبريل، لتسليط الضوء على أهمية اللقاحات، وتعزيز استخدامها لحماية الناس من جميع الأعمار من الأمراض. ويحث أسبوع التحصين العالمي 2023، على حماية الأطفال والبالغين ومجتمعاتهم من الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات، ما يتيح لهم عيش حياة أكثر سعادة وصحة. 
وقالت الدكتورة شمسة لوتاه، مديرة خدمات الصحة العامة بمؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، في تصريح لـ «الاتحاد»: «تنظم المؤسسة العديد من الفعاليات والأنشطة التثقيفية والتوعوية ضمن الأسبوع العالمي للتحصين 2023، تشمل فعالية افتتاحية رئيسة في المقر الرئيس للمؤسسة مكونة من أنشطة تفاعلية ومبتكرة تستهدف الموظفين والعاملين الصحيين في المؤسسة».
وأضافت: «كما تشمل فعاليات علمية مقدمة لأصحاب القرار من مديري المراكز الصحية والمستشفيات وجميع مقدمي الرعاية الصحية وأصحاب الخبرة في مجال التطعيمات». 

وأشارت إلى أن هذه الورش تتمحور حول تطعيمات الأطفال واليافعين وتطعيمات البالغين، إلى جانب تحديد أهم التحديات التي تتم مواجهتها أثناء تقديم التطعيمات، مع الحرص على إيجاد الحلول المناسبة لتشجيع وتحفيز الفئات المستهدفة للحصول على التطعيمات. 
ولفتت إلى أن المؤسسة تعتزم نشر العديد من رسائل التوعية على وسائل التواصل الاجتماعي، بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، وضمن الحملة الوطنية للتطعيمات. 
وأكدت حرص المؤسسة على تنظيم الورش والمحاضرات التثقيفية لموظفي الجهات الحكومية والمحلية والخاصة وطلبة الجامعات وأفراد المجتمع، وذلك بهدف نشر التوعية بين جميع أفراد المجتمع. 
وقالت: «تأتي الفعاليات والأنشطة ضمن حرص مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية على تعزيز الوعي بأهمية التطعيمات ودورها الفعال في الحد من الأمراض المعدية والمستهدفة بالتطعيمات، ورفع نسبة التغطية باللقاحات في إطار منظومة صحية رائدة عالمياً لمجتمع صحي يتمتع بعمر مديد».
جدوى التطعيمات
ورداً على سؤال عن دور المؤسسة في تعزيز استخدام اللقاحات لحماية الناس في جميع الأعمار من الأمراض، أجابت لوتاه: «تلتزم المؤسسة بالتركيز على أهمية الوقاية من الأمراض المعدية المستهدفة بالتطعيم من خلال العمل على تنفيذ استراتيجيات صحية، وتطوير ومتابعة سير خطط العمل ومؤشرات برامج التحصين». 
وأكدت أن برنامج التحصين الموسع يُمثل دعامة أساسية من دعامات الصحة العامة، فاللقاحات لا تقتصر على توفير الحماية لفئة الأطفال فقط، بل تتعداها لتؤمن الحماية لجميع الفئات العمرية.
وذكرت أنه يتم توفير اللقاحات الموصى بها منذ الولادة من خلال تطعيمات الطفولة الروتينية، وتمتد خدمات التطعيم لتشمل الفئات العمرية المختلفة، ومنها طلبة المدارس، والنساء في سن الإنجاب، وكبار السن، والفئات الأكثر عرضة لمخاطر الأمراض، والعاملين الصحيين والعاملين في المهن الأخرى. 
وحول رؤية المؤسسة في مجال التطعيمات، قالت: «إيماناً بأن الوقاية خير من العلاج، وفي إطار سعي المؤسسة نحو تحقيق مئوية الإمارات 2071 لحياة صحية ذات جودة عالية ضمن محور مجتمع أكثر تماسكاً، تحرص مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية على توفير التطعيمات اللازمة والوصول إلى الفئات المستهدفة بالتحصين للحصول على التغطية الصحية اللازمة، وتعزيز الصحة الوقائية». 
 وشددت على أن التطعيمات تساهم في خفض عدد حالات الأمراض المعدية ووقاية المجتمع منها، والحفاظ على مجتمع سليم ومعافى.
مأمونية اللقاحات 
وصفت اللقاحات بأنها «وسيلة آمنة وذكية لتوليد استجابة مناعية في الجسم»، دون أن يسبب المرض بما يسمح لهم بعيش حياة يتمتعون فيها بمزيد من السعادة والإيجابية.
وحول مأمونية اللقاحات، قالت: «تؤكد مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية مأمونية اللقاحات، حيث تخضع هذه اللقاحات لاختبار دقيق في إطار تجارب سريرية على مراحل عدة لإثبات استيفائها معايير المأمونية المتفق عليها دولياً، ولا يتم تسجيل اللقاحات في الدولة إلا بعد استيفاء شروط ومعايير سلامة اللقاح».
أبرز الفئات 
أعلنت مديرة الصحة العامة بمؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، أنه تم توفير جميع اللقاحات والتحصينات اللازمة للوقاية من الأمراض المعدية، من خلال خدمات التحصين الموسع للأطفال، وخدمات تحصين البالغين، وجميع التطعيمات الوقائية. وأوضحت أن اللقاحات الممنوحة للأطفال تمثل نسبة 77% من إجمالي اللقاحات التي وفرتها المؤسسة في عام 2022. وعن إمكانية توفير المؤسسة مزيداً من اللقاحات الجديدة التي سيدرجها أو أدرجها «مؤخراً» البرنامج الوطني للتحصينات، أجابت: «تقوم المؤسسة بتوفير جميع لقاحات الأطفال وفقاً لمتطلبات البرنامج الوطني الموسع للتحصين، كما توفر المؤسسة اللقاحات اللازمة لغرض السفر لضمان صحة المسافرين وسلامتهم، بالإضافة إلى توفير تطعيمات البالغين، ويتم توفير هذه اللقاحات وفقاً لأحدث المستجدات العالمية في هذا الخصوص». وحول أهمية اللقاحات في الحماية من الأمراض، خاصة للأطفال، أفادت لوتاة، بأن اللقاحات تعد أحد أنجح تدخلات الصحة العامة وأكثرها فعالية، حيث تحمي من الإصابة بالأمراض المعدية، وتمنع حدوث فاشيات الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات. 

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©