الأربعاء 22 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

قريباً.. جامعات وكليات تطرح تخصص بكالوريوس القبالة

قريباً.. جامعات وكليات تطرح تخصص بكالوريوس القبالة
5 مايو 2023 01:21

سامي عبد الرؤوف (دبي) 
كشفت مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، عن طرح تخصص بكالوريوس القبالة بالدولة خلال الفترة المقبلة في العديد من مؤسسات التعليم العالي، حيث تم الاتفاق على توفير هذا التخصص العلمي الطبي في أكثر من جامعة وكلية، على أن يتبع ذلك توفيره في المزيد من الكليات. 
وأعلنت المؤسسة، في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد»، أنها ستوفر العديد من المنح لدراسة هذا التخصص للمواطنات الحاصلات على الثانوية العامة، مع تقديم العديد من الامتيازات لهن، أبرزها تحمل المؤسسة الرسوم الدراسية (شاملة الكتب الدراسية).
وأشارت إلى صرف مكافأة مالية بعد نهاية كل فصل دراسي، عدا الفصل الدراسي الصيفي، قيمتها (25,000) درهم للدارسات الحاصلات على المعدل التراكمي 3.00 وما فوق، مؤكدة أن الخريجات سيتم تعيينهن بعد التخرج في المنشآت التابعة لمؤسسة الإمارات للخدمات الصحية.
وتحتفي دولة الإمارات، باليوم العالمي للقبالة الذي يصادف 5 مايو من كل عام، ويأتي هذا العام تحت شعار «من الدليل إلى الواقع»، لتسليط الضوء على المجهود الذي تبذله القابلات حول العالم، وتعزيز الوعي بأهمية الرعاية التي تقدمها القابلات لكل من الأمهات والمواليد.
وتنظم الجهات الصحية الحكومية ومستشفيات القطاع الصحي الخاص والجامعات، العديد من الفعاليات اليوم إيماناً بدور القابلات وتمكينهن من أجل صحة المرأة والطفل.

الاستراتيجية الوطنية 
وأكد الدكتور محمد سليم العلماء، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن القابلات المؤهلات والمتخصصات يُسهمن بدور أساسي وفاعل في حاضر ومستقبل الرعاية الصحية في دولة الإمارات، إلى جانب الطواقم والكوادر التمريضية الأخرى الذين يُشكلون معاً خط الدفاع الأول للأمن الصحي في الدولة، ويُجسدون بعطائهم أنبل معاني الرحمة والإنسانية.
وأشار إلى حرص الوزارة على مواصلة تطوير وتنظيم مهنة القبالة المتخصصة كأولوية وفق «الاستراتيجية الوطنية للتمريض والقبالة 2022- 2026»، وزيادة أعداد الراغبات بالالتحاق بهذه المهنة الجليلة، واستقطاب الكفاءات المواطنة في هذا المجال، وزيادة مهاراتهن وكفاءتهن وتعزيز دورهن. 
وأكد أهمية الجهود الرامية لتطوير القوى العاملة التمريضية الوطنية المتخصصة، وبما يضمن توفير رعاية عالمية المستوى تلبي احتياجات المجتمع الإماراتي وتتوافق مع أعلى معايير الرعاية الصحية في الدولة وتوجهاتها الاستراتيجية.
ونوه بجهود القابلات ومساهمتهن في تقديم خدمات الصحة الإنجابية، ودورهن المؤثر في الوصول إلى صفر وفيات، حيث يمكن الوقاية من مسببات الوفاة أثناء الولادة وحماية حياة الأمهات والمواليد الجُدد، معتبراً أن القبالة كانت وستظل مصدر ثقة وطمأنينة في مجتمع الإمارات على صعيد توفير الرعاية للأمهات ومواليدهن، ودعم صحة الأسرة. 
وأشار إلى أن المجتمع لن ينسى وقفة القابلات في الصفوف الأمامية إلى جانب الكوادر التمريضية، وقيامهن بواجبهن على أكمل وجه في مكافحة «كوفيد -19» في سبيل الحفاظ على أرواح المواطنين والمقيمين في الدولة.

دعم المهنة 
أكد الدكتور يوسف محمد السركال، مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، الدور المحوري الذي تؤديه القابلات في نظام الرعاية الصحية وعلى مختلف المستويات، موضحاً أن دعم مهنة القبالة يعتبر من الأولويات في المؤسسة. 
وقال: «تحرص المؤسسة وبشكل متنامٍ على دعم القبالة من خلال إطلاق حزمة من المبادرات والبرامج النوعية كالمبادرة الوطنية لتعزيز جاذبية مهنة التمريض والقبالة، وبرنامج الابتعاث، إلى جانب الدعم الذي توفره للتحول بالقبالة إلى تخصص جامعي من خلال الشراكة والتعاون مع المؤسسات التعليمية». 
خطة وطنية 
قالت الدكتورة سمية البلوشي، رئيس اللجنة الوطنية لشؤون التمريض والقبالة، مدير إدارة التمريض في مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، في تصريح لـ«الاتحاد»: «الجهات الصحية وضعت خطة لزيادة جاذبية مهنة القبالة واستقطاب القابلات، والمثال الواضح خطة مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية التي تعمل في هذا الجانب على مسارات متوازية». 
وأضافت: «المؤسسة تعمل على توفير دراسة بكالوريوس القبالة بالعديد من الكليات، وقد قطعت المؤسسة شوطاً كبيراً من التنسيق والتعاون مع عدد من الكليات لطرح هذا التخصص قريباً». 
وأشارت إلى أن هذه الخطة تتضمن كذلك زيادة التوطين عن طريق توفير حوافز وامتيازات لدراسة بكالوريوس القبالة للمواطنات الحاصلات على الثانوية العامة وفق مجموعة من الشروط والمعايير، وتمنح الدارسة مكافأة مالية، وتضمن التعيين بعد التخرج، بالإضافة إلى الاستمرار في استقطاب القابلات من مختلف الجنسيات لتوفير خدمات الرعاية اللازمة للأم الحامل والأطفال حديثي الولادة».

أرقام وإحصائيات 
ولفتت إلى أن عدد القابلات المرخصات العاملات في المؤسسة بلغ 52 قابلة، أشرفن وأجرين 350 ولادة طبيعية للحالات ذات الخطورة المنخفضة خلال الربع الأول من العام الجاري، مقابل 700 ولادة طبيعية للحالات ذات الخطورة المنخفضة، تم الإشراف عليها وإجراؤها خلال العام الماضي 2022.  وتوقعت ارتفاع عدد الولادات التي تجريها القابلات خلال هذا العام، لا سيما أن المؤسسة توفر وسائل الدعم كافة والتشجيع للقابلات، وذلك ضمن مساعيها لتطبيق أفضل الممارسات الصحية لتحقيق رؤية المؤسسة في الريادة والعالمية. وأشارت إلى أن رفع جودة خدمات الرعاية التمريضية بشكل عام ورعاية القبالة بشكل خاص في دولة الإمارات، يعتبران من أهم توجهات الجهات الصحية وأولوياتها في إطار «الاستراتيجية الوطنية للتمريض والقبالة 2022-2026» من خلال تطوير السياسات والمعايير التنظيمية المهنية لممارسة مهنة القبالة وحوكمتها، وتحسين البرامج الأكاديمية لعلوم القبالة العامة والتخصصية، بالتعاون مع الشركاء والخبراء كافة، والمؤسسات العالمية المعنية.
وأكدت البلوشي أن الدور الذي تلعبه القابلات في تعزيز صحة المرأة والطفل من خلال التثقيف ورعاية الأم الحامل خلال فترة الحمل وإجراء الولادات منخفضة الخطورة، وتقديم الرعاية والدعم والتثقيف ما قبل وبعد الولادة، أساسي وجوهري، مشيرة إلى حرص المؤسسة على استقطاب وتمكين قابلات مؤهلات من ذوات الخبرة والكفاءة العالية بما يتوافق مع التوجهات الاستراتيجية للمؤسسة، ويعزز الريادة في برامج رعاية الأمومة.
وأفادت بأن التقرير العالمي لمنظمة اتحاد القابلات يشير إلى حاجة العالم لـ900 ألف قابلة بحلول العام 2030، مؤكدة في الوقت ذاته أهمية زيادة الاستثمار في القابلات، لا سيما أن القابلات اللواتي يكتسبن المهارة والكفاءة قادرات على توفير 90% من احتياجات جميع النساء والمواليد الجدد وفقاً لبيانات المنظمة.
ولفتت إلى أن مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية تعتبر رائدة في مجال تمكين القابلات وتعزيز قدراتهن، لتحقيق مستهدفات جودة الحياة، ومواكبة الاستراتيجية العالمية لمنظمة الصحة العالمية بشأن صحة المرأة والطفل والمراهق للفترة 2016 – 2030، استكمالاً لخطة الأهداف الإنمائية للألفية.
أكدت حرص المؤسسة، ضمن جهودها الحثيثة تجاه مواءمة استراتيجيتها مع الاستراتيجية الوطنية للتمريض والقبالة 2022 – 2026، وفي جميع اتفاقياتها مع الجامعات، على ضرورة إطلاق تخصص «القبالة» للبدء بتدريسه كتخصص قائم بذاته يمنح شهادة البكالوريوس، مشيرة إلى أن المؤسسة توفر برامج تدريب للقابلات، كما تقدم لهن نظام كفاءات خاصاً، منوهة إلى أن مهنة القبالة لا تمارسها إلا من تحصل على ترخيص من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والحاصلة على بكالوريوس القبالة أو بكالوريوس تمريض وتخصص في القبالة لا يقل عن سنة في المجال.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©