السبت 18 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

«بيئة أبوظبي»: تقسيم 4 محميات برية في الظفرة

«بيئة أبوظبي»: تقسيم 4 محميات برية في الظفرة
16 مايو 2023 01:04

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

أكدت هيئة البيئة في أبوظبي اكتمال خطط تقسيم 4 محميات برية تم إعدادها خلال العام الماضي 2022، مما يساعد في تنظيم الزيارات والحفاظ على النظم البيئية بشكل أكثر فعالية.
وتتضمن المحميات وفق خطط التقسيم الجديدة محمية المها العربي في منطقة الظفرة والتي تبلغ مساحتها نحو من 6 آلاف كيلومتر مربع، وتعتبر أحد أكبر المحميات الطبيعية في الدولة، وشهدت المحمية زيادة أعداد المها داخلها بنسبة تصل إلى 22% وفق آخر مسج جوي تم تنفيذه، الأمر الذي يعزز من مؤشرات نجاح برنامج الشيخ محمد بن زايد لإعادة توطين المها العربي الذي انطلق عام 2007 بقطيع لا يتجاوز عدده 160 رأساً ليصل إلى 946 رأساً. خلصت الدراسة إلى مجموعة من التوصيات، أهمها تحديث خطة تقسيم المحمية، بما يتناسب مع توزيع قطعان المها العربي، خصوصاً فيما يتعلق بمنطقة الصون الرئيسة وبالتالي تعزيز برامج المراقبة والحماية. كما تضم خطط التقسيم محمية الحبارى وتقع في منطقة الظفرة، وكانت أول محمية أطلقت فيها طيور الحبارى، وهي طائر بري يعيش في منطقة الخليج. تحتوي المحمية على مساحات واسعة مزروعة وسهول ساحلية رملية وتضاريس يغطيها الحصى الرملي.
محمية قصر السراب
تضم الخطط أيضاً محمية قصر السراب والتي تجاور فندق قصر السراب في منطقة الظفرة، وتبلغ مساحتها 308 كم مربع من الكثبان الرملية الطبيعية والمسطحات الملحية.
تضم هذه المنطقة أكثر من 30 نوعاً من الطيور و13 نوعاً من الزواحف و10 أنواع من الثدييات، بما في ذلك المها العربي الذي أعادته أبوظبي من حافة الانقراض وتمت إعادة توطينه بنجاح في البرية، حيث قامت هيئة البيئة بإعادة توطين هذا النوع بالقرب من فندق قصر السراب بإدارة أنانتارا، وبذلك أتيحت الفرصة للزوار لمشاهدة المها في موطنه الأصلي. 
وتأتي محمية الغضا الطبيعية كرابع محمية ضمن مخطط التقسيم الجديد وتقع في منطقة الظفرة وتبلغ مساحتها 1088 كم وتضم مجموعة متعددة من النباتات المحلية التي تنمو طبيعياً مثل الارطا والهرم بالإضافة إلى أشجار الغضا، وهي شجرة صغيرة الحجم لها فروع تشبه العصارة. خشبها ثقيل وخشن، لكن لحاءها إسفنجي ورطب، وأوراقها متوافرة على مدار السنة.
وقامت هيئة البيئة، خلال العام الماضي أيضاً، باعتماد أداة رصد كفاءة فعالية إدارة المحميات الطبيعية «METT» لتعزيز جودة عمل «الهيئة» في المناطق المحمية والذي تشرف عليه وزارة التغير المناخي والبيئة، وهي أداة تستخدمها منظمات مماثلة في جميع أنحاء العالم، وتساعد على تتبع ورصد التقدم المحرز في عملنا في المناطق المحمية. وبلغ عدد المحميات البرية والبحرية التي تم تقيمها خلال العام الماضي 20 محمية، فيما بلغت الدرجة التي تم تحقيقها، بحسب أداة كفاءة فعالية إدارة المحميات الطبيعية 87.6%.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©