الإثنين 24 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

إطلاق «الأندية العالمية للتسامح في الجامعات»

متحدثون خلال الملتقى (من المصدر)
17 مايو 2023 00:42

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت وزارة التسامح والتعايش، بالتعاون مع عدد كبير من الجامعات الدولية حول العالم، لقاءً مفتوحاً لبحث إنشاء وتأسيس «الأندية العالمية للتسامح في المؤسسات التعليمية» على المستوى الدولي، وخارج دولة الإمارات، وركز اللقاء على بحث آليات عملية لتفعيل «مبادرة الأندية العالمية للتسامح في المؤسسات التعليمية»، بمشاركة ممثلين عن عدد من المؤسسات التعليمية من مختلف دول العالم، من أجل الانطلاق بالتجربة الإماراتية للتسامح بالمؤسسات التعليمية إلى العالمية بالتعاون مع الجامعات الدولية.
شارك في اللقاء الدكتورة فتحية توراي من جامعة نيويورك، والدكتورة ليسا موسكاريتولو من جامعة الشارقة الأميركية، والدكتورة إيليا ميلنيجاك من جامعة سينيرجي دبي، الذين قدموا رؤيتهم حول تعزيز قيم التسامح والتعايش في البيئة التعليمية من خلال النظم والسياسات من جهة، والأنشطة الطلابية خارج قاعات الدرس من جهة أخرى، الأمر الذي يؤدي إلى تعزيز ثقافة التسامح والتعايش وتقبل الآخر لدى الشباب ووقايتهم من التعصب والتطرف، مستلهمين ما حققته تجربة الإمارات في التسامح داخل المؤسسات التعليمية من خلال «أندية التسامح بالجامعات».
وقالت عفراء الصابري، مدير عام وزارة التسامح والتعايش، إن هذا اللقاء الذي يركز على إطلاق مبادرة «الأندية العالمية للتسامح في المؤسسات التعليمية» الذي أقيم برعاية كريمة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، في أبوظبي يعد خطوة مهمة في الطريق إلى مشروع عالمي لتعزيز ثقافة التسامح لدى أجيال المستقبل، مؤكدة أن وزارة التسامح والتعايش تركز خلال المرحلة المقبلة على «إطلاق مبادرة الأندية العالمية للتسامح في المؤسسات التعليمية»، بحيث تتم الاستفادة من التجربة الناجحة لدولة الإمارات (الموجودة حالياً في 14 مؤسسة تعليمية داخل الدولة) في استحداث أندية للتسامح بالجامعات الدولية والمؤسسات التعليمية حول العالم.
 وأشارت الصابري إلى أن الوزارة تركز على البداية بتأسيس أندية للتسامح في 3 جامعات دولية، تتعدد فروعها حول العالم، لتنتقل أنديه التسامح إلى خارج الإمارات، بهدف تعزيز التسامح في البيئة التعليمية من خلال تطوير برامج تدريبية وأنشطة لا منهجية، وملتقيات ومنتديات تخصصية، ومن ثم الانطلاق إلى مزيد من الجامعات العالمية.
 وأوضحت الصابري أن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان يولي التسامح في المؤسسات التعليمية وخاصة الجامعية منها اهتماماً بالغاً، لما لذلك من دور في تأسيس الشباب على القيم الأصيلة وتمكينهم من أن يكونوا هم أنفسهم فعالين في تعزيز ثقافة التسامح، مؤكدة أن برنامج «أندية التسامح في الجامعات» يحظى برعايته ومتابعه مباشرة من معاليه، وأن توجيهات معاليه بالانتقال بهذا البرنامج إلى العالمية هي الدافع الرئيسي لهذا اللقاء المهم الذي ركز على الخطوات العملية اللازمة لتأسيس عدد من الأندية العالمية للتسامح في المؤسسات التعليمية خارج الدولة.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©