السبت 13 يوليو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

محمد خليفة المبارك لـ«الاتحاد»: 36.7 مليار درهم استثمارات «سياحة أبوظبي» حتى 2030

محمد خليفة المبارك
4 ابريل 2024 02:30

رشا طبيلة (أبوظبي)

أكد معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي، أن الدائرة مستمرة في إطلاق مشاريع جديدة وتوسعة وتطوير المشاريع الحالية لتحقيق نمو مستدام للقطاع السياحي وزيادة مساهمته في الاقتصاد الوطني وتحقيق التنوع الاقتصادي المنشود.
وقال معاليه في حوار مع «الاتحاد»، بمناسبة إطلاق الاستراتيجية السياحية للعام 2030، إن الدائرة ستستثمر أكثر من 36.7 مليار درهم (10 مليارات دولار) في المشاريع السياحية المقامة في الإمارة حتى عام 2030.
وأضاف: «نستهدف تسجيل نمو سنوي بعدد السياح بأبوظبي بمعدل 7% منذ العام الجاري وحتى عام 2030، بعد أن استقبلت أبوظبي نحو 24 مليون زائر وسائح العام الماضي»، متوقعاً أن ينمو عدد السياح والزوار لأبوظبي العام الجاري بنسبة 7% ليصل إلى نحو 25.7 مليون زائر.
وفيما يتعلق بنتائج الربع الأول من العام الجاري، قال المبارك إنه تم تسجيل نتائج إيجابية منذ بداية العام، حيث تم تحقيق نمو بنسبة 12% في عدد السياح لأبوظبي.
وأكد معالي محمد خليفة المبارك: «نستهدف زيادة عدد السياح إلى 39.3 مليون زائر في 2030 (زوار الليلة الواحدة وزوار اليوم الواحد)، وأن نرفع عدد الأسواق الرئيسة المستهدفة من 11 سوقاً حالياً إلى 26 سوقاً في 2030، وذلك في أفريقيا وآسيا وأوروبا وأميركا».
وتفصيلاً حول نتائج العام الماضي، قال معاليه: «استقطبنا 24 مليون زائر وسائح، منهم 3.8 مليون سائح دولي الذين يقيمون لليلة واحدة فأكثر، والبقية هم السياح المحليون وزوار اليوم الواحد».
وأضاف: «نستهدف رفع عدد السياح الدوليين إلى 7.2 مليون سائح دولي في 2030».
وقال: «إن الزيادة في عدد السياح العام الماضي ساهمت في تعزيز الاقتصاد بمساهمة تقارب 49 مليار درهم في الناتج المحلي غير النفطي لدولة الإمارات».
وأضاف: «نستهدف رفع مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي للدولة إلى 90 مليار درهم في 2030، وإيجاد أكثر من 178 ألف وظيفة جديدة في القطاع السياحي، مقارنة مع 188.3 ألف وظيفة حالياً».
وتوقع أن تصل مساهمة السياحة من إجمالي الناتج المحلي غير النفطي للدولة نحو 8.9% بحلول عام 2030.
وقال: «خطتنا شاملة تتواءم مع التوجه للقطاعات غير النفطية وتحقيق التنوع الاقتصادي المنشود».

حملات ترويجية
وأكد معالي محمد خليفة المبارك: «نركز في خطتنا الاستراتيجية على محاور عدة رئيسة، أهمها زيادة الحملات الترويجية في الأسواق الدولية حول العالم، لا سيما في دول الخليج وآسيا وأفريقيا وأوروبا، وتطوير منتجات وتجارب جديدة، وإنشاء مناطق جذب حيوية متعددة الأنشطة في جميع أنحاء أبوظبي».
وأوضح : «عند دراسة حملاتنا الترويجية والتسويقية، نركز على جميع الأسواق المستهدفة وندرس احتياجاتهم، بهدف وضع خطط وحملات ترويجية مناسبة لهم وتوائم احتياجاتهم، إضافة إلى استخدام جميع منصات التواصل الاجتماعي للترويج السياحي وبمختلف اللغات».
وأضاف: «نستهدف زيادة الاستثمار في تنظيم برامج ترفيهية وفعاليات جديدة للإمارة، حيث لدينا فعالية كبرى كل عطلة نهاية الأسبوع، ونسعى لتنظيم أكثر من فعالية خلال عطل نهاية الأسبوع من فعاليات عائلية ورياضية وموسيقية وغيرها».
وقال معاليه: «يقدر حجم استثمارات دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي بحلول عام 2030 بأكثر من 36.7 مليار درهم (10 مليارات دولار)، إضافة إلى وجود استثمارات لجهات أخرى شبه حكومية والقطاع الخاص».
وقال: «من أهم المحاور أيضاً الاستثمار في البنية التحتية، حيث نقوم بتوسعات في المرافق الترفيهية الحالية في جزيرة ياس، مثل التوسعات في ياس ووتروورلد وعالم وارنر براذرز أبوظبي وعالم فيراري أبوظبي، والتي سيتم إنجازها خلال الأعوام 2025 و2026 و2027».
وأضاف: «في جزيرة السعديات لدينا 4 متاحف قيد الإنشاء حالياً، وهي متحف زايد الوطني ومتحف التاريخ الطبيعي ومتحف جوجنهايم أبوظبي وتيم لاب فينومينا».
وقال: «سيفتتح تيم لاب فينومينا نهاية العام الجاري، على أن تفتتح المتاحف الأخرى خلال السنوات الثلاث المقبلة».
وبحسب بيانات الدائرة، استقطبت المواقع الثقافية والمكتبات ومتحف اللوفر ومسجد الشيخ زايد وقصر الوطن العام الماضي نحو 8.7 مليون زائر.

استراتيجية الاستثمار
وأشار معالي محمد خليفة المبارك: «نركز أيضاً ضمن استراتيجيتنا حول الاستثمار في البنية التحتية لقطاع الطيران والنقل، حيث نعمل مع مطار زايد الدولي لاستقطاب شركات طيران جديدة وزيادة سعة مقاعد شركات الطيران من الأسواق الرئيسة لجلب مزيد من السياح، ونعمل مع الاتحاد للطيران والمطار في التركيز على الأسواق الـ 26 الجديدة وجذب مزيد من السياح من مختلف الأسواق السياحية».
وحول البنية التحتية لقطاع النقل، أشار معاليه إلى أهمية مشروع القطار السريع الذي يربط بين أبوظبي والإمارات الأخرى، إضافة إلى العمل على إنشاء قطارات خاصة داخل الجزر التي تنقل السياح بين مختلف المرافق السياحية والترفيهية والثقافية ضمن الجزر، ما يسهم في تعزيز التجربة السياحية للسياح وسهولة تنقلهم.
وحول المنشآت الفندقية، أكد رئيس دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي: «يوجد 35 ألف غرفة فندقية حالياً في أبوظبي، ونعتزم رفعها إلى 52 ألف غرفة فندقية في 2030، حيث ستكون الاستثمارات الفندقية في مختلف الجزر السياحية والمناطق في أبوظبي».

مشاريع جديدة
وحول الإعلان عن مشاريع جديدة، توقع معالي محمد خليفة المبارك أن يتم الإعلان عن مشاريع جديدة خلال الـ 12 شهراً المقبلة، حيث يوجد مشاريع جديدة، منها قيد التصميم حالياً، إلى جانب ما تم إعلانه عن المشاريع الترفيهية التوسعية مثل «هاري بوتر» في عالم وارنر براذرز أبوظبي وتوسعات ياس ووتروورلد.
وأضاف: «سيتم الإعلان عن تلك المشاريع الجديدة في مجال الترفيه والثقافة والموسيقى، وفي مختلف المناطق والجزر».
وشدد على أهمية السياحة الداخلية ودورها في تحقيق النمو السياحي، مؤكداً أنه يتم باستمرار تنظيم فعاليات ومهرجانات تستقطب السوق المحلي بشكل رئيس، إضافة إلى المرافق الترفيهية والسياحية المتنوعة التي تجذب السائح المحلي من مختلف إمارات الدولة.
وأضاف: «نوفر خيارات توائم جميع احتياجات ومتطلبات السياح المحليين».

العين والظفرة
أما في مدينة العين، فأكد رئيس دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي: «تتميز العين بتاريخها العميق ومواقعها المتميزة، فيتم حالياً التركيز على مشاريع واستثمارات تطويرية جديدة فيها، منها تطوير إعادة تأهيل حديقة العين للحيوانات ومدينة ألعاب الهيلي، إضافة إلى استثمارات جديدة بالشراكة مع القطاع الخاص في مشاريع ثقافية وترفيهية وزيادة الفعاليات وبناء فنادق جديدة في مناطق مطلة على واحات العين وفي جبل حفيت».
وفيما يتعلق بمنطقة الظفرة، قال معاليه: «قمنا بالاستثمار في تنظيم الفعاليات والمهرجانات الضخمة في منطقة الظفرة مثل مهرجان ليوا، والتي تجذب السياح والمقيمين بأعداد كبيرة، ونعتزم الاستمرار في تعزيز التجارب السياحية في هذه المنطقة من خلال الاستثمار في الفعاليات والفنادق والمرافق الترفيهية والمطاعم وتعزيز السياحة البيئية».
وأضاف: «لدينا تصور جديد لجزيرة صير بني ياس، حيث نعمل مع الجهات المعنية لبناء فنادق جديدة، ومن الممكن العمل على عودة الرحلات الجوية لمطار الجزيرة».
وحول السياحة البحرية، قال: «تركيزنا على زيادة الاستثمار في تعزيز السياحة البحرية، حيث نتوقع نمواً بنسبة تتجاوز 10% للسياحة البحرية للموسم العام الحالي».

قطاع المعارض
قال رئيس دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي، إنه تم تنظيم العام الماضي أكثر من 2400 فعالية في الإمارة، منها معارض ومؤتمرات بنمو 44% مقارنة بالعام 2022، حيث استقطبت تلك الفعاليات أكثر من 960 ألف مشارك.
وأضاف أن تعزيز قطاع الفعاليات والمعارض والمؤتمرات سيستمر في جميع المواسم، حيث سجل الموسم الصيفي الماضي، تحديداً في يوليو وأغسطس الماضيين، أفضل النتائج في عدد السياح، مشيراً إلى أن جزيرة ياس سجلت الصيف الماضي أفضل النتائج في الإشغال الفندقي وعدد السياح.
وحول مدة إقامة السائح، قال معاليه «نستهدف زيادة مدة إقامة السائح أو عدد الليالي الفندقية للزوار الدوليين من 3.2 ليلة حالياً إلى 3.9 ليلة في 2030 بنمو يتجاوز 22%».
وأكد توفير خيارات عديدة سياحية وترفيهية وثقافية لتجربتها في أبوظبي، وبالتالي يحتاج السياح لأيام عدة لاستكشافها، الأمر الذي يؤكد توقعاتنا برفع متوسط الليالي الفندقية في الإمارة».
واختتم «عنصر الأمن والأمان الذي تتمتع به أبوظبي من أهم عناصر الجذب السياحي للسياحة الداخلية والدولية، إضافة إلى الخدمات ذات المستوى العالي والبنية التحتية عالية الجودة والضيافة الإماراتية التي استطاعت أن تترك انطباعاً إيجابياً ومشرقاً عند جميع السياح».

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©