السبت 13 يوليو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

«زراعة الكلى».. إشراقة جديدة للحياة

«زراعة الكلى».. إشراقة جديدة للحياة
20 مايو 2024 01:37

هدى الطنيجي (أبوظبي)
يعد التبرع بالأعضاء عملاً بالغ الإنسانية عندما يقرر الشخص منح عضو من أعضاء جسده سواء وهو على قيد الحياة أو بعد وفاته ليمنح أملاً جديداً وحياة لشخص آخر كان بحاجة قصوى لها، وفي نفس الوقت جانباً يجسد مظاهر التكاتف الاجتماعي والإنساني، وزراعة الكلى التي أخذت باعاً طويلاً في دولة الأمارات عبر تقنيات ودراسات متطورة، فضلاً عن برامج دعم هذا الجانب منها برنامج «حياة» الذي يهدف إلى دعم جهود الدولة الرامية إلى تشجيع الأفراد على التبرع بأعضائهم وأنسجتهم، وفقاً للمعايير والممارسات الدولية المتبعة، و«التبرع بالإيثار» التبرع التبادلي بالأعضاء، وهو التبرع بين غير الأقارب بهدف إنساني دون تحقيق أي منفعة أخرى، بحيث يتبرع الشخص بالعضو البشري، ويتولى الطاقم الطبي تحديد المريض المناسب لزراعة هذا العضو له.

خبرات عالمية
وقال الدكتور محمد الصيعري، استشاري زراعة الكلى في شركة «صحة»: تمكنت مدينة الشيخ خليفة الطبية التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» من إجراء 561 عملية نقل وزراعة للكلى منذ بدء برنامج زراعة الكلى في عام 2008.
وأضاف: يضم البرنامج أحدث الأجهزة المتطورة في عمليات الفحص وتشخيص الحالات المرضية وفق أفضل التقنيات المتاحة، إضافة إلى فرق طبية وجراحية وتمريضية وفنية وإدارية متخصصة تمتلك الخبرات العالمية الواسعة في مجال زراعة الأعضاء، فضلاً عن مبنى متكامل ومرافق متنوعة لخدمة المرضى طوال رحلة العلاج.
وأشار إلى أن عدد عمليات نقل وزراعة الكلى في «خليفة الطبية» شهدت نمواً ملحوظاً خلال عام 2023، وتعتبر أعلى نسبة عمليات تم إجراؤها حيث وصلت إلى 97 عملية، من بينها 10 عمليات لأطفال و87 عملية للراشدين، ذاكراً أن برنامج زراعة الكلى في مدينة خليفة شهد نمواً مذهلاً بنسبة 35% في عام 2023، مما جعله الأكثر ازدهاراً في المنطقة.
التبرع بالإيثار 
وتطرق الدكتور الصيعري، إلى برنامج «التبرع بالإيثار» الذي تم إطلاقه من قبل دولة الإمارات في شهر سبتمبر 2023، مما يعني أن الفرد سيتبرع بالعضو وأن الفريق الطبي سيختار المتلقي المناسب الذي سيتم زرع العضو البشري له من محيطه أصدقائه أو جيرانه، حيث شهد البرنامج دعماً كبيراً من الدولة ومن أفراد المجتمع بعد تصنيف الإمارات على أنها الأسرع نمواً في العالم في برنامج التبرع بالأعضاء.
وأضاف: بأن الأطباء والجراحين في مدينة الشيخ خليفة الطبية، نجحوا بإتمام 8 عمليات تبادل مزدوج للكلى. ويستطيع الأطباء تسهيل عمليات التبرع داخل الدولة وعالمياً، وفي عام 2023، تم إجراء ما مجموعه 97 عملية زرع كلى، 53 منها من متبرعين متوفين و44 من متبرعين أحياء. 
وذكر أن عمليات زراعة الكلى تعد إجراءً جراحياً لزراعة كلية سليمة مناسبة في جسم مريض بحاجة لها بعد التحقق من تطابق الطرفين وموافقة أفراد أسرة المتبرع، حيث يمكن أن يكون المتبرع من الأهل والأقارب من الدرجة الأولى حتى الرابعة، من الأصدقاء، والمتبرعون قد يكونون من فئة الأحياء ممن لا يعانون من أمراض معينة، منها مرض السكري والسمنة والسرطان وغيرها، أو من خلال كلية شخص متوفى بحيث يتم التحقق مسبقاً من ملاءمة الكلية للمتلقي، وذلك بعد موافقة أفراد أسرة المتوفى.
فحوصات 
وأشار إلى أنه وقبل إجراء عمليات زرع الكلى يتم إجراء عدد من الفحوصات الطبية سواء للمتبرعين من فئة الأحياء، وكذلك فحص الكلى المقدمة من المتوفين والتحقق من صلاحيتها ومطابقة كافة المعايير والشروط المخصصة وملاءمتها للتبرع، لتبدأ بعدها عملية زرع الكلى في جسم المريض ومتابعة حالته إلى حين خروجه من المستشفى واستمرار المتابعة على فترات للتحقق التام من صحة الحالة.
99.4 نسبة النجاح 
وذكر أن نسبة نجاح العملية في السنة الأولى من إجراء العملية تصل إلى 99.4%، فيما تصل من بعد العام ولغاية 3 سنوات من 98.6% لغاية 98.6% وما بعدها إلى 95.9%، ونسبة نجاحها من لأكثر من 3 سنوات تصل إلى 95.9%.

إنقاذ حياة 63 شخصاً
قال د. عاتق المصعبي، استشاري الجراحة العامة ونائب المدير الطبي في مدينة الشيخ شخبوط الطبية: «تعد مدينة الشيخ شخبوط حجر الزاوية للخدمات الطبية في أبوظبي بما يتفق مع أرقى المعايير المتبعة عالمياً في هذا المجال والتي تهدف إلى إرساء مفهوم جديد للتميز في قطاع الرعاية الصحية ويتضمن ذلك خدمات التبرع بالأعضاء التي بدأت خدماتها في عام 2021 وخلال الأعوام الثلاثة التالية تمكنت المدينة الطبية من تمكين 16 عائلة من ممارسة حقهم في التبرع بالأعضاء وإنقاذ حياة 63 من مرضى الفشل العضوي في العديد من المنشآت الطبية داخل وخارج الدولة، وذلك بالتنسيق مع مراكز زراعة الأعضاء والمركز الوطني.
‏وأضاف: «اعترافاً بجودة خدمات الرعاية الصحية التي تقدمها مدينة الشيخ شخبوط الطبية في ما يتعلق بخدمات التبرع بالأعضاء فقد نالت المدينة الطبية اعتماد منظمة المعايير الدولية «ايزو» في عام 2022 كما تم تصنيفها في المرتبة الثانية ضمن المستشفيات على مستوى الدولة في تمكين التبرع بالأعضاء لعام 2022. وذكر أنه يتمتع فريق التبرع بالأعضاء في شخبوط الطبية بالخبرة والكفاءة، تمثلت بالمشاركة في ما يزيد على 10 مؤتمرات طبية عالمية لعرض الدراسات المتعلقة بالتبرع بالأعضاء، وورشتي تدريب للعاملين في القطاع الصحي، إلى جانب تنظيم ما يزيد على 6 مبادرات لرفع الوعي العام بأهمية التبرع بالأعضاء لإنقاذ الأرواح وإرشاد الراغبين بطرق التسجيل في برنامج حياة للتبرع بالأعضاء عبر الموقع الرسمي لوزارة الصحة ووقاية المجتمع.

إنقاذ الأرواح 
ومن جانبه قال الدكتور ريحان سيف استشاري الجراحة العامة ومدير برنامج جراحة زراعة الأعضاء والجراحات الروبوتية في مدينة برجيل الطبية: إلى أن التطورات الطبية التي وصلت إليها جراحات زراعة الأعضاء التي تستخدم تقنيات وتكنولوجيا متطورة في عمليات استئصال وزراعة الكلى، كالجراحات بالروبوت الذي يوفر مزايا كبيرة مقارنة بالطرق التقليدية للجراحات المفتوحة وجراحات المنظار، حيث يضمن هذا الأسلوب إجراء العملية الجراحية في وقت أقل، وتقليل التعرض لإمكانية حدوث نزف، وفترة تعافي تكون أسرع، كما شهد القطاع الصحي بالدولة تطورات كبيرة في النهج الطبي المتبع مع جراحات نقل وزراعة الأعضاء، كالإنجاز الطبي النادر والمعقد الذي أجرته مدينة برجيل الطبية مؤخراً الذي يساهم في جلب أمل متجدد للعائلات التي تأمل في التغلب على تحديات مرض الكلى المزمن والفشل الكلوي والحالات المتأخرة.
وأضاف: حيث بدأت بإجراء جراحات زراعة الكلى للمرضى الذين لا تطابق فصيلة الدم لديهم مع المتبرعين، ما يعد إنجازاً طبياً هاماً يتم إجراؤه لأول مرة في دولة الأمارات، ويتحدى المعايير التقليدية في نهج زراعة الأعضاء، التي تتطلب أن يكون التطابق الكُلي عادةً شرطاً أساسياً لمنع رفض جسم المتلقي العضو الممنوح له من المتبرع، حيث يتطلب ذلك تقنيات خاصة لمنع جسم المتلقي من رفض العضو الذي قدمه المتبرع من فصيلة دم مختلفة غير متطابقة.
وقال: «يؤكد نجاح عمليات زرع الكلى، على التزام دولة الإمارات بزراعة الأعضاء وإنقاذ الأرواح، والتركيز على أهمية التبرع بالأعضاء والأثر المذهل الذي يمكن أن يحدثه على حياة الأفراد الذين يعانون من حالات تهدد حياتهم، حيث يمكن لمتبرع واحد متوفى أن ينقذ ما يصل إلى 8 من الأرواح، فمن خلال عمليات التبرع بالأعضاء يمكننا إنقاذ آلاف الأرواح كل عام ومع ذلك، يعد النقص في الأعضاء المانحة هو عامل محدد رئيسي، وقد عملت مدينة برجيل الطبية بنشاط على تعزيز الوعي حول ثقافة التبرع بالأعضاء ووهب الحياة، وسنستمر في الدعوة إلى التبرع بالأعضاء ودعم برنامج (حياة) للتبرع بالأعضاء وتثقيف المجتمع بأهميتها عند الوفاة».
ولفت الدكتور ريحان إلى أن مدينة برجيل الطبية، تعتبر أولى المستشفيات الخاصة التي وفرت برنامج زراعة الأعضاء في إمارة أبوظبي بدعم من دائرة الصحة في أبوظبي، حيث أطلقت برنامج زراعة الأعضاء أغسطس 2022 وتم حتى الآن إجراء 10 جراحات زراعة كلى كما تم البدء ببرنامج زراعة الكبد بداية العام الجاري، وتعتبر المستشفى مركز تميز للرعاية الصحية الرباعية التي تلبي الاحتياجات الشخصية والطبية المعقدة لمرضى الكلى بكفاءة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع تحت سقف واحد، بإشراف فريق طبي متعدد التخصصات مدعم بأحدث التقنيات ومختبر تشخيصي داخلي قوي وخدمات التصوير الإشعاعي المتطورة.

تبرع لشقيقه بالكلية 
قال علي بابكر سوداني الجنسية يبلغ من العمر 42 عاماً والخاضع إلى عملية زراعة الكلى في مدينة الشيخ خليفة الطبية، «بدأت رحلة علاجي منذ 3 سنوات بعد أن اكتشفت إصابتي بحصى الكلية مع تورم الرجلين، حيث اتجهت إلى أحد مستشفيات السودان للحصول على العلاج المناسب المتمثل في عملية زراعة الكلى قبل البدء بعمليات الغسيل، ولكن لم أتمكن من ذلك، وفي العام 2020 عند وصولي إلى دولة الإمارات زادت أعراض المرض لدي لأتجه على الفور إلى مدينة الشيخ خليفة الطبية، وتم إدخالي إلى المستشفى للحصول على خدمة غسيل الكلى المستعجل.
وأضاف: «تقرر بعدها ضرورة خضوعي إلى عملية جراحية لزراعة كلية تبرع بها أخي «عثمان»، بعد إجراء كافة الفحوصات والاستعدادات التحضرية التي أكدت ملاءمة الكلية للنقل والزراعة. وقد تكللت العملية بالنجاح ولله الحمد».
وأشاد بمستوى الخدمات الطبية التي تتمتع بها «خليفة الطبية»، والفريق الطبي متعدد التخصصات وخبراء أمراض الكلى وعمليات نقل وزراعة الكلى وغيرها من الخدمات المتميزة التي تعتمد على تقنيات الجيل الجديد والذكاء الاصطناعي والخدمات الوقائية الصحية والبرامج والمشاريع العلاجية الطبية المقدمة. 
مستوى الخدمات 
وقال المتبرع عثمان بابكر، سوداني الجنسية، يبلغ من العمر 30 عاماً، شقيق «علي»: «إن شقيقي «علي» هو بمقام والدي وفكرة التبرع بالكلى لم تشهد أي لحظة من التردد، بل مضت بسرعة تامة بعد أن كشفت الفحوصات الطبية مناسبة وملاءمة كليتي لإتمام العملية».
 وأشاد بمستوى الرعاية والخدمات الطبية المقدمة في «خليفة الطبية»، ومستوى الرعاية الطبية التي تزخر بها دولة الإمارات في مختلف التخصصات الطبية، منها موضوع زراعة الكلى، والتي تعتبر إحدى أهم التخصصات العلاجية التي تتطلب دقة تامة في مختلف المراحل العلاجية منذ دخول المريض إلى حين خروجه من غرفة العمليات ومتابعة وضعه الصحي.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©