الإثنين 17 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
علوم الدار

طلبة: امتحان الفيزياء «مكدّس» بالأسئلة

طلاب يناقشون الأسئلة بعد الاختبار (من المصدر)
11 يونيو 2024 01:19

دينا جوني، إبراهيم سليم، إيهاب الرفاعي، لمياء الهرمودي، سعيد أحمد، مريم بوخطامين (الاتحاد)

أدّى طلبة الثاني عشر في المدارس الحكومية والخاصة أمس امتحان مادة الفيزياء ضمن اختبارات نهاية الفصل الدراسي الثالث 2023-2024، في مسارات العام والمتقدّم والنخبة والتطبيقي. 
وتشهد مادة الفيزياء في كل امتحان فصلي تفاوتاً كبيراً في آراء الطلبة، وانقساماً بين مؤيد لطريقة طرح الأسئلة وسهولتها، ومعارض لتخصيص نسبة عالية من الدرجات لأسئلة المهارات المرتفعة، والتي تؤثر على نتيجة الطلبة متوسطي الأداء، وتخفّض من المعدّل العام في الشهادة الدراسية. ولم يختلف الأمر في الامتحان الذي أدّاه الطلبة أمس، إذ شهدت أروقة المدارس بعض الملاحظات التي نقلها الطلبة إلى المدراء والأساتذة والمراقبين.
وقال الطلبة سيف عبدالله، وماجد المطوّع، ومحمد السويدي من مسارات العام والمتقدّم إنهم واجهوا صعوبة في حلّ الامتحان الإلكتروني الذي جاء «مكدّساً» بالأسئلة، على خلاف الامتحان الورقي في الفترة الأولى من الامتحان الذي جاء «مقبولاً» لناحية مستوى الأسئلة. 
وأشاروا أنهم لم يتمكنوا من إنهاء الامتحان، الأمر الذي دفعهم إلى المطالبة بوقت إضافي، إلا أن مراقبي الامتحان لم يوافقوا على تمديد الوقت. 
ولم يواجه الطلبة أي صعوبات تقنية خلال تأدية الامتحان، وتمكنوا من الدخول إلى نظام الامتحانات الإلكتروني باستخدام بطاقة الطالب بكل سهولة.
أما الطالبة نورا الحمادي من مسار النخبة، فاعتبرت أن الامتحان جاء ضمن المتوقع سواء بالنسبة لعدد الأسئلة ومستوى صعوبتها. وقالت إنها تمكنت من إنهاء الإجابة عن الأسئلة ومراجعتها خلال الفترة الزمنية المحددة.
وتباينت ردود الأفعال بين طلاب «الثاني عشر» في مادة الفيزياء، سواء العام أو المتقدم، وخروج الطلاب بعد استنفاد الوقت المخصص، مشيرين إلى أن الامتحان احتوى على أسئلة تحتاج إلى قوة ملاحظة وتركيز، و«الفيزياء» جاءت في معظمها فوق مستوى الطالب المتوسط، بالنسبة لمعظم الطلاب.
وأشار طلبة «المتقدم» إلى أن الفيزياء جاءت مختلفة عن المتوقع، وتحتوي على أفكار جديدة، واحتاجت إلى وقت لفهم الأسئلة، وتم التعامل مع الأسئلة بشكل جيد، معربين عن ارتياحهم لهذه الأفكار، وجاء الامتحان في 15 سؤالاً لـ«الإلكتروني»، و5 أسئلة لـ«الورقي»، واحتوى بعض الأسئلة على أسئلة فرعية، مع تضمينها أسئلة تراعي الفروق الفردية. وقال كل من الطالب محمد الكارسي، ومحمد جهاد، وعبدالله الطائي «متقدم»: الامتحان بالنسبة لنا في مستوى الطالب المتوسط، مع احتوائه على أسئلة تحتاج إلى تفكير، سواء «الإلكتروني» أو «الورقي»، و«الإلكتروني» أسهل من «الورقي». وقال يوسف طارق، وعمر محمد، وهادي كمال، وأحمد حسام، وحسن خالد: إن «الورقي» جاء أسهل من «الإلكتروني»، وبشكل عام الامتحان فوق مستوى الطالب المتوسط. أما طلبة «العام»، فقد أشار عدد منهم إلى صعوبة الامتحان، وأنه فوق مستوى الطالب المتوسط، فيما أشار البعض إلى أن الامتحان متوسط المستوى، وإن كان «الإلكتروني» أيسر قليلاً من «الورقي»، وجاء «الورقي» في 4 أسئلة و«الإلكتروني» 15 سؤالاً.
وقال كل من الطالب عمر محمد، وهادي كمال، وحسن حمد، ويوسف أبوعبيدة، وزايد الزعابي، وعبدالله الكويتي: الامتحان بين المتوسط وفوق المتوسط، و«الفيزياء» تحتاج إلى فهم وتركيز، وبالتالي يواجه الطلبة صعوبة أحياناً في فهم الأسئلة، و«الورقي» جاء أسهل من «الإلكتروني».
ويؤدي الطلبة اليوم امتحان مادة اللغة العربية.

أسئلة الإلكتروني تصدم «طلاب الظفرة»
أعرب عدد من طلاب وطالبات مدارس الظفرة عن صدمتهم من امتحان الفيزياء الذي جاء مخيباً للآمال - حسب الطلبة- خاصة في أسئلة الامتحان الإلكتروني التي جاء أغلبها من خارج الهيكل على عكس الاختبار الورقي الذي جاء أغلبه من الهيكل الذي تم التدريب عليه قبل بدء امتحانات الفصل الدراسي الثالث.
وتشير الطالبة ريان محمد إلى أن الامتحان جاء صعباً وغير واضح ولا يتطابق مع الهيكل الامتحاني الذي تم التدريب عليه، وأنها حزينة أشد الحزن لمستوى الامتحان الذي كانت تتوقع أن تحقق فيه العلامة الكاملة، خاصة وأنها استعدت جيداً قبل الامتحانات، وقامت بحل العديد من النماذج الامتحانية، إلا أن الأسئلة في الامتحان الإلكتروني جاءت غير متوقعة، وتمنت أن تراعي لجان التصحيح تلك الصعوبات حتى لا يضيع مجهود الكثير من الطلاب.
ويؤكد سالم المنصوري أن الامتحان جاء على غير المتوقع من أسئلة وقوانين يتم استخدامها للوصول إلى الحل ولكن الطلاب وجدوا أغلب الأسئلة جاءت نظرياً على غير المعتاد في امتحانات الفيزياء، لذلك خرج الجميع من اللجان، وهم في حالة صدمة.
وأضاف مختار أحمد أن الاختبار الورقي جاء سهلاً وفي مستوى الطالب المتوسط خاصة أن أغلب الأسئلة جاءت من الهيكل وهي النماذج التي تم التدريب على حلها لذلك فإنه يتوقع أن يحقق العلامة الكاملة في الورقي على عكس الإلكتروني الذي جاء صعباً وغير واضح، ويحتاج إلى تركيز شديد جداً، وكان في مستوى الطالب الممتاز، مشيراً إلى أن أغلب أصدقائه خرجوا من الامتحان وهم في حالة حزن شديد.

الشارقة: مرَّ بسلام
أكد عدد من طلبة وطالبات الثاني عشر في الشارقة أن اختبار مادة الفيزياء مرّ بسلام ولم يواجه الطلبة فيه صعوبات تذكر، كما أن اللجان الامتحانية في الفترتين كانت هادئة والأوضاع فيها مستقرة، إذ تم تنظيمها بشكل جيد لأداء الاختبار بسهولة. وأكد الطالب محمد سعيد أن الأسئلة في اختبار الفيزياء تناسب الطالب المتوسط بشكل عام، وأنها تحاكي الاختبارات التدريبية التي تم تدريبهم عليها. كما أن الاختبار الإلكتروني كان واضحاً ولم يواجه الطلبة فيه أي خلل تقني أثناء الإجابة على الأسئلة، واستطاع الطلبة الإجابه على الأسئلة في الفترتين بشكل جيد ولم تكن هناك أي شكاوى بشكل عام.  ومن جهة أخرى أكد عدد من طالبات الثاني عشر أن أسئلة اختبار الفيزياء كانت ضمن الأسئلة التي تدربن عليها خلال فترة الدراسة والمراجعة، وقالت الطالبة فاطمة المرزوقي: سعيدة جداً اليوم، حيث وجدت امتحان الفيزياء سهلاً جداً بالنسبة لي، ولم أواجه أي صعوبات تذكر خلال الإجابة على الأسئلة، كما أن الوقت المتاح كان مناسباً للاختبار الورقي والإلكتروني أيضاً.

عجمان: الامتحان في مستوى الطالب المتوسط
أكد عدد من طلبة الثاني عشر بمدارس عجمان، أن معظم إجابات أسئلة امتحان مادة الفيزياء، جاءت متشابهة في الفترة الإلكترونية، وتحتاج إلى تركيز لاختيار الإجابة الصحيحة، مؤكدين أن الامتحان كان في مستوى الطالب المتوسط.
وقال الطالب أحمد خالد الشحي، مسار عام بعجمان، إن الاختبار جاء على فترتين، الأولى للكتابة وتضمنت 8 أسئلة، والفترة الثانية إلكترونياً واشملت على 15 سؤالاً، لافتاً إلى أن عدداً من الأسئلة كانت محيرة للطالب، حيث جاء السؤال وبه 3 اختيارات، وجميعها متشابهة ويصعب التفريق بين الإجابة الصحيحة والإجابة الخاطئة، مما جعلتهم في حيرة من أمرهم.
وقال الطالب عبدالله الظاهري، مسار عام بعجمان، إن الامتحان كان سهلاً والوقت كافياً للإجابة على جميع الأسئلة ومراجعتها، كما أنها جاءت مطابقة للنماذج التي تدربوا عليها.
معظم أسئلة امتحان مادة الفيزياء، جاءت سهلة، ولكن كان عدد منها غير واضح، ولم يستطع بعض الطلاب فهمها، لافتاً إلى أن مثل هذه الأسئلة تأخذ وقتاً طويلاً للإجابة عليها، وتربك الطالب.
وأضاف حسن خليفة، مسار عام بعجمان، أن معظم الأسئلة جاء مطابقا للنماذج وسهلا، فيما جاء عدد من الأسئلة غامضاً في الاختبار الورقي، وتحتاج إلى فهم، لم يكن للطالب المتوسط، مما سيؤثر على نتائجهم في نهاية العام.

أم القيوين: سهلة ومطابقة للنماذج
أكد عدد من طلبة الثاني عشر بمدارس أم القيوين، أن أسئلة امتحان مادة الفيزياء، جاءت سهلة ومطابقة للنماذج التي تدربوا عليها خلال دراستهم، حيث استطاعوا الإجابة عليها في وقت قصير.
وعبر الطالب محمد سيف الغفلي، مسار متقدم بأم القيوين، عن ارتياحه لسهولة اختبار مادة الفيزياء، التي جاءت أسئلتها واضحة ومطابقة للنماذج، التي تدرب عليها، لافتاً إلى إنه كان يتوقع أن تأتي الأسئلة صعبة كما حدث في الفصل السابق، ولكن جاءت بسيطة وسهلة.

رأس الخيمة: الأسئلة صعبة
توافقت، صباح أمس، آراء طلاب وطالبات شهادة الثانوية العامة في منطقة رأس الخيمة التعليمية حول صعوبة امتحان مادة الفيزياء، ووصف بعض الطلاب الامتحان بأنه يخاطب الطالب فوق المتوسط، والبعض الآخر قال إنه يحتاج لوقت أطول لكثرة الأسئلة وضيق الوقت. 
وقالت الطالبة موزة أحمد الظهوري: إن الفيزياء بصورة عامة من المواد الدراسية التي يبذل فيها الطالب جهداً كبيراً، ويُعد نفسه إعداداً جيداً لامتحانها، ولكن الامتحان كان يحتاج لوقت ومجهود كبير من حيث كثرة عدد الأسئلة ووجود تفاصيل كثيرة فيها وصعوبة بعضها، مشيرة إلى أن الطالبات أكدن فور خروجهن صعوبة الأسئلة وعدم وضوحها والتركيز على التفاصيل الصغيرة، وعدم الالتزام بالنماذج التي تدرب عليها الطلبة داخل المدرسة.
وقالت آمنة الزعابي، مدير منطقة رأس الخيمة التعليمية، إن مدارس الإمارة الحكومية والخاصة تشهد حالة من الاستقرار والانتظام في الميدان التعليمي، مؤكدة أن هذا الانتظام والاستقرار لم يكن محض مصادفة، بل بفضل التهيئة الجيدة والاستعداد التام من قبل الإدارات المدرسية، سواء التدريسية أو الإدارية.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©