الخميس 23 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
اقتصاد

170 مليون درهم حوافز «محمد بن راشد لتنمية المشاريع»

عبد الباسط الجناحي
12 يوليو 2020 01:10

دبي (الاتحاد)

واصلت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، الجهة المعنية بتطوير قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال في الإمارة، جهودها خلال العام الماضي 2019، والهادفة إلى توسعة وتنويع برامجها لتقديم الدعم والتوجيه لرواد الأعمال، إضافة إلى تعزيز القدرات التنافسية للشركات الناشئة، لترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للابتكار وريادة الأعمال. 
وقالت المؤسسة في بيان أمس، «شهد العام ذاته، حصول 3871 رائد أعمال إماراتياً على الدعم من المؤسسة التي قدمت ما يقرب من 170 مليون درهم على هيئة حوافز وإعفاءات وخدمات لإطلاق وتنمية الشركات الوطنية الناشئة في قطاعات مختلفة».
ومنذ إنشائها في العام 2002، تجاوز إجمالي حجم الدعم الذي قدمته المؤسسة لرواد الأعمال المواطنين 630 مليون درهم، ضمن برامج الحوافز والإعفاءات، في حين ارتفع إجمالي عدد رواد الأعمال الإماراتيين الذين استفادوا منها حتى الآن إلى 38565 حتى نهاية عام 2019.
وقال عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: «لقد كان 2019 عاماً مليئاً بالتحديات وناجحاً بشكل ملحوظ في جهود المؤسسة الهادفة إلى تحقيق التوافق المطلوب بين القدرات المتنوعة التي تتمتع بها الشركات الصغيرة والمتوسطة ومواهبها في مجال ريادة الأعمال من جهة، وبين استراتيجيات النمو الطموحة في دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة عموماً ورؤية القيادة من جهة أخرى، للتحول إلى اقتصاد قائم على الابتكار والمعرفة».
وأضاف الجناحي: «يسرنا في المؤسسة العمل على تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، وإتاحة الفرص لهم لاكتساب المهارات والقدرات الجديدة، والاستفادة من المبادرات الحكومية وعلاقات الشراكة الداعمة للنمو خلال 2019. وكان العام الماضي ناجحاً للغاية أخذاً بالاعتبار التحديات الاقتصادية الإقليمية والعالمية لرواد الأعمال الإماراتيين، خاصة وأنه شهد قيام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق عدد من المبادرات لتعزيز الريادة والابتكار ومحفزات اقتصادية لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة». ونوه الجناحي إلى أنه يتم تحويل الجامعات في دبي إلى مناطق اقتصادية وإبداعية حرة لتشجيع الابتكار وريادة الأعمال، تماشياً مع محاور الوثيقة الخمسين لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كما كشف سموه عن «مختبرات المستقبل» لتكون ركيزة داعمة لريادة الأعمال، مستشهداً بنجاح حاضنة حمدان للإبداع والابتكار (Hi2) في المؤسسة، وبرنامج اعتماد حاضنات ومسرعات الأعمال لتشجيع الابتكار وريادة الأعمال.
وحتى الآن، دعمت حاضنة حمدان للإبداع والابتكار 651 شركة ناشئة، كان منها 68 شركة في العام الماضي الذي شهد أيضاً اعتماد أربع حاضنات أعمال جديدة في دبي، بما في ذلك أول حاضنة معتمدة للطلاب في «جيمز مودرن أكاديمي». ويوجد الآن 6 حاضنات ومسرعات معتمدة في دبي، وتعمل حاضنة حمدان للإبداع والابتكار أيضاً على تطوير شبكة من الحاضنات لدعم المشاريع المبتكرة، خاصة في مجالات التصميم وتقنيات الاستدامة.
واختتم الجناحي حديثه بالقول: «إننا نحرص على تحسين الفرص المتاحة للشركات الصغيرة والمتوسطة، وتوفير الدعم لها طوال دورة حياتها، ومساعدتها على خوض المنافسة العالمية، وتحقيق النمو المستدام، والإسهام في التنمية الاقتصادية لإمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة. وعملنا أيضاً على إيجاد مؤسسات وإطلاق مبادرات محددة تتمثل مهمتها في نقل المهارات الحيوية إلى رواد الأعمال، وتيسير حصول الشركات الصغيرة والمتوسطة على التمويل، ووصولها إلى عقود المشتريات من الجهات الحكومية».
وقدم صندوق محمد بن راشد، الذراع التمويلية لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، قروضاً مالية إلى 75 شركة صغيرة ومتوسطة الحجم في العام 2019، وحتى الآن وصل عدد المستفيدين من المنتجات التمويلية للصندوق إلى 172 مشروعًا، بمجموع يفوق 80 مليون درهم. 
وتم أيضًا تقديم إعفاءات تأسيس الأعمال إلى 1470 شركة إماراتية ناشئة في العام 2019، ليرتفع العدد الإجمالي للشركات الصغيرة والمتوسطة التي استفادت من الحوافز والإعفاءات إلى 7590 شركة.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©