الإثنين 22 ابريل 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
اقتصاد

1.436 مليار درهم أرباح «أبوظبي التجاري»

مقر البنك (من المصدر)
30 يوليو 2020 01:15

أبوظبي (الاتحاد)

حقق بنك أبوظبي التجاري 1.436 مليار درهم أرباحاً صافية خلال النصف الأول الأول من العام الحالي، و1.227 مليار درهم عن الربع الثاني من عام 2020، ما يمثل عوائد مجزية على حقوق المساهمين بلغت 13.2% بنهاية الربع الثاني من عام 2020.
بلغ صافي الدخل من الفوائد وعمليات التمويل الإسلامي 5.136 مليار درهم، بانخفاض بنسبة 2% مقارنة بالنصف الأول من 2019 على الرغم من تباطؤ النمو في بيئة الأعمال، وتقلص حجم محفظة القروض الناجم عن سداد بعض الشركات الكبرى قروضها بنهاية يونيو 2020.
كما تحسنت تكلفة الفوائد بنسبة 37% لتبلغ 2.783 مليار درهم بنهاية النصف الأول من العام 2020.
وارتفعت الأرباح التشغيلية «قبل تجنيب المخصصات» بنسبة 2% عما كانت عليه بنهاية الفترة نفسها من العام الماضي، لتبلغ 4.066 مليار درهم.
وبلغت قيمة المخصصات للنصف الأول من العام الجاري 2.551 مليار درهم مقارنة مع 1.174 مليار درهم بنهاية النصف الأول من العام الماضي.

«إن إم سي»
وبلغ إجمالي المخصصات المرتبطة بقروض مجموعة «إن إم سي» للرعاية الصحية و«فينابلر» والشركات التابعة لهما 1.231 مليار درهم بنهاية النصف الأول من عام 2020، متضمناً مبلغ 159 مليون درهم تم تجنيبه في الربع الثاني من العام الجاري.
ويواصل البنك العمل بشكل وثيق مع الحارس القضائي لمجموعة «إن إم سي» للرعاية الصحية لضمان استرداد الديون المستحقة.
وارتفعت إيداعات العملاء في الحسابات الجارية وحسابات التوفير بنسبة 12% عما كانت عليه بنهاية العام الماضي لتصل إلى 114 مليار درهم كما بتاريخ 30 يونيو 2020، لتشكل 46% من إجمالي ودائع العملاء مقارنة بنسبة 39% عما كانت عليه بنهاية العام الماضي.
وبلغ صافي القروض والسلفيات بتاريخ 30 يونيو 239 مليار درهم، وبلغت ودائع العملاء 250 مليار درهم، كما بلغ متوسط محفظة القروض 248 مليار درهم ومتوسط محفظة إيداعات العملاء 259 مليار درهم على التوالي خلال النصف الأول من عام 2020.
وبلغ إجمالي حقوق المساهمين بتاريخ 30 يونيو 53 مليار درهم، بعد أن كان 49 مليار درهم بنهاية الربع الأول من عام 2020 نتيجة الزيادة في صافي القيمة العادلة لاحتياطيات أدوات الدين المحددة وفق المعيار FVTOCI «القيمة العادلة من خلال الدخل الشامل الآخر» مقارنة بالربع الأول من عام 2020 ونتيجة استقرار الأرباح خلال الربع الثاني من عام 2020.
 وقال معالي خلدون خلیفة المبارك، رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك أبوظبي التجاري: «حافظ بنك أبوظبي التجاري على ثباته واستقرار أدائه، وسط البيئة التشغيلية المليئة بالتحديات التي سادت الأسواق خلال النصف الأول من العام الجاري، حيث تسبّبت جائحة (كوفيد - 19) وانخفاض أسعار النفط بتراجع في النشاط الاقتصادي في دولة الإمارات وحول العالم».

 مصالح العملاء 
وبفضل ميزانيته العمومية القوية وإدارته المنضبطة للمخاطر والموارد المالية، حافظ البنك خلال هذه الفترة الاستثنائية على المكانة التي تؤهله تحقيق مصالح العملاء والموظفين والمساهمين.
وأضاف: «تمكّن بنك أبوظبي التجاري من التكيّف سريعاً مع الظروف الجديدة بهدف مواصلة خدمة عملائه الحاليين والمستقبليين».
وبعد نجاحه في إتمام عملية الاندماج مع بنك الاتحاد الوطني ومصرف الهلال في شهر أبريل 2020، كان بنك أبوظبي التجاري السبّاق وأول بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة يطلق حزمة شاملة من الإجراءات الرامية لتخفيف التداعيات الاقتصادية لجائحة «كوفيد - 19» عن عملائه من الأفراد والشركات والمجتمع ككل.
كما سارع البنك إلى اتخاذ إجراءات احترازية وتكييف عملياته التشغيلية مع الظروف الجديدة، بما يضمن صحة وسلامة عملائه وموظفيه محافظاً في الوقت نفسه على استمرارية أعماله وتميز خدماته.
واختتم: فيما تتابع دولة الإمارات العربية المتحدة بثقة وعزم اتخاذ تدابير تعزيز النمو الاقتصادي، يواصل بنك أبوظبي التجاري أداء دورٍ مهم في دعم الجهود الرامية إلى مساندة الانتعاش الاقتصادي في الدولة.
بدوره، قال علاء عريقات، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة لمجموعة بنك أبوظبي التجاري: «تمكن بنك أبوظبي التجاري من تحقيق نتائج مالية جيدة وأداء تشغيلي قوي، وخصوصاً في ظل التحديات التشغيلية والاقتصادية التي رافقت تفشي جائحة (كوفيد - 19) عالمياً».

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©