الأربعاء 22 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
اقتصاد

مشاركون في معرض أبوظبي الدولي للقوارب: القطاع البحري يشهد طفرة في الطلب

تصوير: وليد أبو حمزة
17 أكتوبر 2021 00:51

رشا طبيلة (أبوظبي)

مع تأثر الكثير من القطاعات الاقتصادية والسياحية بجائحة كورونا منذ بدايتها في 2020، إلا أن القطاع البحري في الإمارات كسر الحواجز وشهد ارتفاعاً ملحوظاً في الطلب، بحسب مشاركين في معرض أبوظبي الدولي للقوارب الذي انطلق في الواجهة البحرية لمركز أبوظبي الوطني للمعارض الأربعاء الماضي.
فخلال الجائحة، اتجهت أنظار العالم إلى البحر كمتنفس لهم تعويضاً عن السفر، فارتفع الطلب على معدات الصيد ومحركات القوارب وعمليات الصيانة وشراء اليخوت والقوارب والرياضات المائية.
وقامت «الاتحاد» بجولة في المعرض للتعرف على أداء القطاع البحري منذ انطلاق جائحة كورونا ولغاية اليوم، وأجمع مشاركون على ارتفاع الطلب بشكل ملحوظ بسبب توجه الناس إلى البحر كبديل عن السفر، في وقت يتوقعون فيه استمرار النمو على الطلب مع الدخول في الموسم السياحي بالإمارات، مشيرين إلى أن الدولة تعد مركزاً رئيسياً ومحورياً للقطاع البحري واليخوت الفاخرة.
وقال سيف حمزة، تنفيدي أول للمبيعات والتسويق في شركة «إكستريم مارين لتوريد محركات القوارب»: «شهدنا ارتفاعاً لأكثر من الضعف في الطلب والمبيعات بشكل عام على محركات القوارب خلال جائحة كورونا».
وقال: «إن محركاتنا تتميز بالقوة فهي محركات للسباقات بشكل رئيسي وأيضاً مناسبة لليخوت والقوارب».
وأشار إلى أنه «سيتم فتح فرع للشركة المتواجدة حالياً في منطقة جبل علي، وذلك في أبوظبي نهاية العام المقبل ما يؤكد على استمرارنا في التوسع مع ارتفاع الطلب وقوة السوق».

وشدد على أن الإمارات وأبوظبي بشكل خاص من أفضل أسواق السياحة البحرية والقطاع البحري بشكل عام.
وفي نفس السياق، قالت سعاد شريفي شريك إداري لشركة «فاست مارين بوتس»، والتي تقدم خدمات تجارة القوارب والخدمات والمنتجات البحرية: «شهدنا ارتفاعاً كبيراً في الطلب على القطاع البحري سواء بالنسبة للمعدات البحرية أو القوارب أو اليخوت».
وأشارت إلى أن الإمارات تعد وجهة ومركزاً بحرياً رئيسياً في المنطقة ومن أهم الوجهات العالمية. 
وقال طارق هيمون مدير عام «كلاس مارين»، التي تتخذ من جزيرة ياس موقعاً لها، والمتخصصة في صيانة القوارب واليخوت: «إن الطلب على القطاع البحري من يخوت وقوارب وصيانة ارتفع بشكل كبير خلال جائحة كورونا مع توجه الكثير من الناس للبحر كبديل عن السفر».
وتوقع استمرار ارتفاع الطلب للعام الجاري مع الدخول في الموسم السياحي.
وقال جون پول، مدير عام «إكسالتو الإمارات» في بيان صحفي صدر بمناسبة مشاركة الشركة في المعرض «مع تنظيم إكسبو 2020 دبي وغيره من الفعاليات الكبرى، فإن النمو الاقتصادي لدولة الإمارات يستعيد وتيرته مرة أخرى، حيث شهد قطاع القوارب طفرة هائلة خلال فترة الجائحة، حيث كان السفر محدوداً، ولذا سعى الكثيرون إلى طرق أخرى لقضاء أوقات فراغهم واستثمروا في شراء قوارب جديدة أو تحديث القوارب التي يمتلكونها».
وأضاف: «نتوقع نتائج أفضل خلال السنوات القادمة، حيث تستثمر الحكومة بقوة في البنية التحتية البحرية».
وشهد المعرض، الذي يعد أول حدث متخصص في القطاع البحري يقام في الإمارات خلال العام الجاري، مشاركة 353 شركة عارضة وعلامة تجارية، بنمو نسبته 24% مقارنة بالنسخة الماضية، وذلك تأكيداً على أهمية المعرض، باعتباره الفعالية الأولى من نوعها في قطاع صناعات القوارب ومعدات صيد الأسماك، إضافة إلى الرياضات البحرية والترفيهية المختلفة التي تقام في الدولة في مرحلة التعافي من الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم.
وشهد المعرض مشاركة 28 دولة ما أسهم في نمو أعداد الشركات والعلامات التجارية بنسبة 24%. كما سجلت الشركات الوطنية قفزة مهمة في مشاركاتها لهذا العام، حيث استحوذت على حصة 43% من إجمالي العارضين.
وارتفعت المساحة الكلية لمناطق العروض الداخلية والخارجية والبحرية للدورة الحالية للمعرض لتصل إلى 42 ألف متر مربع، وبنسبة نمو وصلت إلى 5 بالمائة، في حين ارتفع عدد اليخوت والقوارب المشاركة على القناة البحرية بنسبة نمو بلغت 8 بالمائة مقارنة مع الدورة السابقة.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©