السبت 15 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
اقتصاد

«سامسونج» تقلص إنتاج الرقاقات الإلكترونية

«سامسونج» تقلص إنتاج الرقاقات الإلكترونية
16 ابريل 2023 03:04

حسونة الطيب (أبوظبي)

بعد خسارة بمليارات الدولارات لم تشهدها أروقة الشركة منذ العام 2009، اتجهت سامسونج، أكبر شركة لإنتاج الهواتف النقالة في العالم، لتقليص إنتاجها من الرقاقات الإلكترونية.  وتعرضت الشركة لخسائر في أرباحها التشغيلية بلغت 96% خلال الربع الأول من العام الجاري. ونتيجة لهذه الخسارة التي تعتبر الأكبر في تاريخ الشركة منذ 14 سنة، قررت سامسونج خفض إنتاجها من أشباه الموصلات، للتصدي أيضاً للتخمة التي يعاني منها ذلك القطاع على الصعيد العالمي. وما زاد من سوء الأوضاع، تراجع الطلب، الناتج عن بطء إنتاج الاقتصاد العالمي. 
فائض المخزون
ومن المتوقع، استمرار الخسارة على صعيد الرقاقات، خلال الربع الثاني من هذا العام 2023، في ظل الفائض الكبير في مخزونها، ما ينجم عنه ضغوطات كبيرة على الأسعار. 
كما يظل الطلب على الأجهزة الإلكترونية ضعيفاً، نتيجة للتضخم وارتفاع أسعار الفائدة، بعد ارتفاع طلبها إبان فترة انتشار وباء كوفيد-19، بحسب فايننشيال تايمز. وتقدر سامسونج، أكبر شركة في العالم، لإنتاج الهواتف الذكية ورقاقات الذاكرة الإلكترونية وأجهزة التلفزيون، خسائرها خلال الربع الأول من العام الحالي 2023، بنحو 600 مليار ون كوري (456 مليون دولار)، بالمقارنة مع أرباح تشغيلية ناهزت 14.12 تريليون ون في العام الماضي 2022. كما خالفت الشركة وبنسبة كبيرة، توقعات المحللين بأرباح عند 1.45 تريليون ون، في الوقت الذي تراجعت فيه مبيعاتها 19% لنحو 63 تريليون ون. 
تراجع الطلب
وفي تصريح لها، أكدت سامسونج، التراجع الكبير في طلب الرقاقات الإلكترونية، نتيجة للظروف التي يمر بها الاقتصاد الكلي العالمي، إضافة إلى شعور المستهلك المتعلق بعمليات الشراء، في الوقت الذي استمر فيه العديد من العملاء، في ضبط مقتنياتهم، وفقاً لأغراض مالية محددة.  انخفضت رقاقات ذاكرة الوصول العشوائي، المستخدمة في أجهزة الكمبيوتر والهواتف النقالة والمُخدمات، بنسبة قدرها 20% خلال الربع الأول من العام الجاري، بينما تراوح تراجع رقاقات الذاكرة الوميضية، بين 10 و15%.  ومن المرجح، المزيد من التراجع في أسعار الرقاقات، ما بين 5 و15%، خلال الربع الحالي.  وسجل مخزون سامسونج من أشباه الموصلات، أرقاماً قياسية ناهزت 52.2 تريليون ون، عند نهاية السنة الماضية 2022، إلا أن الشركة بذلت جهوداً مقدرة وقاومت الضغوطات، من أجل خفض معدل الإنتاج، في ذات الوقت الذي عمدت فيه شركات أخرى منافسة مثل، ميكرون وكيوكشيا وأس كي هينكس، لخفض إنتاجها، لمجابهة الفائض الكبير في الإنتاج. 
تعافي الأسعار
وتشير تقديرات المحللين، لتحمل سامسونج، خسائر بما يزيد على 3 تريليونات ون خلال الربع الأول من هذا العام، مع تعافي الأسعار خلال النصف الثاني من العام.  وتتفاءل كل من هينكس وميكرون، بانتعاش السوق عند نهاية العام الحالي، لكنهما حذرتا من أن وتيرة هذا التعافي، مرتبطة بمدى الجهود التي تبذلها الشركات في خفض معدلات الإنتاج.  ويتوقع بعض خبراء القطاع، خفض سامسونج لإنتاجها، بأكثر من 25% هذه السنة. ويؤكدون بأن السوق، ماضية في سكة التعافي من دون شك، سواء خلال الربع الثالث أو الرابع. 
ولم تكشف سامسونج، عن حجم الخفض في إنتاجها على المدى القريب، بيد أنها أكدت الاستمرار في خطط الاستثمار بعيدة المدى المتعلقة بالبنية التحتية، مع زيادة الإنفاق في مجال البحث والتطوير.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©