الأحد 25 فبراير 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
اقتصاد

مدير الجامعة القاسمية بالشارقة لـ «الاتحاد»: الإمارات من الدول الرائدة في الاقتصاد الإسلامي

مدير الجامعة القاسمية بالشارقة لـ «الاتحاد»: الإمارات من الدول الرائدة في الاقتصاد الإسلامي
13 فبراير 2024 02:28

لمياء الهرمودي (الشارقة)
أكد الدكتور عواد الخلف، مدير الجامعة القاسمية بالشارقة، أن دولة الإمارات تعد من الدول الرائدة في الاقتصاد الإسلامي، حيث حقق التمويل الإسلامي في دولة الإمارات نمواً بنسبة 8% خلال العام 2022 متفوقاً على البنوك الأخرى بنسبة 3%، وذلك بسبب استمرار الطلب العام المتزايد على المنتجات الإسلامية.
وقال الخلف لـ «الاتحاد»: إن دولة الإمارات لا تزال مركزاً رئيسياً للتمويل الإسلامي، حيث شكل التمويل الإسلامي 29% من إجمالي تمويل القطاع المصرفي بنهاية 2022، وذلك وفقاً لتقرير صادر عن وكالة «فيتش» العالمية، كما جاءت الدولة في المركز الثالث عالمياً، للعام الثالث على التوالي، في مؤشر الاقتصاد الإسلامي العالمي لعام 2022.
وأضاف أن قطاع الخدمات المصرفية الإسلامية يشكل جزءاً مهماً في الصناعة المالية بالإمارات، حيث استحوذ هذا القطاع الحيوي على 23% من إجمالي الأصول المصرفية في الدولة، بما يعادل 845 مليار درهم في 2022، وتمثل أصول النوافذ الإسلامية منها 25%، بما يعادل 214 مليار درهم، بالإضافة إلى قطاع التكافل وإصدارات الصكوك.

وأوضح الخلف أن الجامعة القاسمية بالشارقة تسعى جاهدة في تطوير مختلف قطاعاتها وتخصصاتها، مشيراً إلى أن الجامعة أعلنت عن إطلاق جائزة الجامعة القاسمية لبحوث الاقتصاد الإسلامي كسبيل لتطوير التطبيقات العملية لمبادئ ومفاهيم الاقتصاد الإسلامي، إذ تحظى الجائزة برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد، حاكم الشارقة مؤسس الجامعة القاسمية.
وقال: «يأتي إنشاء الجائزة لبحوث الاقتصاد الإسلامي، في ظل تزايد اهتمام الاقتصاديات العالمية بالاقتصاد الإسلامي، وبالدراسات المتعلقة به، لاسيما التطبيقية منها والتي تساهم في حل المشكلات وتعمل على تعزيز عمل هذه الاقتصاديات، مما حدا بالمؤسسات الأكاديمية إلى الاهتمام بهذا العلم، وتولي زمام المبادرة في إجراء الدراسات على مختلف فروعه، من أجل الوصول إلى النتائج التي تحقق التطور الحقيقي والملموس على أرض الواقع للصناعة المالية والمصرفية بكافة أقسامها، لا سيما العمل المصرفي الإسلامي الذي يرتكز نشاطه على التطبيقات العملية لمبادئ ومفاهيم الاقتصاد الإسلامي».
 وأضاف: تلبية لمتطلبات هذا القطاع المهم في الدولة، فإن مركز الشارقة للاقتصاد الإسلامي، بالجامعة القاسمية، ومن منطلق رؤيته في أن يكون المركز الرائد على المستوى المحلي والإقليمي والدولي في مجال الدراسات والتدريب والاستشارات والبحوث، وتحقيقاً لأهدافه في تعميق البحث العلمي الرصين والدراسات القيمة لمعالجة المشكلات في مختلف ميادين الصناعة المالية الإسلامية، والسعي نحو الابتكار والتطوير في الخدمات المصرفية الإسلامية، وعلى رأسها المنتجات المالية الإسلامية، وتكييفها مع المتطلبات العملية التي تحتاج إليها المصارف الإسلامية، فقد أنشأ هذه الجائزة لتكون القوة الجاذبة للباحثين الجادين الساعين نحو النهوض بمبادئ وقيم الاقتصاد الإسلامي، والعاملين على تذليل كافة الصعوبات التي تعترض تطبيق هذه المبادئ وفق أسس علمية قائمة على البحث الجاد والفريد والمتفهم لمتطلبات العصر، والاحتياجات الحقيقية لبناء اقتصاد متين يحقق التنمية للدولة والسعادة للأفراد.
تطور سريع
قال مدير الجامعة القاسمية: يشهد الاقتصاد الإسلامي والصناعة المالية الإسلامية نمواً وتطوراً سريعاً في النظام المالي العالمي، حيث تشير الإحصائيات الأخيرة إلى وجود أكثر من 1389 مؤسسة ونافذة مالية موزعة على حوالي 131 دولة عبر مختلف أنحاء العالم.
بلغت الأصول المالية الكلية للاقتصاد الإسلامي حول العالم بحلول عام 2023 مبلغ 3.8 تريليون دولار

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©