الثلاثاء 23 ابريل 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة

«دبي صديقة للدراجات».. استراتيجية المستقبل

الدراجات الهوائية اسلوب حياه في الإمارات (الاتحاد)
17 أغسطس 2020 00:44

 رضا سليم (دبي) 

حظي قرار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بتحويل دبي إلى مدينة صديقة للدراجات الهوائية، بردود فعل واسعة، وخرج مختبر الابتكار «الدراجات أسلوب حياة»، الذي نظمته القيادة العامة لشرطة دبي في سايكل هاب، جميرا دبي، بالعديد من التوصيات التي تهدف إلى نشر رياضة الدراجات، وجعلها أسلوب حياة، انسجاماً مع استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، الرامية إلى خفض انبعاثات الكربون، وتحويل دبي إلى المدينة ذات البصمة الكربونية الأقل في العالم، والعمل على تعزيز ثقافة استخدام الدراجات، وتوفيرها للجنسين، بالإضافة إلى العمل على تعزيز مؤشرات السلامة، وتغيير الصورة الذهنية لاستخدام الدراجات الهوائية، وإصدار دليل لتوعية الدراجين بإرشادات السلامة، وتنفيذ حملات توعية وتثقيفية. 
 وأشاد الشيخ فيصل بن حميد القاسمي، رئيس الاتحاد العربي للدراجات، بالقرار، والعمل على تطوير منظومة التشريعات والقوانين، بما يتواكب مع هذا التوجه، وتطبيق أفضل الممارسات العالمية في تطوير البنية التحتية، لتتناسب مع استخدام هذه الوسيلة الرياضية والآمنة بيئياً.
 ودعا الشيخ فيصل بن حميد، الاتحادات الوطنية العربية للعبة، للعمل مع وزارات وهيئات الرياضة في دولها، لتبني الفكرة نفسها، والعمل على توفير بيئة آمنة لممارسة اللعبة، ما يقلل من الانبعاثات الكربونية، التي تخلفها عوادم السيارات على البيئة، والعمل على خلق بيئة أكثر صحة وسلامة للمجتمع.
 ونوه بأن هذا التوجه كان مقترحاً من الاتحاد العربي للدراجات، في اجتماع الأمناء العامين للاتحادات الرياضية، مؤخراً، ورفع توصية إلى جامعة الدول العربية، للعمل على تبني فكرة إصدار قرار من وزراء الشباب والرياضة العرب، لتوفير مسارات ومضامير آمنة، وبناء مضامير مفتوحة ومغلقة للتشجيع على ممارسة رياضة الدراجات، مع التشجيع على نشر الثقافة اللازمة وسط المجتمعات العربية، بضرورة احترام راكبي الدراجات الهوائية، وعدم التعدي على المسارات المخصصة لممارسة هوايتهم، بما يضمن تطوير هذه اللعبة، ويشجع جميع أفراد المجتمع العربي على ممارستها. 
 وقال عبدالناصر الشامسي، أمين عام اتحاد الدراجات: إن القرار يصب في مصلحة اللعبة بشكل عام، وسبق هذا القرار العديد من الأحداث والقرارات، التي ساهمت بشكل كبير في نشر هذه الرياضة، مثل بطولات السلم وند الشبا، والجوائز الضخمة، التي من شأنها أن تجذب الممارسين الهواة والمحترفين، ولكنها تهدف في المقام الأول، إلى نشر ثقافة ممارسة الدراجات، بالإضافة إلى المسارات الكثيرة التي تشهدها دبي وكل إمارات الدولة والمخصصة للدراجات، وبالطبع سيكون هذا القرار له مردود على توسيع قاعدة الممارسين وأيضاً اكتشاف مواهب، من شأنها أن تضيف الكثير للمنتخبات الوطنية.
 وأضاف: لدينا مرونة كبيرة في التعامل مع سباقات الهواة، ودائما نشجعها، ولدينا أكثر من 6 سباقات في الموسم، ونقدم كل التسهيلات للمنظمين، من أجل هدف توسيع رقعة ممارسة اللعبة.
 وقال عبدالله سويدان، المدير الفني لنادي أبوظبي للدراجات الهوائية والمدرب العام السابق للمنتخبات: «هذا التوجه ليس بجديد على قيادتنا الرشيدة، خاصة أن رياضة الدراجات تحظى بدعم كبير، وهناك مضامير ومسارات للعبة لا حصر لها في دبي وكل إمارات الدولة، وجميع القرارات مجتمعة من تنظيم بطولات وإنشاء مسارات وقرارات تخدم هذه الرياضة، من شأنها أن تساعد في نشر هذه الثقافة، بالإضافة إلى مردودها على الهواة والمحترفين، ويكفي أن عدداً كبيراً من الدراجين الأجانب والعرب والخليجيين، يمارسون اللعبة داخل الدولة كواجهة مفضلة لهم، كما أن المضامير مصممة وفقاً للمعايير العالمية، والقرار قفزة نوعية رياضة ومجتمعية».

500 كلم
وصلت مسارات الدراجات الهوائية بدبي إلى حوالي 500 كيلومتر، بما فيها المضامير التي يتم تنفيذها حالياً بطول 234 كيلومتراً، وتنتهي بحلول 2021، ويأتي الإعلان تماشياً مع أهداف رؤية دبي 2021، الرامية إلى تعزيز مكانة دبي مكاناً مفضلاً للعيش والعمل، والمقصد المفضّل للزائرين، والأكثر أمناً.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©