الإثنين 27 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة

بشير سعيد: التجربة الشخصية قادتني إلى التسويق

بشير سعيد: التجربة الشخصية قادتني إلى التسويق
30 أكتوبر 2020 00:45

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يرى الدولي السابق بشير سعيد، أنه نجح في اختيار المجال الصحيح للعمل، بعد اعتزال كرة القدم عام 2017، والاتجاه إلى تسويق اللاعبين، عبر مكتب خاص، عقب حصوله على الرخصة في الموسم الماضي، وأرجع الفضل إلى سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس نادي الوحدة الذي شجعه وفتح له المجال، لإنجاز أول صفقتين خلال الشتاء الماضي، بإكمال انتقال فارس جمعة وخميس إسماعيل من الجزيرة والوصل إلى «العنابي».
وأشار إلى أن عدد الصفقات التي أنهاها بنجاح في «الميركاتو الصيفي»، تجاوزت 10 لاعبين، أبرزهم تجديد إسماعيل الحمادي ووليد عباس لشباب الأهلي، وعيسى سانتو، وأحمد ديدا إلى حتا، ومحمد حمدان، وسلطان حسين إلى بني ياس، لافتاً إلى أن مهمته مع اللاعبين لا تنتهي مع التجديد، أو التعاقد الجديد، بل تستمر في المتابعة الدائمة، خاصة عندما ينخفض مستوى أحدهم، ودفعهم إلى تقديم الأفضل باستمرار.
وبسؤاله عن أسباب اختيار هذا المجال، قال بشير سعيد: عشت تجربة خاصة في آخر 3 سنوات لي داخل «المستطيل الأخضر»، تمثلت في قضيتي مع الجزيرة، والتي انتهت بسلام في النهاية، ولكن استفدت منها كثيراً فيما يتعلق بشؤون الانتقالات والعقود، وما إلى ذلك، وهذا دفعني إلى التفكير في فتح مكتب وكلاء لاعبين، وأعتقد أن قراري حالفه التوفيق، ونعمل بصورة جيدة، ومعي خبراء قانونيون في هذا المجال، ومن خلاله ما زالت علاقتي مستمرة باللعبة، وأقدم خدمة للاعبين والأندية.
وعن أبرز المشاكل، قال: الحقيقة التي يجب أن نلتفت لها جميعاً، أن بعض من يتولى الإدارة في بعض الأندية، ليس له علاقة بكرة القدم، وأتمنى أن يكون في كل نادٍ من لهم «صلة» باللعبة، سواء قدامى اللاعبين، أو المتمرسين من الإداريين، لأنهم على دراية وأكثر معرفة بكيف تدار كرة القدم ومتطلباتها.
وانتقد بشير سعيد الشرط الذي تضعه معظم الأندية عند إعارة لاعبيها، بعدم اللعب أمامها، ووصفه بـ«غير المنصف» للاعب أو النادي الذي تمت الإعارة إليه، وتساءل: لماذا الحذر من خوض اللاعب مباراة أمام ناديه الأصلي الذي أعاره في الأساس، ليمنحه فرصة اللعب التي لا تتوفر له إذا استمر مع الفريق؟ مشيراً إلى أن ذلك يطرح أكثر من علامة استفهام، ويمثل صورة غير سليمة، يجب تصحيحها في المستقبل.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©