السبت 18 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة

«الأفضل في إيطاليا».. مهاجم قوي أم أسلحة متعددة ؟

«الأفضل في إيطاليا».. مهاجم قوي أم أسلحة متعددة ؟
27 سبتمبر 2021 11:34

عمرو عبيد (القاهرة)
 واصل نابولي انطلاقته الرائعة في الدوري الإيطالي بصدارة مطلقة تحمل «العلامة الكاملة» بعد 6 جولات، بينما تراجع إنترميلان إلى المركز الثالث بفارق 4 نقاط عن القمة، ليُطرح التساؤل حول «مفهوم جماعية الأداء» الذي لا يقتصر على الحصاد الهجومي فقط، وتناولت كثير من وسائل الإعلام العالمية حسب تحليلاتها مسألة نجاح إنتر ميلان في تجاوز أزمة رحيل الهداف لوكاكو، واستبداله بـ«عمل جماعي» أفرز عن إحراز 20 هدفاً في «الكالشيو» بواسطة 11 لاعباً، لكن رُبما لا يجب قياس الأمور بهذه الطريقة !.

«جماعية الأفاعي» لا يمكن اختزالها في مُسجلي الأهداف بل يجب أن تضم باقي صُناعها، وذلك يعني أن 14 لاعباً في قائمة الفريق الحالية أسهموا في هز الشباك 20 مرة، وهو ما لا يبتعد بنسبة كبيرة عن باقي فرق «سيري آ» حسب الإحصائيات الكاملة، لأن الواقع يشير إلى أن نابولي «المُتصدر»، يملك نسبة فاعلية جماعية تتفوق نسبياً على «النيراتزوري» حيث سجّل 10 لاعبين أهداف «السماوي» الـ16 بجانب صانع وحيد لم يهز الشباك بإجمالي 11 لاعباً، يمكن القول إن كل منهم أسهم بـ1.45 هدف مقابل 1.43 لنجوم الإنتر.

والمُثير أن 12 لاعباً شاركوا في تسجيل وصناعة 14 هدفاً لمصلحة روما، وهو ثاني أكبر عدد من اللاعبين بعد «حصاد الأفاعي» بواقع 7 مسجلين و5 صناع إضافيين، لكن هذا الأمر لم ينجح في قيادة «الذئاب» لأبعد من المركز الرابع بفارق 6 نقاط عن «صاحب القمة»، ويُظهر المقياس الذي وضعته الصحف الإيطالية للحكم على قوة هجوم «الأفاعي» مؤشرات مختلفة تماماً إذا تم تطبيقه على يوفنتوس، الذي سجل 10 أهداف فقط حتى الآن في «الكالشيو» حملت توقيع 11 لاعباً بالتسجيل والصناعة لكنها لم تنقذه من «البداية السيئة».

وكوّن 11 لاعباً أيضاً «الترسانة الهجومية» التي منحت ميلان 12 هدفاً، بواقع 8 مسجلين و3 صناع آخرين يتصدرهم براهيم دياز محتلاً المرتبة التاسعة بين هدافي الدوري، وهو ما يطرح السؤال حول أفضلية امتلاك «هداف بارز» أم «أسلحة تهديفية مُتعددة»؟، حيث تكشف حالة لاتسيو عن ذلك، لأنه يملك ثالث أقوى خطوط الهجوم في «سيري آ» بـ15 هدفاً شارك في تسجيلها وصناعتها 10 لاعبين، وهم أصحاب النسبة الأعلى في المساهمة بـ1.5 أهداف، والأهم أن مهاجمه إيموبيلي هو هداف الدوري برصيد 6 أهداف.

وبالتأكيد لا يمكن قياس «جماعية الأداء» على المستوى الهجومي فقط، لأن «جلي آتزوري» قبض على الصدارة بفضل قوته الدفاعية أيضاً، حيث استقبل مرماه هدفين فقط بعدما خرج بـ«شباك نظيفة» 4 مرات مقابل مرة وحيدة لحامل اللقب و3 مرات لـ«الشياطين»، الذي يحتل المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري بفضل «الوصافة» في قائمة أقوى خطوط الدفاع باستقبال 3 أهداف، مقابل 7 في شباك الإنتر الذي لجأ لاستخدام أوراق عديدة في الهجوم مما ترك آثاره السلبية على الدفاع.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©