الإثنين 17 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة

«زلزال» بطل «غناضة للمحامل الشراعية» 60 قدماً

«زلزال» بطل «غناضة للمحامل الشراعية» 60 قدماً
4 مارس 2023 19:16

أبوظبي (الاتحاد)
توج المحمل «زلزال 25» لمالكه سمو الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس الإمارات للإعلام، وبقيادة النوخذة محمد عبد الله محمد المرزوقي، بلقب سباق غناضة للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً، الذي نظمه نادي أبوظبي للرياضات البحرية، لمسافة 22 ميلاً بحرياً، وشهد مشاركة 97 محملاً شراعياً من مختلف إمارات الدولة، وحصل البطل على 240 ألف درهم جائزة المركز الأول.
أقيم السباق تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ويعد الجولة الثانية لهذه الفئة، حيث بدأت المحامل الإبحار من شرق السعديات نقطة الانطلاقة، وحتى خط النهاية أمام مقر نادي أبوظبي للرياضات البحرية، بكورنيش العاصمة، وتم تتويج الفائرين بالمراكز الأولى.
وشهد السباق تنافساً قوياً بين المحامل في كل مراحله، بحماس كبير من أجل الوصول إلى خط النهاية أولاً، والتتويج بأحد المراكز الأولى.
وحل في المركز الثاني «الشقي 96»، لمالكه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وبقيادة النوخذة خلف بطي مصبح المري، وحصل على 210 آلاف درهم، وجاء في المركز الثالث «التبر 55» لمالكه راشد محمد راشد بن غدير، وبقيادة النوخذة محمد سهيل خلفان المهيري، وحصل على 200 ألف درهم.
من جانبه، أشاد ماجد عتيق المهيري، مدير إدارة السباقات بنادي أبوظبي للرياضات البحرية، بالنجاح الذي حققه السباق في جوانبه الفنية والتنظيمية والمشاركة الكبيرة للمحامل من مختلف إمارات الدولة، وبالتنافس القوي بين المحامل، وبالاحتفالية التي صاحبت تتويج الفائزين بالمراكز الأولى.
وتابع: «نثمن الدعم اللامحدود الذي تقدمة القيادة الرشيدة، والرعاية الكريمة لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، للسباقات التراثية، ومنها سباق غناضة للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً، والذي جعل منها مناسبات عزيزة وغالية لإثراء النشاط البحري بكل مكوناته والتفاعل الإيجابي معها بكل حب».
وقال: «لوحة رائعة لأحد سباقات المحامل الشراعية فئة 60 قدماً المهمة التي ينظمها النادي، وقد شارك في رسمها الملاك والنواخذة والبحارة واللجنة المنظمة، والجماهير من على الشاطئ، حملت كل معاني الحرص على تعزيز الحفاظ على التراث البحري الإماراتي العريق، والاعتزاز والفخر به».
وأضاف: «لقد جمع السباق نخبة النواخذة والبحارة في ملحمة تراثية، قدم خلالها الجميع أفضل ما لديهم من أداء، وجهد أسهم في إخراج السباق في أروع صورة للمتابعين».
واختتم: «السباقات التراثية بمختلف فئاتها تمثل منصة مهمة لأبناء الوطن للتعرف على عراقة التاريخ البحري الإماراتي، وما ارتبط به الأجداد والآباء من شجاعة وصبر في ارتياد البحر، لينقل إلى الأجيال ليخوضوا هذه التجارب التي تعزز هذا الموروث في وجدانهم».

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©