الجمعة 14 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة

«روبوت» مدرباً لليفربول!

«روبوت» مدرباً لليفربول!
12 ابريل 2023 14:14

عمرو عبيد (القاهرة)

تدهور حال فريق ليفربول على المستويين، المحلي والقاري، بصورة كبيرة جداً هذا الموسم، ما دفع الكثير من المشجعين والمحليين داخل وخارج إنجلترا، للتوقع بإمكانية إقالة الألماني يورجن كلوب نهاية الموسم، لكن في كل مرة ومع كل تصريح تظهر حقيقة استمرار دعم وثقة إدارة «الريدز» لـ«البروفيسور» صانع نهضة ليفربول في الحقبة الحالية.
وفي طريق مُختلف تماماً، سارت صحيفة «ديلي ستار» الإنجليزية بنشر تقرير «طريف» و«مستقبلي» بطريقة خيالية حول إمكانية أن يخلف كلوب «روبوت» أو ما يُعرف باسم «الذكاء الاصطناعي» في تدريب «ريدز» خلال أقل من 10 سنوات، وتحت عنوان «كلوب الروبوت»، خرج التقرير ليقول إن الذكاء الاصطناعي سيُنهي الاعتماد على المديرين الفنيين لفرق كرة القدم، وسيتمكن من فرض قراراته فيما يخص شراء اللاعبين واختيار طرق التكتيك المناسبة لهم، وكذلك قيادة تدريباتهم.
ونقل التقرير تصريحات جيسون ستوكوود، رئيس نادي جريمسبي تاون، الناشط في دوري الدرجة الرابعة الإنجليزية، التي أكد فيها أن المستقبل سيحمل مفاجآت هائلة فيما يخص هذا الأمر، إذ يُمكن استبدال «العبقري» بيب جوارديولا ومنافسه كلوب بـ«روبوتات» في غضون 10 سنوات، وأن استخدام الذكاء الاصطناعي موجود حالياً بكثافة داخل أجهزة تدريب فرق كرة القدم، من خلال تحليل بيانات المباريات وأداء اللاعبين، وكذلك تقييم النجوم المطروحة على الفرق للتعاقد معها.
وقال: أندية إنجليزية مثل برايتون وبرينتفورد تستخدم تلك التقنية بصورة موسعة، مما يفتح المجال أمام المزيد من التطور الذي سيسمح للذكاء الاصطناعي بالتعامل مع البيانات الحية للمباريات، ومن ثم يُمكنه تغيير التكتيك وطرق الاصطفاف والتحركات داخل الملعب واختيار التبديلات وتوقيتها مثل أي مدرب، لكن طرح التقرير سؤالاً طريفاً ضمن فكرته «الخيالية» حول ما إذا كان «الروبوت» سيستطيع فهم طبيعة حالات التسلل أو الالتحامات العنيفة وما إلى ذلك؟.
لكن ستوكوود عاد مرة أخرى للتأكيد على أن لعبة كرة القدم، مثل أي عمل آخر، يجمع بين العلم والفن في آن واحد، وبالتالي لا يُمكن تصور الاستغناء عن العنصر البشري بصورة كاملة، إلا إذا كان الأمر «مسألة وقت» فقط، لأن جيوش المحليين والكم الهائل من البيانات الحالية الموجودة في مجال الكرة، بات يتحكم في اختيار اللاعبين بالفعل وليس شخصياتهم وموهبتهم فقط، كما حلت تقنية حكم الفيديو المساعد محل العديد من القرارات البشرية، وقد يدعي البعض بالفعل أن «الروبوت» استولى بالفعل على كرة القدم في الفترة الحالية، ولهذا يُمكن أن نتصور المستقبل بوجود «روبوت بيب» و«روبوت كلوب» خلف خط الملعب ويتولى قيادة اللاعبين داخله.
ورغم طرح رئيس جريمسبي المتحمس حول استخدام الفرق «محلل فيديو» لتقييم نقاط القوة والضعف في الخصم، كما يمكن للذكاء الاصطناعي أن يوصي بالجلسات التدريبية المثلى قبل المباراة، لاستغلال نقاط الضعف التكتيكية والبدنية للفريق الخصم، إلا أن هذا النظام يعتمد على خبرة المحلل والبصيرة وقدرة المدرب على فهم تلك النقاط وإدارتها واستغلالها لمصلحة فريقه، ويُمكن للمدرب «البشري» أن يتجاوز ذلك ويخدع غريمه بإحداث مفاجآت غير متوقعة، قد لا يُمكن لـ«الذكاء الاصطناعي» إدراكها مهما بلغت درجة تطويره.
 

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©