الأربعاء 22 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة

6 فرق عربية تخطب ود «الأميرة السمراء»

6 فرق عربية تخطب ود «الأميرة السمراء»
20 ابريل 2023 12:10

القاهرة (د ب أ)

بعد انتهاء دور المجموعات مطلع الشهر الجاري، تأخذ بطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم منعطفاً جديداً في صراع المنافسة على لقب «الأميرة السمراء» المرموق في تلك النسخة، حينما تنطلق مرحلة خروج المغلوب في المسابقة القارية غداً الجمعة.
وتواصل 8 أندية من بينها 6 فرق عربية، مسيرتها في البطولة من أجل الوقوف على منصة التتويج في النهاية، حيث تخوض منافسات دور الثمانية، التي تجرى جولة الذهاب بها غداً وبعد غدٍ السبت.
ويشهد دور الثمانية مواجهتين عربيتين خالصتين، حيث يلتقي الأهلي المصري مع الرجاء البيضاوي المغربي، وشبيبة القبائل الجزائري مع الترجي التونسي.
كما يلعب في هذا الدور أيضاً شباب بلوزداد الجزائري مع ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي، والوداد البيضاوي المغربي مع سيمبا التنزاني.
ويقص شبيبة القبائل والترجي شريط افتتاح منافسات جولة الذهاب بدور الثمانية، عندما يلتقيان بالجزائر غداً، حيث يبحث كل منهما عن تحقيق نتيجة إيجابية قبل أن يتجدد الموعد بينهما مرة أخرى في لقاء الإياب بتونس.
وهذه هي المواجهة الثانية بين الفريقين بدوري الأبطال خلال النسخ الأربع الأخيرة، بعدما سبق أن التقيا في دور المجموعات بالبطولة موسم 2019/ 2020، حيث فاز كل فريق 1/ صفر بملعبه على الآخر. ورغم النتائج الهزيلة التي حققها الشبيبة على الصعيد المحلي هذا الموسم، ووجوده في المركز قبل الأخير حالياً بترتيب الدوري الجزائري، لكنه قدم وجهاً مغايراً في دوري الأبطال، بعدما تأهل للأدوار الإقصائية في المسابقة التي توج بها عامي 1981 و1990.
من جانبه، يخوض الترجي مواجهة جديدة مع أحد الفرق الجزائرية خلال النسخة الحالية للمسابقة، بعدما سبق أن واجه شباب بلوزداد بالمجموعة الرابعة خلال دور المجموعات، التي ضمت أيضاً الزمالك المصري والمريخ السوداني. 

ويأمل الترجي في العودة لنغمة الانتصارات في البطولة، فرغم فوزه في لقاءاته الثلاثة الأولى بمجموعته، إلا أنه فشل في تحقيق أي انتصار خلال مبارياته الثلاث الأخيرة، التي شهدت خسارته أمام الزمالك وتعادله مع المريخ ثم مع بلوزداد في تونس. كما أصاب الترجي جماهيره بخيبة أمل كبيرة، بعدما تلقى خسارة مباغتة صفر/ 2 أمام مضيفه الأولمبي الباجي يوم الأحد الماضي، في مباراته الأخيرة بالدوري المحلي، لكن الفريق الملقب بشيخ الأندية التونسية سيحاول مصالحة محبيه خلال لقائه مع الشبيبة. 

وسيكون ملعب القاهرة الدولي على موعد مع مواجهة من العيار الثقيل، حينما يلتقي الأهلي مع ضيفه الرجاء البيضاوي، في تكرار لمواجهة في نفس الدور بالنسخة الماضية في المسابقة. 

وسبق للأهلي أن لعب ضد الرجاء في دور الثمانية بالبطولة الموسم الماضي، حيث فاز الفريق المصري 2/ 1 ذهاباً بالقاهرة، قبل أن يتعادلا 1/ 1 في لقاء الإياب بالدار البيضاء، ليحسم النادي الأحمر المواجهة لصالحه. 

ويحمل هذا اللقاء الرقم 10 بين الفريقين في مختلف المسابقات القارية، ودائماً ما تحفل مباريات الأهلي والرجاء بالكثير من الإثارة والندية، وهو ما تكشفه لغة الأرقام. وخلال اللقاءات التسعة الماضية حقق كل فريق فوزين على الآخر، وخيم التعادل على 4 لقاءات، بينما تعادلا 1/ 1 خلال الوقت الأصلي لمباراتهما بكأس السوبر الأفريقي عام 2021، قبل أن ينتصر الفريق المصري على نظيره المغربي بركلات الترجيح.
ورغم التأهل الصعب، يلعب الأهلي المباراة وهو في أفضل حالاته الفنية حالياً، فمنذ خسارته أمام صن داونز، لم يعرف فريق المدرب السويسري مارسيل كولر سوى لغة الانتصار، عقب فوزه في لقاءاته الستة الأخيرة بمختلف المسابقات، وشهدت تلك السلسلة تتويجه بكأس مصر للمرة الـ38 في تاريخه، وتعزيز موقعه في صدارة ترتيب الدوري المحلي. وتبدو الأمور على النقيض تماماً للرجاء، الذي لم يجد أدنى صعوبة في الصعود لدور الثمانية، حيث تربع على قمة ترتيب المجموعة الثالثة، التي ضمت سيمبا وحوريا كوناكري الغيني وفيبرس الأوغندي. ويمتلك الرجاء، الذي حمل كأس البطولة أعوام 1989 و1997 و1999، السجل الأفضل خلال دور المجموعات بين جميع الفرق الصاعدة لمرحلة خروج المغلوب، حيث حقق أعلى رصيد من النقاط بين جميع أندية البطولة، بحصوله على 16 نقطة. وحقق الرجاء، الذي كان أول فريق يحسم تأهله لدور الثمانية في البطولة، أكبر عدد من الانتصارات بدور المجموعات، بفوزه في 5 لقاءات، كما امتلك أعلى رصيد تهديفي بهذا الدور، بعدما سجل لاعبوه 17 هدفاً، علماً بأنه يشترك مع صن داونز في عدم تلقيه أي خسارة خلال اللقاءات الستة التي لعبها بمرحلة المجموعات. 

ويطمح الرجاء أيضاً لإعادة البسمة على وجوه جماهيره المحبطة من نتائج الفريق في الدوري المغربي هذا الموسم، حيث عجز عن تحقيق أي فوز خلال لقاءاته الأربعة الأخيرة بالمسابقة المحلية، ليتراجع ترتيبه في البطولة للمركز الخامس، وتصبح حظوظه شبه معدومة في الفوز باللقب، في ظل ابتعاده بفارق 15 نقطة كاملة عن الصدارة، قبل 7 مراحل على نهاية الموسم. 

ويحل الوداد البيضاوي حامل اللقب ضيفاً على سيمبا في العاصمة التنزانية دار السلام بعد غد، في مواجهة محفوفة بالمخاطر للفريق المغربي. 

ويتطلع الوداد لتكرار الانتصار الذي حققه الرجاء بملعب سيمبا خلال لقاء الفريقين بدور المجموعات بالنسخة الحالية للبطولة، عندما تغلب عليه 3/ صفر في فبراير الماضي. ورغم ذلك، لن تكون مهمة الوداد بالسهلة أمام سيمبا، الذي صعد للأدوار الإقصائية، بعد حلوله ثانياً في ترتيب المجموعة الثالثة، برصيد 9 نقاط، عقب تحقيقه 3 انتصارات وتلقيه 3 هزائم. 

وعقب تأهله على حساب الزمالك والمريخ في دور المجموعات، يتأهب شباب بلوزداد لخوض اختبار صعب آخر في مشواره بالبطولة بعد غد أمام ماميلودي صن داونز، في مواجهة جديدة بين الفريقين، بعدما سبق أن التقيا في دور المجموعات بالبطولة موسم 2020/ 2021.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©