الثلاثاء 5 مارس 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة

إنذار أخير لتشافي.. هذا أو الطوفان!

إنذار أخير لتشافي.. هذا أو الطوفان!
13 فبراير 2024 15:37

 
عمرو عبيد (القاهرة)
كالعادة، غطت عودة مباريات دوري أبطال أوروبا على جميع أخبار الكرة العالمية في الصحف الأوروبية، ورغم أن مواجهة برشلونة ونابولي سُتقام الأسبوع المُقبل، إلا أن جميع الصحف الكتالونية، والمدريدية أيضاً، اتفقت على أن دور الـ16 في «الشامبيونزليج» قد يُعرّض تشافي إلى الإقالة، حال الإقصاء في تلك المرحلة، وهو ما عنونته صحيفة «سبورت» بوضوح عبر غلافها، بقولها «تحذير نهائي»، حيث تحدثت عن غضب الرئيس لابورتا بعد تعادل «البارسا» الأخير مع غرناطة، وأن مواجهة «السماوي» الإيطالي ستكون «حاسمة» بالنسبة للجهاز الفني.
وبين دعم المدير الرياضي لبرشلونة، ديكو، للمدرب تشافي، وخلافه البسيط معه قبل أيام، بسبب تصريحات لديكو قيل أنه تم تحريفها وصياغتها بأسلوب خاطئ، حول عدم رضاه عن أسلوب «البلوجرانا» الحالي، فإن إدارة برشلونة بدأت التحرك بالفعل للبحث عن خليفة تشافي، الذي قد يُعجّل برحيله حال الخروج من دوري الأبطال أيضاً، وهو ما كتبته «موندو ديبورتيفو» بعنوان «إنذار دوري الأبطال»، مشيرة إلى حالة الدفاع «الكتالوني» السيئة جداً، التي كلفته اهتزاز شباكه 33 مرة في 25 مباراة فقط بـ«الليجا»، وهو ما لن يجدي أمام هجوم نابولي حسب رأي الصحيفة.
ونشرت «موندو ديبورتيفو» تقريراً بعنوان «المهمة نابولي»، دار حول ضرورة تركيز اللاعبين والجهاز الفني على إنقاذ الموسم بالاستمرار في دوري الأبطال، عقب الإقصاء من كل البطولات والتعثر الكبير في الدوري، وقالت إذا كان النجوم قد فقدوا الشغف في «الليجا»، فإن «الشامبيونزليج» يجب أن تُجدد حماسهم، ورأت أن حتى الاستسلام في الدوري أمر خاطئ، لأن محاولة الحصول على مركز الوصيف يفتح الطريق أمام المشاركة في «سوبر العام المقبل»، وكذلك تأمين مقعد الفريق في دوري الأبطال، كما أكدت أن دعم المدرب تشافي يجب أن يستمر حتى نهاية الموسم، لأن تغييره قد يجعل الموسم «الكتالوني» أسوأ في النهاية.
وبالطبع، ركّزت الصحف الإنجليزية على انطلاق دوري الأبطال، بظهور مانشستر سيتي «حامل اللقب» أمام كوبنهاجن، لكن جوارديولا وهالاند خطفا كل الأضواء بتصريحات «الفيلسوف» حول ضرورة تحلي هدافه النرويجي بالهدوء والصبر، وعدم مطاردة الأهداف بـ«تسرّع» أو رغبة محمومة، وقال بيب إن «الحذاء الذهبي» الذي حصل عليه هالاند في الموسم الماضي، يدفعه لمزيد من التوتر والقتال نحو استمرار عجلة تسجيل الأهداف، لكنه لا يحتاج إلى كل هذا، خاصة أن دوره داخل الملعب أكبر من مجرد تسجيل الأهداف، حيث يلعب في مركز صعب محاطاً بعدد كبير من اللاعبين في مساحة صغيرة.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©