الإثنين 17 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
التعليم والمعرفة

«تعويضات».. يناهض العنصرية وخطاب الكراهية

لقطة من فيلم «تعويضات» (الصور من المصدر)
27 سبتمبر 2021 01:06

محمود إسماعيل بدر (الاتحاد)

في مسيرة المخرجة الأميركية وأستاذة علم الاتصال من أصل أفريقي زينبو آيرين ديفيس (1961)، أكثر من عشرة أفلام وصفها النقاد بـ«الجريئة» والناقدة بمرارة لحياة السّود في المجتمع الأميركي المعاصر، لعل أبرزها إعادة إنشاء صورة إعلامية للمرأة السوداء (1983) وفيلم «تعويضات» للكاتب مارك آرثر تشيري، الذي عُرض مؤخراً، على منصة «أرتيتس سبيس»، ليكون الأهم بالنسبة للجمهور لتوقيت عرضه مع تنامي ظاهرة العنصرية وخطاب الكراهية عالمياً، وسعت من خلاله ديفيس إلى رصد التغيّرات التي حلّت في مجتمعات السّود في الولايات المتحدة، من خلال قصة زوجين عاشا في العشرينيات، وآخرين يعيشان في التسعينيات، مستحضرة من خلال أحداثه مآسي الأفارقة وتطلعاتهم، وسط هواجس وقلق من مخبوءات المستقبل.

  • زينبو آيرين ديفيس
    زينبو آيرين ديفيس

قلق وجودي
يلفت في الفيلم عنوانه المستمد من قصيدة كتبها الشاعر والروائي والمسرحي باول لورانس دانبار (1872 - 1906)، متماهياً فيها مع متناقضات الحياة من حب وموت وكراهية وأحلام وقلق وجودي، بينما توثّق أحداث الفيلم التي جرى تصويرها في شيكاغو بالأسود والأبيض قصة امرأة صمّاء تقع في غرام رجل يدعى آرثر، خلال عشرينيات القرن الماضي، باذلة جهوداً مضنية في تجاوز مشكلات اللغة والتواصل، مع تحديات تتصل بظروف العمل والعنصرية السائدة بقوة في ذلك الوقت، ضد أصحاب البشرة السوداء.

  • باول لورانس دانبار
    باول لورانس دانبار

صراع أزلي
وفي المعاصر، تستحضر المخرجة حادثة الماضي، بقصة تحكي عن ماليكا الفنانة الجرافيكية الصّماء، وتجمعها علاقة عاطفية مع رجل يعمل أميناً لمكتبة، وكانت تلجأ للتواصل مع صديقها بالرسم والصورة في التعبير عن نفسها وطموحاتها وأحلامها معه، مع مواجهة تحديات الواقع بصلابة، ولم تغفل في خضم ذلك التركيز على المفارقات والتقاطع بين بطلتي العمل اللتين تعانيان تمييزاً مركباً، بفعل الإعاقة والعرق، وقد حصل «تعويضات» على 5 جوائز عالمية.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©