السبت 18 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
التعليم والمعرفة

شاعر المليون يختتم جولاته ويستعد لاختيار «قائمة المئة»

شاعر المليون يختتم جولاته ويستعد لاختيار «قائمة المئة»
20 أكتوبر 2021 22:50

أبوظبي «الاتحاد»

اختتمت لجنة تحكيم الموسم العاشر لبرنامج شاعر المليون، الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، أول أمس، جولتها الخامسة في العاصمة «أبوظبي»حيث شهدت الجولة مشاركة شعراء من 15 جنسية عربية وغير عربية، قدموا تجارب شعرية متنوعة ونصوصاً قوية، وكانت لجنة التحكيم قد أجرت مقابلاتها افتراضياً عبر تقنية الاتصال المرئي المباشر من مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي مع شعراء من: المملكة الأردنية الهاشمية، ودولة الكويت، والمملكة العربية السعودية، وسلطنة عُمان، فيما قابلت الشعراء واقعياً في جولة دولة الإمارات العربية المتحدة، في خطوة تعكس التصميم على التعافي والعودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية، وقد سجلت الجولات الخمس نجاحات متميزة، وإقبالاً لافتاً، فيما تستعد لجنة التحكيم لإنهاء اللمسات الأخيرة لاختيار قائمة المئة.إلى ذلك قال سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر عضو لجنة تحكيم برنامج شاعر المليون: ‏لقد كانت جولة أبوظبي ناجحة بكل المقاييس، وكان مستوى الشعراء فيها مميزاً، مشيراً إلى أن عدد جنسيات ‏الشعراء الذين شاركوا في مقابلات أبوظبي كان الأكبر مقارنة بالجولات التي أجريت خارج الإمارات هذا الموسم، حيث شهدت الجولة شعراء يمثلون 15 جنسية عربية وغير عربية، وجميعهم يتقنون كتابة الشعر النبطي، مضيفاً أن المستوى المرتفع الذي شهدته جولة أبوظبي جعل عدد الإجازات التي حصل عليها الشعراء كبيرة.
‏‏وأشار العميمي إلى أن الاستعدادات جارية حالياً لاختيار واعتماد قائمة المئة، حيث سيتم الإعلان عنها قريباً، مشيراً إلى أن الموسم العاشر مر بخمس جولات شهدت زيادة في الإقبال، وتميزاً في المضمون، لافتاً أن المسابقة اعتادت منذ انطلاقها على التطور من موسم إلى موسم، متوقعاً أن يكون التنافس بين الشعراء ملفتاً هذا الموسم، وسيقدم تجارب شعرية مهمة وإبهاراً كبيراً.
‏من جانبه أكد الشاعر حمد السعيد عضو لجنة التحكيم أن البرنامج سيشهد تنوعاً هذا الموسم، حيث يشارك فيه شعراء يمثلون العديد من دول العالم، مما يبشر بموسم قوي ويعبر في الوقت ذاته عن نجاح البرنامج في استقطاب الشعراء العرب وغير العرب، وأشار إلى أن الشعر النبطي لم يعد حكراً على أبناء الجزيرة العربية، وهذا ما نلمسه من كثرة المشاركات التي يشهدها البرنامج من جميع الدول العربية، مضيفاً أن محطة أبوظبي كانت من أجمل المحطات وأقواها، مرجحاً أن يكون السبب راجعاً إلى كون المقابلات فيها جاءت مباشرة بين اللجنة والشعراء، لافتاً إلى أن المقابلات الافتراضية التي تتم عن طريق التقنيات الحديثة، لا يوجد فيها ذلك الشعور المتبادل بين الشاعر واللجنة.
‏‏أما الدكتور غسان الحسن عضو لجنة تحكيم البرنامج فقال: ‏اعتدنا أن تكون جولة أبوظبي ثرية وفيها تنوع كبير، حيث تضم شعراء من دول متعددة، وخصوصاً الدول التي لم تشهد تواجد جولات بها، وأضاف الحسن أن مقابلات الموسم العاشر شهدت بجانب مشاركة شعراء وشاعرات من الإمارات، مشاركات مميزة لمقيمين ينتمون لجنسيات عربية مختلفة، وأن عدداً كبيراً منهم قدم نصوصاً قوية وجزلة، وكان من بينهم شعراء يشاركون لأول مرة، بالإضافة إلى التميز في الحضور من قبل الشاعرات اللواتي حضرن بقوة وبشكل منافس ومميز.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©