الثلاثاء 28 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
التعليم والمعرفة

عمّان تحتفي بالفائزين في «الشارقة للإبداع العربي»

صورة جماعية خلال حفل تكريم الفائزين (من المصدر)
28 ابريل 2023 01:26

عمّان (الاتحاد)
احتضنت العاصمة الأردنية عمّان حفل تكريم الفائزين في الدورة السادسة والعشرين من جائزة الشارقة للإبداع العربي (الإصدار الأول)، التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتنظمها إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة في الشارقة بالتعاون مع وزارة الثقافة الأردنية، بمشاركة 50 فائزاً سابقاً وحديثاً.
وأشارت مقدمة الحفل الشاعرة الأردنية وفاء جعبور، إلى دور الشارقة البارز في دعم أواصر الثقافة العربية من خلال سلسلة برامج ثقافية مهمة تقدّمها دائرة الثقافة في العديد من الدول العربية.
تحفيز إبداعي
من جهته، أكد عبدالله بن محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة، أهمية تواصل الأنشطة الثقافية العربية، مشيراً إلى أن الساحة الثقافية العربية شهدت خلال الفترة الماضية، زخماً ثقافياً عربياً تميّز بحضور المثقفين والأدباء العرب في مناسبات متعدّدة وفي حقول ثقافية متنوّعة، ما كان له أثر بالغ في تحفيز العطاء الأدبي.
وقال: «بفضل التعاون بين وزارة الثقافة الأردنية ودائرة الثقافة في الشارقة، تنعقد الدورة السادسة والعشرون من جائزة الشارقة للإبداع العربي - الإصدار الأول، وهي الجائزة الرائدة في مجال دعم الشباب المبدع في العالم العربي، حيث تحتفي الجائزة بالفائزين في حقول الجائزة الست: الشعر، القصة القصيرة، الرواية، أدب الطفل، المسرح، والدراسات النقدية، حيث يتجمع الفائزون بالمراكز الثلاثة الأولى في كل حقل لدراسة شأن من شؤون الأدب العربي، ضمن ورشة إبداعية يشرف عليها أكاديميون متخصصون».
وتسلّم الفائزون بالجائزة، شهادات تقديرية تكريماً لجهودهم الإبداعية.
مشروع رائد
وفي كلمته، قال ممثل وزارة الثقافة نضال العياصرة: إن استضافة الجائزة في الأردن، تعبير عن التعاون بين الأردن ودولة الإمارات، ما يفتح آفاق العمل الثقافي والإبداعي في مختلف القطاعات الشعرية والأدبية والمسرحية، مشيراً إلى أن بيت الشعر في المفرق الذي أنشئ بمبادرة من صاحب السمو حاكم الشارقة، مثال على هذا التعاون البنّاء.
وأكد أن المشروع الثقافي في الشارقة يسير بخطى حثيثة ترجمت على أرض الواقع، فأصبحت الإمارة موئلاً للثقافة العربية، مؤكداً أن صاحب السموّ حاكم الشارقة أولى اهتماماً كبيراً لتشجيع جيل الشباب المثقفين والمبدعين العرب في جميع نواحي الأدب والفكر، ما شكّل روافع مهمة للثقافة العربية التي نمت بفضل هذه الجهود التي آمنت بقيمة الثقافة العربية ودورها على مستوى الثقافات الإنسانية.
وتابع: «جائزة الشارقة للإبداع العربي مشروع رائد لصقل مواهب الشباب العرب، فمن خلال هذه النافذة الواسعة سيتمكنون من الدخول لباب المشاركات الإبداعية والأفكار الطموحة، خاصة أننا نعيش في عصر التكنولوجيا».
25 عاماً
عقب التكريم، بدأت جلسات الورشة العلمية المصاحبة للجائزة، بعنوان «مستقبل تحولات القصيدة العربية»، واشتملت الجلسة الأولى على محورين هما: «تحولات القصيدة العربية»، و«الأدب التفاعلي والقصيدة التفاعلية».  وأدار الجلسات الشاعر الأردني راشد عيسى، الذي قال: «تمكنت الجائزة عبر 25 عاماً من تعزيز الموهوبين من خلال دعم الإصدار الأول»، مؤكداً أنها تكريم للنص ولصاحب النص، وأن تواجد عدد من مشاركين في دورات مضى عليها أكثر من عشرين عاماً في حد ذاته تكريم للمشاركين.
تجوال عربي
وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بنقل الاحتفاء بالفائزين بجائزة الشارقة للإبداع العربي (الإصدار الأول)، التي تقام تحت رعايته، إلى البلدان العربية، واحتُفي بالجائزة في أوّل تجوال لها خارج الدولة في العام 2019 في مصر، وانطلقت بعدها الجائزة إلى وجهات عربية عدة، لتحط رحالها في الأردن في دورتها الحالية. ويعكس تنقّل الجائزة عربياً رؤية مشروع الشارقة الثقافي، من أجل أن تعمّ الفائدة الثقافية في أقطار العالم العربي كافة.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©