الأحد 16 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
التعليم والمعرفة

وزيرة الشؤون الثقافية التونسية: ابن خلدون علامة فارقة في الثقافة العربية

الوزيرة التونسية أثناء الندوة (وام)
27 مايو 2023 01:07

أبوظبي (وام)

شاركت معالي الدكتورة حياة القرمازي، وزيرة الشؤون الثقافية التونسية، في ندوة «تأملات في فلسفة التاريخ لابن خلدون» التي أقيمت ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2023، وفي إطار الاحتفاء باختيار مركز أبوظبي للغة العربية ابن خلدون ليكون الشخصية المحورية للدورة الـ 32 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب.
وتحدثت الوزيرة التونسية في مداخلتها بالندوة عن ولادة ابن خلدون في تونس، ثم ارتحاله إلى بلدان عديدة ما أكسبه خبرة كونت شخصيته التي طغت على جميع تجاربه، وكانت خلاصتها كتاب «المقدمة» الذي تحول إلى مرجع في علم الاجتماع.
فكر موسوعي
وقالت معالي الدكتورة حياة القرمازي: إن ابن خلدون هو من أوجد فلسفة التاريخ وجدليته، وهو من استشرف حدوث التغيرات الاجتماعية الجذرية التي نشهدها اليوم، وتوقع قيام وزوال دول، كما ساهم بشكل كبير في تأسيس علم الاجتماع، مشيرة إلي أنه وعلى رغم هذه المكانة إلا أن الفكر الخلدوني لم ينل حظه من الدراسة والطرح.
وأعربت «القرمازي» عن اعتزازها باختيار العلامة ابن خلدون الشخصية المحورية لدورة عام 2023 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، خاصة أنه يتزامن مع المشروع التونسي الإماراتي الذي يتمثل في تهيئة بيت ابن خلدون الموجود في المدينة العتيقة بالعاصمة التونسية، وهو البيت الذي ولد وترعرع فيه، وكذلك مسجد القبة الذي تلقى فيه تعليمه الأولي. وأكدت أن ابن خلدون، يعتبر علامة فارقة في الثقافة العربية، وأن البحوث والدراسات التي تناولت هذا العالم على كثرتها، لم تستطع أن تدرس بعمق الفكر الخلدوني لأنه فكر موسوعي يعتمد على تلاقي عدد من العلوم التجريبية والإنسانية. وقالت الوزيرة التونسية إن سيطرة العالم الافتراضي والذكاء الاصطناعي تتطلب منا اليوم ضرورة الرجوع إلى جذورنا والاهتمام بمثل هذه الشخصيات والعلامات الفارقة التي كرست العقل ومجّدته، وجعلت منه أهم ما يميز الإنسان وثروته الحقيقية.
وأشادت بتوقيع مذكرة التفاهم الأخيرة مع مركز جامع الشيخ زايد الكبير لترميم دار ابن خلدون وتهيئتها لتكون متحفاً لهذا العلامة، معتبرة توقيع هذه الاتفاقية خطوة إيجابية نحو المزيد من التعاون الرامي إلى إبراز الموروث الثقافي العربي والإسلامي، ومبادرة تجسد النهج العالمي الرائد لدولة الإمارات في صون التراث العالمي بنوعيه المادي وغير المادي، والذي أرسى قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسار ت على خطاه القيادة الرشيدة.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©