الأربعاء 22 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الترفيه

جونسون يعود للمدرسة !

جونسون يعود للمدرسة !
25 يوليو 2020 00:10

وائل بدران (أبوظبي)

بدا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، مرتبكاً قليلاً أثناء وقوفه أمام صف دراسي عند زيارته لمدرسة «ديسكفري» في مدينة كينت، حيث أمسك برأسه وظهرت عليه علامات الدهشة، فيما توقعت وسائل الإعلام البريطانية، أن يكون سبب الارتباك هو سؤال صعب طرحه عليه أحد التلاميذ. 
والتقى جونسون «الطفل المعجزة» توني هادجيل، البالغ من العمر 5 أعوام، والذي جمع تبرعات لصالح مستشفى إفيلينا للأطفال، تجاوزت مليون جنيه إسترليني، من خلال «تحدي المشي» لمسافة 10 كيلومترات على رجليه الاصطناعيتين. 
وكان الطفل توني فقد رجليه بسبب تعرضه للعنف من قبل والده البيولوجي، قبل أن تتبناه أسرة هادجيل، وأصبح الآن تلميذاً في مدرسة «ديسكفري»، فيما سنّ مجلس العموم البريطاني قانوناً، أسماه باسمه، شدد العقوبات ضد الآباء الذين يمارسون عنفاً ضد أبنائهم. 

وقالت والدة الطفل بالتبني باولا هادجيل: «لا يتسنى للمرء لقاء رئيس الوزراء كل يوم، لكن توني كان اليوم نجماً صغيراً، والتقى بوريس جونسون، بعد أن منحه جائزة (بوينتس أوف لايت)، وأرسل إليه رسالة في بداية الشهر الجاري»، والجائزة تكريم للمتطوعين الأفراد الذين بذلوا جهوداً استثنائية.
وأوضحت «هادجيل»، أن توني يدرك أنه فاز بتلك الجائزة، لكنه «شعر بسعادة غامرة برسالة جونسون.. إنه يحبه».
وجاءت عودة جونسون إلى المدرسة، للإعلان عن زيادة الدعم الحكومي للطلاب، لافتاً إلى أن كل مدرسة ثانوية ستحصل على 5150 جنيهاً إسترلينياً عن كل طالب، فيما ستحصل كل مدرسة إعدادية على 4000 جنيه إسترليني عن كل طالب كحد أدنى بداية من العام المقبل. 
وقال جونسون: «يستحق كل طفل تعليماً متميزاً، بغض النظر عن المدرسة التي يرتادها أو المكان الذي نشأ فيه»، مضيفاً: «لهذا السبب نقدم تمويلاً إضافياً للمدارس، وخصوصاً تلك التي كانت تعاني نقصاً في التمويل».  وأعرب رئيس الوزراء، عن شكره للمعلمين ومقدمي الرعاية للأطفال وفريق الدعم على عملهم المذهل أثناء فترة الوباء، واستعداداتهم لعودة الطلاب إلى مدارسهم بداية من سبتمبر المقبل. 

وقالت وزارة التعليم البريطانية: «إن الزيادة السنوية في الدعم الحكومي للمدارس، والتي تقدر بـ2.2 مليار جنيه إسترليني، ستوفر للسلطات المحلية زيادة في الدعم بنسبة 3 في المئة لكل طالب». 
وأشارت الوزارة، إلى أن المدارس ستستفيد أيضاً من حزمة الدعم الحكومي، التي تقدر بمليار جنيه إسترليني الخاصة بوباء كورونا، للحد من تأثير الوقت الدراسي الضائع بسبب إغلاق المدارس. 
غير أن حزب العمال المعارض، اعتبر أن هذه الزيادة تترك المدارس في وضع سيئ، مقارنة بما كانت عليه عندما تولى حزب «المحافظين»، الذي يتزعمه جونسون، السلطة في عام 2010. 
وذكرت كيت جرين، وزيرة التعليم في «حكومة الظل»، أن الزيادة لا تعني تراجعاً عن إجراءات التقشف في ميزانيات المدارس، التي طبقها حزب «المحافظين». 
لكن رابطة رؤساء المدارس والكليات، رحبت بإعلان الحكومة مواصلة الدعم، فيما أعربت عن «خيبة أملها»، لأن الدعم لا يغطي تكاليف العودة «بأمان» إلى المدارس بعد الإغلاق.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©