الإثنين 17 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الترفيه

زواج الفنانين.. قصص ملهمة وأعمال ناجحة

زواج الفنانين.. قصص ملهمة وأعمال ناجحة
25 يوليو 2020 00:09

تامر عبد الحميد وسعيد ياسين (أبوظبي، القاهرة)

قصص حب شهيرة جمعت بين أهل الفن سواء في مجال التمثيل أو الغناء انتهت بالزواج، وأثمرت أعمالاً مهمة بين أصحابها سواء أكانت ألحاناً أو أفلاماً ومسلسلات، ورغم أن بعض هذه الزيجات انتهى بمشاكل وانفصال، إلا أن ما أنتجته من تجارب فنية يبقى أطول وأكثر تأثيراً وإلهاماً.

نور الشريف وبوسي
بدأت قصة حب نور الشريف وبوسي خلال بروفات مسلسل «القاهرة والناس»، ورغم رفض أسرة بوسي طلب نور يد ابنتهم، خوفاً مما كان يتردد عن الانفصال السريع لزواج الفنانين، إلا أن نور وسّط عدداً من أصدقائه، ووافق أهلها خصوصاً مع تصميمها على نور، وتزوجا عام 1972، وشكلا ثنائياً ناجحاً في الحياة والفن طوال 33 عاماً، حيث أنجبا ابنتيهما «مي» و«سارة»، وأسسا شركة إنتاج فني مشتركة، وتعاونا في عدد من الأفلام المهمة، منها «حبيبي دائماً» الذي أصبح علامة مسجلة في تاريخ الأفلام الرومانسية و«آخر الرجال المحترمين» و«الحكم آخر الجلسة» و«زمن حاتم زهران» و«كروانة» و«العاشقان».

وردة وبليغ
جمعت قصة حب كبيرة بين الفنانة وردة والموسيقار بليغ حمدي، توجت بالزواج عام 1972، ورغم أن زواجهما استمر ستة أعوام فقط، إلا أن بليغ قدم لها خلالها ألحاناً يعتبرها المؤرخون بمثابة التاريخ الفني الحقيقي بالنسبة لها، وتنوعت بين عاطفية ووطنية، ومنها «العيون السود»، و«على الربابة»، و«ليل يا ليالي»، و«ليالينا»، و«احضنوا الأيام»، و«ولاد الحلال»، و«حنين»، و«وحشتوني»، و«اشتروني»، و«حكايتي مع الزمان»، و«خليك هنا»، و«دندنة»، و«لو سألوك»، و«مالي»، وأغنيات مسلسل «أوراق الورد»، وكان آخر تعاون بينهما أغنية «بودعك» عام 1993.

فيروز والرحباني
تعرفت المطربة فيروز على عاصي الرحباني في بدايتها الفنية، وتحديداً في إذاعة بيروت، عندما كانت في فرقة الكورَس، وتم اختبارها من قبل عاصي، وذكرت في أكثر من حوار تلفزيوني وصحفي لها، أنها لم تستلطفه في البداية، ولكن مع الوقت وقعت في غرامه.
بعد خمس سنوات تم الزواج وأصبح من أهم الزيجات في تاريخ الوسط الفني العربي، وأثمر مئات الروائع الخالدة في ذاكرة الطرب، ومنها أغنيات «أنا لحبيبي»، و«نسم علينا الهوا»، و«آخر أيام الصيفية»، و«أحلى ليالي المنى»، و«حبك ليالي الهنا»، وتعاونا في عدد من المسرحيات والأوبريتات.

سمير ودلال
كون سمير غانم ودلال عبدالعزيز، ثنائياً رائعاً، وتناغما خلال الأعمال السينمائية، والمسرحية ومن أهمها «أنا لايص وأخويا هايص» و«فارس وبني خيبان» و«أهلا يا دكتور».

سليمة والغزالي
التقت المطربة العراقية سليمة مراد بناظم الغزالي في 8 يناير 1952 ونشأت بينهما قصة حب توجاها بالزواج 1953، وفي 1958 قدما حفلة جماهيرية كبيرة فتحت آفاقاً واسعة لهما، وكانت قصة حبهما علامة في مسيرتها، إلى أن غيبه الموت 1963، وآثرت أن تعيش بعده منزوية في دارها، بعدما كان بالنسبة لها عاشقاً وصديقاً وزوجاً، علمته النغم والمقام العراقي، وعلمها الصبر والحب والثقة بالنفس.

أم كلثوم ومحمود الشريف
 شغلت قصة زواج أم كلثوم من الملحن محمود الشريف الصحافة طوال شهر ديسمبر عام 1946، وتعامل الجميع مع الحدث على أنه استثنائي، وبقي الثابت من القصة أنه تمت خطبتها للشريف، ولكن الزيجة لم تكتمل، وعاد الشريف لزوجته وأم ابنته، كما لم يتم التعاون الفني الذي كان مقرراً بينهما، وفي سبتمبر 1954 تزوجت أم كلثوم رسمياً من صديق الشريف، الطبيب حسن الحفناوي.

محمود ياسين وشهيرة
تمثل قصة حبهما وزواجهما واحدة من أشهر القصص وأنجحها في الوسط الفني، حيث استمر زواجهما لأطول فترة من 1970 وحتى الآن، وأثمر زواجهما عن ابنتهما «رانيا» التي تزوجت من الممثل محمد رياض، والمؤلف والممثل عمرو محمود ياسين، وكان محمود تعرف على شهيرة أثناء قيامه ببطولة مسرحية «جيفارا» في الوقت الذي كانت هي فيه تدرس التمثيل في السنة الأولى من معهد التمثيل، ورغم أن غالبية الفنانات من مختلف الأجيال قمن بالبطولة النسائية في أفلام محمود ياسين، إلا أن تعاونه مع شهيرة اقتصر على أفلام ومسلسلات قليلة، منها «الجلسة سرية» و«اليقين» و«ليل وخونة» و«عودة الهارب» و«نواعم».

ألمظ وعبده الحامولي
انتقلت العلاقة بين ألمظ وعبده الحامولي من التنافس الشديد إلى التقارب والإعجاب، ثم الحب والزواج، وعاشا في نهاية القرن التاسع عشر، وكثيراً ما اشتركا في حفلة واحدة، فكان الحامولي يغني للرجال في السلاملك، وتغني هي في الحرملك، وقدما معاً العديد من الأدوار الغنائية، ومنها «عدي يا المحبوب وتعال» و«روحي وروحك حبايب» و«ياللي تحب الوصال»، وعاشا حياة سعيدة حتى توفيت «ألمظ» عن 36 عاماً في 1896، فامتلأت نفس «الحامولي» بالحزن، ورثاها بدور «شربت الصبر من بعد التصافي».

فايزة وسلطان
بدأت قصة حب المطربة فايزة أحمد والموسيقار محمد سلطان، عندما التقيا مصادفة في منزل فريد الأطرش، وكانت وقتها في أوج شهرتها، وسلطان عازف عود ومغنٍّ وملحن بسيط، وبعد لقائهما الأول بستة أشهر، التقيا مصادفة ثانية وتناولا الغداء.
بعد فترة، أسمعته أغنية «هان الود» لعبد الوهاب، وكانت ستذاع لأول مرة في التلفزيون، وطلبت منه أن يلحن لها أغنية، وبعدما كثرت الشائعات حولهما، تزوجا عام 1963، وأنجبت التوأم عمرو وطارق، واستمر زواجهما 17 عاماً، قدما خلالها أغنيات عديدة ناجحة، منها «رسالة من امرأة»، و«أيوه تعبني هواك»، و«أحبه كثيراً»، و«بكرة تعرف»، و«خليكوا شاهدين»، و«خلينا ننسى»، و«صعبان علينا»، و«صوت الحب»، و«غريب يا زمان»، و«نقطة الضعف».

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©