الثلاثاء 16 ابريل 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الترفيه

ما خيارات حفظ الخصوبة لمريضات سرطان الثدي؟

امرأة تحمل رضيعا
21 أكتوبر 2022 19:13

لكبيرة التونسي (أبوظبي) 
لأن سرطان الثدي أصبح يصيب صغيرات السن، ومن هن في مرحلة الإنجاب، فإن العلم أوجد طرقاً لحفظ الخصوبة وبات يطرح عدة خيارات أمام مريضة سرطان الثدي، وذلك للتمتع بإنجاب أطفال بعد التعافي والتماثل للشفاء، لكن متى وكيف؟ 
قالت الدكتورة نادية النجاري، استشارية الإخصاب وتأخر الحمل في مركز "هيلث بلاس" للإخصاب في أبوظبي: ننصح مريضات سرطان الثدي بالتوجه نحو علاجات حفظ الخصوبة قبل البدء بالعلاج الكيماوي أو الإشعاعي، نظراً لتأثير هذه العلاجات على صحة المبايض، حيث تؤدي لتراجع جودة وعدد مخزونها من البويضات. ومن علاجات حفظ الخصوبة تجميد البويضات، حيث يتم أخذ البويضات من المريضة وتجميدها لاستخدامها عند الرغبة بالإنجاب لاحقاً.

  • د. نادية النجاري
    د. نادية النجاري

وأضافت: نحرص دائماً على اختيار العلاج المناسب حسب حالة المريضة، والمدة الزمنية التي نملكها لبدء العلاج، وفي حال أوصى طبيب علاج السرطان ببدء الخضوع للعلاج خلال أسبوع، نلجأ للعلاج الهرموني لحماية المبايض من الضرر، أما إذا كان لدينا من الوقت ما يكفي لإجراء تجميد البويضات، نحو أسبوعين، فنبدأ بتجهيز المريضة عبر إعطائها حقن تنشيط المبايض. ونراقب حالتها لأخذ البويضات لتجميدها عندما تكون مستعدة لذلك، ونؤكد دائماً على أن هذا الإجراء متاح للمتزوجات والعازبات على حد سواء وحسب نصيحة الطبيب.

تجميد البويضات
وأوردت النجاري: يمكن اللجوء للعلاج الهرموني لحماية المبايض أيضاً لدى السيدات اللاتي لازلن في سن الإنجاب، عبر إعطائهن حقنة كل شهر أو 3 أشهر، ويوصى باختيار العلاج المناسب حسب حالة المريضة وعمرها. 
وعن عملية سحب البويضات لتجميدها أوضحت أنها بسيطة للغاية، ولا تتجاوز مدتها 10 دقائق، وتبدأ بالاستعداد عبر حقن تنشيط المبايض والانتظار لمدة تتراوح بين 8 أيام وأسبوعين للخضوع للإجراء الفعلي بعد التأكد من أن مخزون المبايض بات مناسباً، ونؤكد على ضرورة عملية تجميد البويضات قبل البدء بالعلاج الكيماوي أو الإشعاعي للسرطان، نظراً لآثار هذه العلاجات على المبايض. 

عودة للحياة
وأضافت: تسمح قوانين دولة الإمارات بتجميد البويضات عند السيدات لمدة 5 سنوات، كما يمكن تمديد هذه الفترة حسب عمر المريضة، لاسيما وأنه هنالك فتيات يصبن بسرطان الثدي في ريعان شبابهن، وبالتالي يعتبرن بحاجة لحفظ خصوبتهن لسنوات عدة، وهو إجراء ممكن في الدولة، ونشجع دائماً مريضات السرطان على التحلي بالأمل والشجاعة للتغلب على المرض، والعودة لحياتهن الطبيعية وتأسيس الأسرة التي يحلمن بها. 

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©