الأربعاء 19 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الترفيه

جين بساكي.. عندما يعبر السياسيون النهر للضفة الأخرى

جين بساكي
11 مارس 2023 00:53

نيويورك (الاتحاد)

قبل أشهر قليلة كانت جين بساكي في منصب سياسي رفيع.. كانت نجمة في البيت الأبيض، حيث عملت سكرتيرة صحفية للرئيس جو بايدن، ومن قبل كانت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية.. أي أنها على مدار 20 عاماً وقفت دوماً في مواجهة الصحفيين.. هي تقول لهم ما تريد الإدارة الأميركية الكشف عنه، وهم يريدون المزيد والمزيد من المعلومات.. لكنها كانت لهم بالمرصاد.. الآن انقلب الوضع.. فقد عبرت السياسية اللامعة النهر (القاعة) إلى الضفة الأخرى، لتنضم إلى من كانوا خصومها أحياناً.
لقد أصبحت مذيعة لبرنامج حواري أسبوعي على محطة MSNBC اعتباراً من يوم 19 مارس.
يحمل البرنامج - الذي سيكون نجم عروض يوم الأحد- اسمها بطريقة ما.. فعنوانه «من وراء الكواليس مع جين بساكي»، وكأن المحطة تريد منافسة برامج شهيرة مثل «واجه الأمة» أو «مع الصحافة». تدربت بساكي على وظيفتها ببراعة طوال السنوات الماضية عندما كانت في الجهة المقابلة.. ومن واقع خبرتها هناك، يثق كثيرون في أنها ستنجح وبقوة.. على الأقل لأنها تعرف حيل السياسيين وألاعيبهم.. 
ومدة برنامج بساكي ساعة واحدة على الشبكة الصديقة للرئيس بايدن، وستحاول فيما يبدو المزج بين النقاش السياسي وقضايا الرأي العام التي تهم عموم الجمهور حتى في قطاعات كالرياضة أو الفن، فهي حريصة فيما يبدو على إضفاء الطابع الإنساني على العرض.
بدأت بساكي الظهور على «إم إس إن بي سي» كمحللة في سبتمبر الماضي، وهي الأحدث في سلسلة من المتحدثين باسم البيت الأبيض الذين تركوا الحكومة من أجل عالم الأخبار التلفزيونية ، الأكثر بريقاً والأفضل أجراً. فقد سبقها جورج ستيفانوبولوس وديان سوير ودانا بيرينو، كما تقول صحيفة نيويورك تايمز.
وقد أثارت مثل هذه الانتقالات ضجة كبرى عندما كان يقوم بها سياسيون من الجمهوريين.. مثلما حدث مع سارة هاكابي ساندرز وكايلي ماكيناني عندما انتقلتا من العمل في البيت الأبيض كمتحدثتين صحفيتين إلى «فوكس نيوز» المملوكة للملياردير روبرت مردوخ. حينها قال الليبراليون إن البيت الأبيض «باب دوار» يعبره المتحدثون الرسميون نحو مناصب غير رسمية برواتب عالية من أنصار الرئيس.
الآن تقول بساكي (44 عاماً) إن مشاهدي «إم إس إن بي سي» يمكن أن يتوقعوا رؤية جوهر شخصيتها الأصيلة من الداخل، وتعهدت بأنها لن تكون لسان حال أي جهة أو طرف، حتى رب عملها السابق جو بايدن. 
وتابعت: «لن أهاجمه دون مقابل، ولن أصفق له من دون مقابل.. إذا كان يستحق التصفيق، فسأصفق له. إذا كان يستحق النقد، فسأنتقده».

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©