السبت 25 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

الإمارات تستقبل وفداً أميركياً وإسرائيلياً اليوم

نتنياهو وكوشنر وأوبراين في مؤتمر صحفي مشترك (أ ف ب)
31 أغسطس 2020 01:07

أبوظبي (وكالات)

تستقبل الإمارات، اليوم، وفداً مشتركاً من الولايات المتحدة وإسرائيل، في إطار الإعلان الثلاثي المشترك وخارطة الطريق نحو تدشين التعاون المشترك بين دولة الإمارات وإسرائيل.
ويضم الوفد عدداً من ممثلي القطاعات المختلفة بإسرائيل على متن أول طائرة تجارية إسرائيلية تحط على أرض دولة الإمارات، ويرأسه جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأميركي دونالد ترامب.
ويضم الوفد روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي الأميركي ومائير بن شبات مستشار ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي.
ويلتقي الوفد، الذي يضم ممثلين عن عدد من قطاعات ومجالات حيوية في جوانب الاستثمار والمالية والصحة وبرنامج الفضاء المدني والطيران المدني والسياسة الخارجية والشؤون الدبلوماسية والسياحة والثقافة، عدداً من ممثلي الجهات الحكومية في الإمارات لبحث آفاق العلاقات في المجالات ذات الصلة وتعزيز العمل المشترك ومناقشة فرص التعاون الكبيرة والواعدة التي تنتظر البلدين نتيجة معاهدة السلام.
وتأتي هذه الزيارة ضمن الجهود الثلاثية لتدشين علاقات اعتيادية تساعد على تحقيق آفاق السلام والاستقرار ودعم العلاقات الثنائية.
إلى ذلك، توقع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس، أن تشهد بلاده والإمارات تبادلاً تجارياً وسياحياً واسعاً، بينما أشاد مسؤولان أميركيان بمعاهدة السلام «التاريخية» مع الإمارات. وأكد نتنياهو أن بلاده ستشهد في المرحلة المقبلة تبادلاً تجارياً وسياحياً مع الإمارات، كما حثّ دولاً عربية أخرى على بناء العلاقات مع إسرائيل من أجل مستقبل أفضل للمنطقة.
وقال نتنياهو، خلال مؤتمر صحفي جمعه بكبير مساعدي الرئيس الأميركي جاريد كوشنر، ومستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين: «إن السلام مع الإمارات خطوة تمهّد لمعاهدات مع دول أخرى في المنطقة».
وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي: «هناك عدة محادثات مباشرة وغير معلنة مع قادة عرب ومسلمين لإقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل».
وأعرب نتنياهو عن سعادته بالعلاقات التي تم إرساؤها مع الإمارات. وقال: «الخطوة التي قامت بها الإمارات هي خطوة للسلام، وحان الوقت لإلغاء هذه المقاطعة لتحقيق السلام مع إسرائيل، ولتحقيق السلام علينا القيام بمثل هذه الخطوات».
وتابع قائلاً: «يجب أن تكون الدول العربية على استعداد لتبني علاقات اعتيادية مع إسرائيل، إذا ما أردنا تحقيق السلام المتقدم».
ومن ناحيته، وصف مستشار البيت الأبيض للأمن القومي روبرت أوبراين، معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل، «بالخطوة التاريخية». ورجح أوبراين أن يحذو مزيد من الدول العربية والإسلامية حذو الإمارات في إقامة علاقات اعتيادية مع إسرائيل.
وقال أوبراين للصحفيين، بعد محادثات في مقر إقامة نتنياهو: «نعتقد أن دولاً عربية وإسلامية أخرى ستحذو حذو الإمارات قريباً وتقيم علاقات اعتيادية مع إسرائيل». ولم يذكر أسماء الدول.
وأكد أوبراين خلال المؤتمر الصحفي، أن اتفاق الإمارات وإسرائيل «ستكون له انعكاساته الإيجابية على كل الشرق الأوسط»، مشدداً على أن «إسرائيل وافقت على وقف ضم أجزاء من الضفة الغربية».
وقال مستشار الرئيس الأميركي جاريد كوشنر: «إن معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل ستغير مجرى الأمور في المنطقة، وسنستمر في العمل لتحقيق السلام بين إسرائيل ودول أخرى في المنطقة».
وقال كوشنر، الذي كان يقف إلى جانب نتنياهو وأوبراين: «إن الاتفاق مع الإمارات كان خطوة عملاقة إلى الأمام» في هذا الاتجاه.

بحث التعاون الزراعي والمائي بين البلدين
أجرت معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، أولى محادثاتها مع ألون شوستر وزير الزراعة والتنمية الريفية الإسرائيلي خلال لقاء افتراضي الذي عُقد يوم الجمعة الماضي. 
وأكد الوزيران على ضرورة الاستثمار في فرص التعاون الكبيرة والواعدة التي تنتظر البلدين نتيجة معاهدة السلام. ويأتي هذا اللقاء استكمالا للجهود التي تقوم بها دولة الإمارات في دعم الأخوة الإنسانية ومبادئ التسامح والتعايش السِلمي في منطقة الشرق الأوسط.
وتعهد الوزيران بالتعاون في المشاريع التي تتناول الأمن الغذائي والمائي، التي تمثل أولوية كبيرة في كل من الإمارات وإسرائيل، إضافة لكثير من المجالات ذات الصلة وعلى رأسها البحث والتطوير، وتربية الأحياء المائية، والتقنيات الزراعية، وغيرها. واتفق الطرفان على تحديد نقاط للتواصل المباشر بين المكتبين الوزاريين لتعزيز العمل المشترك وإعداد برنامج تعاون متكامل.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©