السبت 18 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

«باليستي» الحوثي يروع المدنيين في مأرب

جندي يمني مرابط في إحدى جبهات القتال بمحافظة مأرب (من المصدر)
29 سبتمبر 2021 00:51

عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

شنت ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران قصفاً صاروخياً استهدف مناطق آهلة بالسكان جنوبي محافظة مأرب، فيما دارت معارك عنيفة بين الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل وطيران تحالف دعم الشرعية والميليشيات الإرهابية على طول جبهات جنوب مأرب، بينما حرر سلسلة جبال «الأقشع ومنصور والندر» بمحافظة الجوف، وأحبط هجمات للميليشيات غرب وجنوب محافظة تعز، جاءت هذه التطورات فيما اكتشفت القوات المشتركة حقل ألغام فردية محرمة دولياً من مخلفات الميليشيات الحوثية جنوب الحديدة.
وشنت ميليشيات الحوثي الإرهابية أمس، قصفاً صاروخياً استهدف مناطق آهلة بالسكان جنوبي محافظة مأرب.
وأفادت مصادر عسكرية بأن الميليشيات الحوثية أطلقت من أحد معسكراتها بالعاصمة اليمنية صنعاء، صاروخًا بالستيًا سقط على منطقة سكنية في مديرية «الجوبة».
وذكرت المصادر بأن الصاروخ سقط بالقرب من أحياء مأهولة إلى جوار الخط الرئيس الذي يربط مأرب بمحافظة البيضاء.
وتواصل ميليشيات الحوثي الإرهابية شن قصفها العشوائي بالصواريخ الباليستية والطائرات على عدد من الأحياء والمناطق السكنية في محافظة مأرب، الأمر الذي يخلف دائمًا ضحايا مدنيين.
وأدانت وزارة الخارجية اليمنية، أمس، بأشد العبارات استهداف ميليشيات الحوثي الإرهابية لمنازل المدنيين والأعيان المدنية في محافظة مأرب، بما في ذلك استهداف منزل المحافظ بصاروخين باليستيين. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن الخارجية قولها في بيان، إن «حياة المدنيين والسكان في مأرب عرضة للخطر بشكل دائم بسبب ممارسات ميليشيات الحوثي لأعمال القتل بأشد الوسائل فتكاً وتدميراً».
وأضافت أن «الوزارة دعت مجلس الأمن إلى الاضطلاع بمسؤولياته ووضع حد لانتهاكات ميليشيات الحوثي وجرائمها ضد الإنسانية، كما طالبت بإدانة دولية واسعة لممارسات الحوثيين التي زادت وتيرتها بشكل ملحوظ.
إلى ذلك، قالت مصادر عسكرية إن الجيش ومقاتلي القبائل خاضوا معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي الإرهابية على طول الجبهات جنوب محافظة مأرب، تكبدت خلالها الميليشيات عشرات القتلى والجرحى، في وقت استعاد الجيش والقبائل مواقع عسكرية بمحافظة الجوف المجاورة.
وأكدت المصادر أن قوات الجيش والقبائل خاضت معارك مستمرة لدحر الميليشيات في جبهات القتال جنوب مأرب.
ورافقت المعارك غارات لطيران تحالف دعم الشرعية، استهدفت تجمعات ومركبات وتعزيزات حوثية، ما كبدها خسائر بعشرات الأرواح بجانب عتاد عسكري.
وفي محافظة الجوف المجاورة من جهة الشمال، نفذ الجيش والقبائل عملية إغارة على مواقع تتمركز فيها الميليشيات شرق مدينة الحزم، عاصمة المحافظة.
ونُسب إلى مصدر عسكري أن الجيش استعاد السيطرة على «جبال الأقشع، منصور، الندر»، عقب هجوم مسنود بطيران التحالف.
وكان رئيس أركان الجيش وقائد العمليات المشتركة، الفريق الركن صغير بن عزيز، قد صرح أمس الأول، أن «الميليشيات ستتفاجأ بضربات قاسية لن تتعافى منها».
أحبط الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل وطيران تحالف دعم الشرعية هجمات شنتها ميليشيات الحوثي الإرهابية في عدد من جبهات القتال، غرب وجنوب محافظة تعز.
وقال مصدر عسكري إن قوات الجيش تصدت لهجوم شنته الميليشيات على مواقع في «جبل الزنابيل» و«الممطار» بجبهة «مقبنة»، غربي المحافظة.
وأضاف المصدر أن معارك أخرى اندلعت في جبهة «الأقروض»، جنوب المحافظة، تمكن خلالها الجيش من صد هجوم «حوثي» آخر، وأوضح أن قوات الجيش كبدت الميليشيات الإرهابية خسائر فادحة في العتاد والأرواح.
في غضون ذلك، أعلن المركز الإعلامي للمقاومة الوطنية اكتشاف أكبر حقل ألغام فردية محرمة دولياً، من مخلفات ميليشيات الحوثي جنوبي مدينة الحديدة.
وأفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة، أن «الحقل المكتشف يمتد على مساحات واسعة جنوب غربي حيس، ويضم كميات كبيرة من الألغام الفردية المحرم استخدامها بموجب اتفاقية أوتاوا، كما يحوي ألغاماً مضادة للدروع حولتها الميليشيات إلى ألغام فردية عبر دواسات». ولفت إلى أن «الفريق الهندسي باشر على الفور نزع وتفكيك الحقل، ويحتاج إلى وقت لتطهيره بشكل تام»، موضحاً أن الحقل مزروع بطريقة هندسية وبه ألغام فردية وأخرى مضادة للدروع، تضمن التفخيخ الكامل للأرض المستهدفة.
ونشر المركز الإعلامي للمقاومة الوطنية في اليمن مقطع فيديو، يوثق جهود إزالة الألغام وإبطال مفعولها، في منطقة جرداء.
واعتبر المركز أن اكتشاف حقل ألغام فردية يلزم بمحاكمة دولية لميليشيات الحوثي.
يشار إلى أن ألغام الميليشيات الحوثية في المنطقة، كما في معظم المناطق المحررة بالساحل الغربي، حرمت السكان النازحين العودة إلى ديارهم عقب تحرير أراضيهم، فضلاً عن دورها في حصد أرواح المئات من أهالي الساحل.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©