الأربعاء 22 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

واشنطن: قواتنا جاهزة للبقاء في العراق

لقاء السوداني وأوستن في بغداد (أ ف ب)
8 مارس 2023 01:39

هدى جاسم (بغداد)

قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، إن القوات الأميركية جاهزة للبقاء في العراق بدعوة من الحكومة العراقية، مع التزام بغداد بـ«حماية قوات التحالف من أي أطراف خارجية»، فيما شدد رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، على حرص العراق على تعزيز العلاقات مع واشنطن.
وأضاف أوستن الذي وصل أمس، إلى العراق في زيارة غير معلنة مع اقتراب الذكرى الـ20 للغزو الأميركي للعراق في 19 مارس 2003: «بالنظر إلى الفترة القادمة، فإن القوات الأميركية جاهزة للبقاء في العراق بدعوة الحكومة العراقية».
وتابع: «نحن فخورون بدعم الشركاء، وعلينا أن نتمكن من ضمان استمرار عمل القوات بأمان، أشكر رئيس الوزراء محمد شياع السوداني ووزير الدفاع محمد سعيد العباسي، على التزام العراق من أجل ضمان أن قوات التحالف، وبطلب من الحكومة العراقية، سوف تكون محمية من أي أطراف خارجية». وقال إن قوات التحالف تركز على مهمة مكافحة تنظيم «داعش» الإرهابي، وأضاف: «ولكن من أجل تحقيق الهدف، فإن القوات يجب أن تعمل بأمان، وهذه التهديدات والهجمات تضعف من هذه المهمة».
ولدى الولايات المتحدة حالياً 2500 جندي في العراق للمساعدة في تقديم المشورة ومد يد العون للقوات المحلية في محاربة تنظيم «داعش» الذي سيطر في عام 2014 على مساحات شاسعة من أراضي العراق.
وتابع أوستن: «نتحدث اليوم عن رؤية طويلة الأمد من أجل شركائنا في الدفاع عن العراق ما يجعلنا قادرين على العمل على هزيمة داعش». وشدد على تفاؤله بمستقبل الشراكة الأميركية العراقية، وأعرب عن دعمه إعادة المعتقلين الأجانب الذين كانوا جزءاً من تنظيم «داعش» إلى بلادهم.
وهذه هي أرفع زيارة لمسؤول أميركي إلى بغداد منذ تولي الرئيس جو بايدن الرئاسة في 2021.
ولدى وصوله إلى بغداد، قال أوستن على «تويتر»: «وصلت إلى بغداد، أنا هنا للتأكيد على الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والعراق»، مشيراً إلى أن البلدين يتحركان «نحو عراق أكثر أمناً واستقراراً وسيادة».
وذكر مسؤول كبير بوزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون»، أن الزيارة تهدف إلى إظهار التزام واشنطن بإبقاء وجودها العسكري، بعد 20 عاماً على غزو العراق، الذي أطاح بالرئيس العراقي السابق صدام حسين.
ولدى استقباله أوستن والوفد المرافق له، شدد رئيس وزراء العراق محمد شياع السوداني، على حرص الحكومة على تعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة، وتوطيدها على مختلف المستويات والصعد. وأشار إلى نهج الحكومة العراقية في اتباع علاقات متوازنة مع المحيط الإقليمي والدولي تستند إلى المصالح المشتركة واحترام السيادة.
وأكد أن «استقرار العراق مفتاح لأمن المنطقة واستقرارها»، مشيراً إلى دور العراق في تقريب وجهات النظر وخفض التوترات بالمنطقة.  واستعرض السوداني وأوستن، التعاون المشترك وأداء القوات الأمنية العراقية في مكافحة الإرهاب، وملاحقة تنظيم «داعش». وقال جنرال مشاة البحرية الأميركية المتقاعد فرانك ماكنزي، الذي كان قائداً للقوات الأميركية في الشرق الأوسط حتى العام الماضي، إن زيارة أوستن للعراق أظهرت التزام واشنطن تجاه هذا البلد بعد الأخطاء السابقة. وأضاف «إنها تعكس نهجاً أميركياً أكثر نضجاً تجاه العراق بعد القرار الكارثي من إدارة أوباما بالانسحاب لاحقاً، كان ذلك قراراً كارثياً». وكان رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوادني، قال في كلمة ألقاها في مؤتمر ميونيخ للأمن في 19 فبراير، إن بلاده ليست في حاجة إلى قوات قتالية من التحالف الدولي، بل إلى مستشارين لأغراض الأمن والتشاور، مشدداً على أن لا وجود لتنظيم «داعش» في العراق، ومؤكداً أن التنظيم انتهى عسكرياً وميدانياً في البلاد.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©