الأحد 26 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

دعوات لـ«ضبط النفس» بعد استهداف إسرائيل بصواريخ من لبنان

عناصر الشرطة أمام أعمدة دخان ناجمة عن إطلاق صاروخ على شمال إسرائيل (أ ف ب)
7 ابريل 2023 02:41

نيويورك (وكالات) 

ندّد الأمين العام للأمم المتحدة بإطلاق صواريخ من لبنان على إسرائيل، أمس، حسبما أفاد ستيفان دوجاريك المتحدث باسمه، داعياً «جميع الأطراف» إلى «أكبر قدر من ضبط النفس». وأعلنت إسرائيل أنّ 34 صاروخاً أُطلقت، عصر أمس، من جنوب لبنان باتّجاه أراضيها الشمالية، في قصف أوقع جريحاً وأضراراً مادّية وأكّدت إسرائيل أنّها «نيران فلسطينية» وليست هجوماً مباشراً من حزب الله.
وقال دوجاريك للصحافيين: «ندين إطلاق الصواريخ العديدة من لبنان على شمال إسرائيل، وندعو جميع الأطراف إلى ممارسة أكبر قدر من ضبط النفس»، مشدداً على ضرورة «تجنب أي فعل أحادي الجانب قد يؤدي إلى تصعيد جديد للوضع».
من جهته، قال المتحدّث باسم الجيش الإسرائيلي ريتشارد هيشت للصحافيين: «نعلم علم اليقين بأنّ هذه نيران فلسطينية، ولا نزال نحاول التوصّل إلى نتيجة نهائية لتهديد الفصائل المسؤولة، لكنّه لم يكن حزب الله».
وأضاف: «ننطلق من مبدأ أنّ حزب الله كان على الأرجح يعلم بأمر هذا القصف، وبأنّ لبنان يتحمّل قسماً من المسؤولية» عن إطلاق هذه الصواريخ.
واشتعلت الجبهة الإسرائيلية-اللبنانية عصر، أمس، بشكل لم يسبق له مثيل منذ حرب 2006.
وقال الجيش الإسرائيلي إنّ «34 صاروخاً أُطلقت من لبنان أمس، اعترضت الدفاعات الجوية الإسرائيلية 25 منها وسقطت البقية في الأراضي الإسرائيلية».
وأتى هذا القصف في عيد الفصح اليهودي وغداة صدامات عنيفة دارت في المسجد الأقصى بالقدس الشرقية المحتلّة بين مصلّين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية.
وبحسب منظمة الإسعاف الإسرائيلية «نجمة داود الحمراء»، فقد أصيب بالقصف شاب يبلغ 19 عاماً بشظيّة وإصابته ليست خطرة، بينما أصيبت امرأة في الستينيات بجروح طفيفة أثناء فرارها بحثاً عن ملاذ آمن.
وفي بيروت، قالت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية إنّ «المدفعية الإسرائيلية قصفت بعدد من القذائف الثقيلة، أطراف بلدتي القليلة والمعلية في قضاء صور» في جنوب لبنان.
لكنّ متحدّثاً عسكرياً إسرائيلياً نفى ردّاً على سؤال لوكالة فرانس برس ذلك، مؤكّداً أنّ الجيش الإسرائيلي «لم يردّ حتّى الآن» على مصادر النيران.
وإثر القصف الصاروخي على شمال إسرائيل، أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنّ الأخير «يتلقّى تقارير محدّثة حول الوضع الأمني وسيقوم بإجراء تقييم مع رؤساء المؤسّسة الأمنية».
من جهته، قال المتحدث باسم وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إنّه اطّلع على تفاصيل الأحداث الأمنية الأخيرة على الحدود الشمالية.
وأضاف المتحدّث أنّ غالانت «أعطى توجيهات أولية لرئيس هيئة أركان الجيش ولباقي أذرع المؤسسة الأمنية».
من ناحيتها، حذّرت قوة الأمم المتّحدة المؤقتة في لبنان «اليونيفيل» من أنّ «الوضع الحالي خطير للغاية»، داعية إلى «ضبط النفس». وقالت اليونيفيل، في بيان، إنّ رئيسها أرولدو لازارو «على اتّصال بالسلطات على جانبي الخط الأزرق» الذي يقوم مقام خط الحدود بين لبنان وإسرائيل.
وفي جنوب لبنان، قال أحد سكّان قرية القليلة إنّه «سمع إطلاق أكثر من 15 صاروخاً عند أطراف القرية».
وندّدت بهذا التصعيد الأمم المتحدة وواشنطن وباريس.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©