السبت 15 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

صلاح عبد السلام يرفض الاعتذار لضحايا اعتداءات بروكسل

رسم لمثول صلاح عبد السلام أمام المحكمة
14 ابريل 2023 00:31

رفض صلاح عبد السلام، الخميس أمام محكمة الجنايات في بروكسل ، الاعتذار لضحايا هجمات 22 مارس 2016 في العاصمة البلجيكية.
وسبق للفرنسي، البالغ 33 عاما وهو العضو الوحيد الحي من المجموعة المسؤولة عن الهجمات الإرهابية في 13 نوفمبر 2015، في العاصمة الفرنسية، أن قدم خلال المحاكمة في باريس قبل عام اعتذاره باكيا لضحايا هجمات باريس وسان دوني - بضواحي باريس - التي تسببت بمقتل 130 شخصا وسقوط مئات الجرحى.
في بروكسل، سألت غابي-آنج ميندانا محامية القائمين بالحق الشخصي من المتهمين التسعة الذين يحاكمون في قضية الهجوم المزدوج الذي خلف 32 قتيلا وأكثر من 300 جريح في المطار وفي مترو العاصمة البلجيكية إذا كانوا "مستعدين لتقديم اعتذار".
ورد صلاح عبد السلام قائلا "إن الاعتذار هو إقرار بالذنب. وقلت ذلك هنا، ليسوا ضحاياي". وأضاف "كنت حاضرا لسماع معاناتهم. وبهذه الطريقة، أظهر لهم تعاطفي واحترامي".
حكم على صلاح عبد السلام في فرنسا بالسجن المؤبد لدوره في هجمات باريس، وينفي أنه كان علم بالتخطيط لهجمات بروكسل ارتكبتها الخلية الإرهابية نفسها التي نفذت هجمات 13 نوفمبر في باريس.
واعتقل عبد السلام في 18 مارس 2016 في بروكسل بعد أن اختبأ لعدة أشهر في شقق مع أعضاء آخرين في الخلية، وكان في السجن في بلجيكا عندما وقعت هذه الهجمات.
وكان البلجيكي محمد عبريني قد اعتذر قبل يوم للضحايا وأقاربهم. وقال "أتحمل جزءا من المسؤولية. وبالطبع، يؤلمني أن أسمع ضحية تقول أسامحك وأمد لك يدي. أفضل تلقي صفعة".
وحكم على محمد عبريني (38 عاما) في باريس بالسجن المؤبد. وكان قد عدل عن المشاركة في هجمات 13 نوفمبر وعاد إلى بروكسل عشيّة الهجمات. كما عدل عن تفجير القنبلة التي كان يحملها في مطار بروكسل في حين قام نجم العشراوي وإبراهيم البكراوي بتفجير قنبلتيهما فيه.
وتمنى التونسي سفيان العياري، الذي اعتقل مع صلاح عبد السلام، للضحايا "بأن يتمكنوا من إعادة بناء حياتهم".
وتساءل "كيف لا نأسف على بعض الخيارات وعلى طريقة سلوك معينة؟".

المصدر: وكالات
جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©