الإثنين 17 يونيو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

عبدالله بن زايد يؤكد أهمية وقف التصعيد في السودان

عبدالله بن زايد يؤكد أهمية وقف التصعيد في السودان
16 ابريل 2023 03:06

أسماء الحسيني، الاتحاد (أبوظبي، عواصم)

بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي خلال اتصال هاتفي مشترك مع صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير خارجية المملكة العربية السعودية الشقيقة ومعالي أنتوني بلينكن وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية الأوضاع الراهنة في جمهورية السودان. وأكد الوزراء الثلاثة على أهمية وقف التصعيد والعودة إلى الاتفاق الإطاري بما يضمن أمن واستقرار السودان وشعبه.وأشار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال الاتصال الهاتفي المشترك إلى أهمية التعاون المشترك من أجل احتواء الأوضاع الجارية ووقف التصعيد وضمان حماية المدنيين والدفع باتجاه المسارات السلمية الكفيلة بحفظ أمن واستقرار السودان وشعبه الشقيق.
وفي السياق، تلقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي اتصالا هاتفيا مع معالي جوزيب بوريل الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جرى خلاله مناقشة تطورات الأوضاع في جمهورية السودان.
واستعرض الجانبان السبل الكفيلة بوقف التصعيد الجاري والعمل من أجل صون أمن واستقرار السودان وشعبه.
وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان دعم دولة الإمارات لكافة الجهود التي تقود إلى وقف التصعيد في السودان، وبدء حوار سياسي لحل الأزمة الحالية، مشيرا إلى أهمية العمل من أجل أن ينعم الشعب السوداني الشقيق بالأمن والاستقرار والازدهار.وأعلنت سفارة دولة الإمارات في الخرطوم أنها تتابع بقلق بالغ الأحداث الجارية في السودان الشقيق، وأكدت موقف الدولة الثابت المتمثل في ضرورة خفض التصعيد، والعمل على إيجاد حل سلمي للأزمة بين الأطراف المعنية، وضرورة دعم الجهود الرامية إلى دعم العملية السياسية، وتحقيق التوافق الوطني نحو تشكيل الحكومة.
في غضون ذلك، دعا معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة، الأطراف السودانية إلى ضبط النفس والحوار، مؤكداً أنه لا خيار إلا الانتقال السلمي وفتح صفحة جديدة تليق بالسودان بعد طول معاناة.
وقال معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع تويتر: «قلوبنا مع أهل السودان الشقيق، فالعنف لا يولد إلا العنف ولا بديل عن ضبط النفس والحوار بين المتحاربين، ولا خيار إلا الانتقال السلمي وفتح صفحة جديدة تليق بهذا البلد العريق بعد طول معاناة، فرفقاً بالسودان وشعبه». 
اشتباكات عنيفة 
واندلعت اشتباكات عنيفة أمس، بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في الخرطوم ومدينة مروي. 
وذكر مصدر محلي أن الاشتباكات تركزت في مناطق وسط وجنوبي الخرطوم ومدينة أم درمان غربي العاصمة، حيث تعالت أصوات الأسلحة الخفيفة والثقيلة وانتشار سحب الدخان جراء القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع. وقالت لجنة «أطباء السودان» في بيان، إن هناك عدداً كبيراً من القتلى والجرحى المدنيين جراء الاشتباكات، مناشدةً بوقف إطلاق النار فوراً، وفتح مسار آمن للمصابين.
وقالت رئاسة أركان القوات المسلحة السودانية، إنه «لا تفاوض ولا حوار قبل حل وتفتيت قوات الدعم السريع».
وتضاربت بيانات الجانبين فيما يتعلق بتطورات القتال، حيث أعلنت قوات الدعم السريع السيطرة على مطارات عدة وألوية بأنحاء السودان، وهو ما نفاه الجيش وأكد سيطرته على مدينة نيالا جنوب غرب البلاد.
وقالت قوات الدعم السريع إنها سيطرت على قيادة «اللواء الأول مشاة - القوات البرية»، ومطار «الشهيد صبيرة» الدولي بولاية غرب دارفور، فضلاً عن «اللواء 21 كبكابية».  
كما قالت إنها سيطرت على مواقع عسكرية عدة في «الفاشر» بغرب البلاد تشمل «سلاح الإشارة والسلاح الطبي ومطار الفاشر»، فضلاً عن القاعدة الجوية في «جبل أولياء» جنوب غرب الخرطوم، إلى جانب سلاح المهندسين بأم درمان، وهو ما نفاه الجيش السوداني. في المقابل، سارع الجيش السوداني إلى نفي سيطرة الدعم السريع على المواقع الاستراتيجية، مؤكداً أن قواته تسيطر على القواعد والمطارات كافة، وأكد في بيان الاستمرار في التصدي لقوات الدعم السريع وحماية البلاد. كما جدد رئيس مجلس السيادة قائد القوات المسلحة عبد الفتاح البرهان التأكيد على أن كل المرافق الاستراتيجية من قيادة القوات المسلحة والقصر الرئاسي تحت سيطرة الجيش.
دعوات للتهدئة
وأعربت العديد من دول العالم عن القلق من تطورات الأوضاع في السودان، داعيةً إلى التهدئة ووقف القتال واللجوء إلى الحوار.
ودعت السعودية المكون العسكري والقيادات السياسية في السودان لـ«الحكمة وضبط النفس وتغليب لغة الحوار بما يسهم في استكمال ما تم إحرازه من توافق ومن ذلك الاتفاق الإطاري».
وأعربت سلطنة عُمان عن القلق البالغ إثر تطورات الوضع في السودان، داعية الأطراف كافة إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس.
كما أعربت الكويت عن القلق البالغ جرّاء اندلاع تلك الاشتباكات، داعية الأطراف المعنية كافة إلى ضرورة الوقف الفوري للتصعيد والقتال وممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتغليب صوت الحكمة والحوار.
وأعربت مصر عن قلقها من التطورات في السودان، مطالبة الأطراف كافة بـ«ضبط النفس».
كما أعرب الأردن عن القلق إزاء التطورات بالسودان، داعياً الأطراف كافة إلى ضبط النفس ووقف القتال فوراً.
وعبرت تونس عن القلق لما آلت إليه الأوضاع الأمنية بالسودان، داعية إلى خفض التصعيد.
بدورها، أكدت الجزائر أنها تتابع بـ«بالغ القلق» تطورات الأوضاع في السودان، داعية جميع أطراف الأزمة إلى وقف الاقتتال وتغليب لغة الحوار لتجاوز الخلافات.
دولياً، قال السفير الأميركي لدى الخرطوم جون جودفري عبر «تويتر»، «إننا ندعو كبار القادة العسكريين في السودان إلى وقف القتال على وجه السرعة»، واصفاً الأمر الحالي بـ«الخطير للغاية». كما دعت وزارة الخارجية البريطانية الأطراف السودانية إلى وقف العنف على الفور، مؤكدة أنه لا يمكن حل النزاع من خلال العمل العسكري.
«الجامعة» تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار
أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط عن عميق القلق والانزعاج تجاه العمليات القتالية في العاصمة الخرطوم ومناطق أخرى. 
وأكد أبو الغيط في بيانٍ له، أمس، مسؤولية الأطراف المتحاربة في الحفاظ على أمن وسلامة المدنيين السودانيين في مناطق الاقتتال وعموم البلاد، داعياً إلى ضرورة وقف إطلاق النار وحقن الدماء بشكل فوري. وأشار الأمين العام للجامعة العربية إلى استعداد الأمانة العامة لجامعة الدول العربية للتدخل مع تلك الأطراف لتحقيق ذلك.

الجيش المصري: ننسق لتأمين قواتنا الموجودة في السودان
قال المتحدث باسم الجيش المصري، إن القوات المسلحة المصرية تتابع عن كثب الأحداث الجارية داخل الأراضي السودانية، وفي إطار وجود قوات مصرية مشتركة لإجراء تدريبات مع نظرائهم في السودان.
وأضاف المتحدث أنه «جارٍ التنسيق مع الجهات المعنية في السودان لضمان تأمين القوات المصرية»، وتابع قائلاً: «نهيب بالحفاظ على أمن وسلامة القوات المصرية».

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©