السبت 25 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

تحذيرات من استمرار تدهور الأوضاع الإنسانية في السودان

بسبب المعارك العنيفة يعاني السودانيون من نقص حاد في الخدمات الأساسية خاصة المياه ( أ ف ب)
23 ابريل 2023 02:00

دينا محمود (الخرطوم، لندن)

مع تعثر الجهود المبذولة لحمل طرفيْ المعارك العنيفة الدائرة في السودان، على الالتزام بوقف مؤقت لإطلاق النار، تسود أجواء الخوف والذعر مدن البلاد، التي تحولت منذ أكثر من أسبوع، إلى ساحة مواجهات غير مسبوقة، تُنذر بعواقب شديدة الخطورة، على الوضع الإنساني المتردي من الأصل.
وخلال الساعات القليلة الماضية، حذر مسؤولو منظمات إغاثية عاملة في السودان، من أن أنشطتها هناك تضررت بشدة جراء الاشتباكات المستمرة بين الجيش وقوات الدعم السريع، خاصة وأن أكثر من ثلث السكان، بمن فيهم اللاجئون من دول مجاورة، يعانون من الانعدام الحاد للأمن الغذائي.
وأكد كيرت تيوسيم، نائب الرئيس الإقليمي لمنطقة شرق أفريقيا في «لجنة الإنقاذ الدولية»، وهي منظمة غير حكومية تُعنى بتقديم المساعدات الإنسانية وتحقيق التنمية في العالم، أن الصراع الحالي، يعرقل إيصال المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها، في بلد يعتمد بشكل كبير، على الدعم الدولي في هذا الشأن. ومنذ نشوب المواجهات الحالية، أوقفت اللجنة، التي تتخذ من مدينة نيويورك مقراً لها، الجانب الأكبر من عملياتها في السودان، باستثناء تلك الجارية في مخيم يأوي لاجئين أثيوبيين. ولم يختلف الحال مع منظمات أخرى، كمنظمة «أنقذوا الأطفال»، التي قالت إن سياراتها والمبردات المملوكة لها وإمداداتها الطبية، سُرِقَت أو نُهِبَت مع احتدام القتال، وهو ما تزامن، بحسب موقع «نيوز 24» الإخباري، مع عجز وكالات إغاثية أخرى، عن مواصلة عملها في الكثير من المناطق المتضررة بالمعارك، خاصة في بعض أجزاء إقليم دارفور.
أما منظمة «أطباء بلا حدود»، فقال مسؤولوها إن الأدوية والإمدادات الطبية الخاصة بمستشفاها في مدينة الفاشر، تنفد بسرعة، جنبا إلى جنب مع مخزوناتها من الوقود، الذي يُستخدم لتشغيل مولد الكهرباء الخاص بالمستشفى، مُحذرين من أن عدم تعويض هذه المواد بسرعة، يهدد بوقوع المزيد من الخسائر في الأرواح.
ودفع ذلك عاملين في مجال الإغاثة، للتأكيد على أن ما يدور حاليا في السودان، يشكل مؤشرا على فشل القوى الكبرى في احتواء الصراعات الدائرة على قمة السلطة فيه. وشدد هؤلاء، على أنه يتعين على المجتمع الدولي، التحرك بشكل فوري، لإنقاذ ملايين السودانيين، من تبعات ما يعصف بوطنهم من قتالٍ ضارٍ.
وأشار المراقبون، في تصريحات نشرتها صحيفة «وول ستريت جِرنال» الأميركية، إلى أن تواصل الاشتباكات، أدى إلى نفاد المياه والغذاء، من المنازل التي تحتمي بها العائلات، خشية التعرض لخطر الموت، جراء الغارات الجوية، والمواجهات الدائرة على الأرض. 
كما باتت المستشفيات عاجزة عن توفير العلاج للجرحى، بعدما انقطع عنها التيار الكهربائي، ونفدت منها المستلزمات والإمدادات الطبية.
وفي وقت يعجز فيه المسعفون وذوو الضحايا عن انتشال جثثهم من الشوارع، التي لا ينقطع فيها إطلاق النيران، أصبح وضع الكثير من مواطني السودان، البالغ عددهم قرابة 45 مليون نسمة، يائسا بشكل متزايد، وذلك وسط تحذيرات أطلقها محللون آخرون، تحدثوا لصحيفة «واشنطن بوست» الأميركية، من أن المعارك الحالية، تنطوي على كل ما ينُذر بإمكانية اندلاع حرب أهلية.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©