الأربعاء 22 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الأخبار العالمية

الاشتباكات العنيفة تمتد للأحياء الآمنة في الخرطوم

تصاعد أعمدة الدخان فوق أحياء الخرطوم جراء المعارك (أ ف ب)
23 ابريل 2023 02:00

الخرطوم (الاتحاد)

احتدمت المعارك بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع وامتدت إلى داخل الأحياء السكنية الآمنة بالخرطوم في ثاني أيام عيد الفطر المبارك، وسط اتهامات متبادلة بخرق الهدنة الإنسانية، 
وتجددت الاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، أمس، في محيط القصر الرئاسي وسط الخرطوم، رغم هدنة إنسانية معلنة بين الطرفين لمدة 3 أيام بمناسبة عيد الفطر.
وأبلغ شهود عيان أن الانفجارات دوت في محيط القصر الرئاسي مع تجدد المعركة بين الجيش والدعم السريع باستخدام جميع الأسلحة الثقيلة والخفيفة.
وتمددت الاشتباكات لعدد من أحياء «بحري وشرق النيل»  في  الخرطوم، والتي كانت في مأمن منذ اندلاع الحرب قبل أسبوع. 
وأكد شهود عيان احتدام الاشتباكات بأحياء «شمبات» بمدينة «بحري»، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الجيش  وقوات الدعم بمعسكر خاص بالأخيرة هناك.
ولا يزال عدد من المدنيين في منطقة شرق النيل يعيشون تحت تهديد النيران، وصدرت دعوات  من قبل نشطاء عبر مواقع التواصل  الاجتماعي لأهالي شرق النيل  بأحياء «بركات والوحدة ودار السلام والتكاملات» إلى التزام منازلهم لحين هدوء الاشتباكات. 
وأفاد شهود عيان بسماع دوي انفجارات في مناطق بالخرطوم إلى جانب تحليق طائرات حربية، مشيرين إلى أن المواجهات بين الجيش وقوات الدعم السريع احتدمت في أحياء جنوب الخرطوم بحري مع تزايد القصف الجوي. 
كما ذكر شهود عيان أن أحياء في جنوب الخرطوم شهدت معارك عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة وامتد الموقف حتى شمال الخرطوم حيث يشهد محيط القصر الرئاسي وقيادة الجيش اشتباكات ضارية. وأظهرت مقاطع فيديو متداولة بثها ناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي تشييع جثامين 6 أشخاص قتلوا في حي «أمبدة المنصورة» بمدينة أم درمان بولاية الخرطوم جراء سقوط قذيفة أمس. 
وطبقا للشهود، فإن مدينة أم درمان شهدت أيضاً اشتباكات عنيفة بين الجانبين، ما أدى إلى تعقيد الأوضاع الإنسانية على أرض الواقع.
وشنّت طائرات مقاتلة ضربات على مواقع عدة، بينما جابت دبابات الشوارع وأطلق الرصاص والمدفعية في مناطق مكتظة.
واتهم الجيش السوداني، قوات الدعم السريع بشنّ هجمات في أم درمان حيث «أخرجوا عددا كبيرا من نزلاء أحد السجون»، لكن قوات الدعم السريع نفت ذلك.
واندلعت معارك في إقليم دارفور في غرب السودان حيث قالت منظمات حقوقية في مدينة الفاشر إن «الوضع كارثي»، ولا يتوفر عدد كافٍ من الأسرّة لاستيعاب عدد الجرحى الهائل، وبينهم عدد كبير من الأطفال.
ومساء أمس الأول، أعلن الجيش السوداني موافقته على هدنة لمدة 3 أيام، وذلك بعد ساعات من إعلان قوات الدعم السريع موافقتها على هدنة من القتال.
وأعلن قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو «حميدتي»، أمس، التزام قواته بالوقف الكامل لإطلاق النار خلال فترة الهدنة.
وقال حميدتي في تغريدة: «بحثت السبت عبر الهاتف مع وزيرة الخارجية الفرنسية كاثرين كولونا، التطورات الراهنة في السودان والأسباب التي أدت إلى تفاقم الأوضاع وكيفية استثمار الهدنة المعلنة في فتح الممرات الانسانية».
وأضاف: «نحن ملتزمون بالوقف الكامل لإطلاق النار خلال فترة الهدنة ونؤكد احترامنا للقانون الدولي الإنساني وبكافة حقوق المدنيين».
وأعرب «حميدتي» عن شكره لوزيرة الخارجية الفرنسية على «النقاش المثمر والبناء والذي اتفقنا فيه على العديد من المسائل الضرورية التي سيكون لها تأثير مباشر على مجمل الأوضاع في البلاد».
وفي السياق، بحث حميدتي أمس خلال اتصال هاتفي مع أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش الأزمة الراهنة في البلاد.
وقال حميدتي في بيان، أنه تلقى «اتصالا هاتفيا من الأمين العام للأمم المتحدة، ناقشنا خلاله جميع القضايا المتعلقة بالأزمة الراهنة، في ضوء الهدنة الإنسانية».
وبحسب البيان، ناقش الاتصال كذلك «أهمية فتح ممرات آمنة للمدنيين والمقيمين وتسهيل حركتهم من أجل الحصول على المساعدات الممكنة».

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©