الثلاثاء 21 مايو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

مناخ آمن

مناخ آمن
10 سبتمبر 2021 00:01

تعزَّزَ ملف استضافة الإمارات للدورة الـ28 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في 2023، عبر تأييد الجامعة العربية لتوصية بهذا الصدد، كان سبقها موقف خليجي موحد في دعم طلب الدولة الذي تم إيداعه في خطاب رسمي إلى أمانة الاتفاقية الأممية ورئيس مجموعة آسيا - المحيط الهادئ في مايو الماضي.
مؤتمر (COP 28) في أبوظبي ينطلق من مبادئ أساسية سباقة دائماً في مواجهة التحديات، أهمها التركيز على الجدوى الاقتصادية للعمل المناخي من خلال التنمية وتنويع الموارد، والتأكيد على الالتزام طويل الأمد بالاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة والتكنولوجيا منخفضة الكربون محلياً وعالمياً. 
استراتيجية 15 عاماً من رؤى النمو والتنوع شواهدها كثيرة، من محطات الطاقة الشمسية، إلى الطاقة النووية الخالية من الكربون، ومشاريع الطاقة المتجددة في 70 دولة حول العالم، وانتهاء بتأسيس مبادرة «الابتكار الزراعي من أجل المناخ» بالتعاون مع الولايات المتحدة لزيادة وتسريع الابتكار العالمي في الزراعة والنظم الغذائية. 
«الإمارات ملتزمة بتحويل تحديات التغير المناخي إلى فرص مستقبلية للجيل القادم».. جملة اختصرت الكثير قالها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في كلمته خلال قمة القادة حول المناخ التي استضافها الرئيس الأميركي جو بايدن في أبريل الماضي، مشدداً سموه على أن تغير المناخ ليس قضية مؤقتة بل هو تحدٍّ عالمي مستمر، يتطلب عمل جميع الدول كفريق واحد للحفاظ على كوكب الأرض.
على بعد أيام من «إكسبو 2020» الذي يرفع شعار الحلول المستدامة والمبتكرة للتحديات العالمية، رسالة من الجامعة العربية إلى الدورة الأممية الـ26 المقررة في غلاسكو في نوفمبر، بأن العالم بأكمله سيفوز في تأييد ترشيح الإمارات لاستضافة (COP 28)، لأنه باختصار يعني أن العمل المناخي ليس في أيدٍ أمينةٍ فحسب، وإنما في أيدٍ لا تزهر فيها إلا فرص التنمية لأجيال الغد، وبناء عالم أفضل من خلال خلق فرص اقتصادية جديدة.

«الاتحاد»

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©