الأحد 21 يوليو 2024 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
اقتصاد

من الحلم إلى الإبهار.. «الاتحاد» توثق أهم المحطات في إكسبو

من الحلم إلى الإبهار.. «الاتحاد» توثق أهم المحطات في إكسبو
30 سبتمبر 2021 01:55

مصطفى عبد العظيم (دبي)

مع انطلاق فعاليات إكسبو 2020 دبي، رسمياً، وسط أكبر مشاركة دولية في تاريخ المعرض الممتد لأكثر من 170 سنة، يتحول حلم الاستضافة إلى حقيقة تزهو بها الإمارات، ومعها بلدان منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا، التي تستضيف الحدث للمرة الأولى.
اليوم تفي الإمارات التي وعدت بتنظيم نسخة استثنائية بوعدها، وتستضيف 192 دولة، والعديد من المنظمات والهيئات الدولية والإقليمية، تحت مظلة واحدة، مجسدة شعار الحدث «تواصل العقول وصنع المستقبل»، الشعار الذي جاءت جائحة كوفيد-19 رغم ما فرضته من تحديات، لتجعل منه الهدف والغاية التي يسعى العالم أجمع لتحقيقها، فليس هناك وقت يكاد العالم فيه أحوج لتواصل العقول لصناعة المستقبل مثل الوقت الراهن، الذي يتطلب في تكاتفاً عالمياً للوصول إلى حلول عاجلة لمواجهة التحديات التي تواجه البشرية ورسم مستقبل عالم ما بعد الجائحة. ومع الوصول إلى نقطة الانطلاق اليوم، تبرز أهمية التعرف على مسيرة هذا الحدث الاستثنائي والجهود التي بذلت في رحلة الفوز به، والوقوف عند أبرز المحطات الرئيسية في رحلته التي بدأت بفكرة تحولت إلى إنجاز يُبهر العالم.
في هذا التقرير، ترصد «الاتحاد» أبرز المحطات في رحلة التخطيط والفوز والبناء والإبهار لأضخم حدث دولي، شَكّل عند إعلان الفوز به رسمياً في 27 نوفمبر 2013، تصويتاً عالمياً بالثقة في مكانة وقدرات دولة الإمارات العربية المتحدة ودبي على استضافة ثالث أضخم الأحداث العالمية بعد الأولمبياد وكأس العالم للأندية لكرة القدم.
بدأت أولى محطات قطار دبي للفوز بإكسبو في نوفمبر 2011، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتشكيل لجنة تنفيذية مسؤولة عن ملف استضافة الإمارات لمعرض إكسبو الدولي 2020. 
وفي 24 من الشهر ذاته توجه وفد الإمارات برئاسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة الطيران المدني في دبي، الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، إلى باريس لإجراء محادثات مع عدد من المسؤولين وأعضاء «المكتب الدولي للمعارض»، حول ملف استضافة دولة الإمارات لـ«معرض إكسبو الدولي 2020»، وإبراز المقومات التي تتمتع بها دبي والإمارات عموماً، كموقع أمثل لاستضافة هذا الحدث الضخم.
وعلى الفور تقدمت دولة الإمارات بطلب رسمي للمكتب الدولي للمعارض في باريس لاستضافة الحدث العالمي، وسط منافسة شديدة حينها مع مدن عالمية ضمت أيوتايا (تايلاند)، وإيكاترينبرغ (روسيا)، وإزمير (تركيا)، وساو باولو (البرازيل)، وتم تشكيل جهاز تنفيذي للمنافسة عالمياً على استضافة المعرض.

حملة دبي للاستضافة
وفي فبراير من عام 2012، أطلقت الإمارات حملتها الخاصة باستضافة «معرض إكسبو الدولي 2020»، وفي التاريخ ذاته تم تشكيل لجنة عليا لاستضافة المعرض برئاسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة الطيران المدني في دبي، الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات. 
وفي يونيو 2012، تم اختيار خمس شخصيات من داخل الدولة وخارجها لحمل لقب «سفراء إكسبو»، من أجل دعم ملف الإمارات الخاص باستضافة معرض إكسبو الدولي 2020 في مدينة دبي، في إطار الحملة الوطنية التي أطلقت تحت شعار «كن جزءاً من الحدث».

العرض التوضيحي
في يونيو 2012، قدم وفد اللجنة العليا لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2020، خلال زيارته إلى العاصمة الفرنسية باريس، عرضاً توضيحياً أمام ممثلي 160 دولة، أعضاء في المكتب الدولي للمعارض بهدف تعريفهم بالإمكانات والقدرات التي تتمتع بها دولة الإمارات، وتؤهلها بجدارة للمنافسة على استضافة المعرض.

دفعة الفوز 
وفي يونيو2013، عرض ملف الاستضافة الخاص بدولة الإمارات على أعضاء المكتب الدولي في باريس بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث أجمع المتواجدين على أن حضور سموه لعرض ملف الإمارات لاستضافة إكسبو 2020 في دبي أمام المكتب الدولي للمعارض في باريس، منح ملف دولة الإمارات والقائمين عليه ثقة وأملاً كبيراً في الفوز، حيث ترأس سموه الوفد الذي كشف النقاب عن مبادرة «إكسبو لايف» وهي إحدى المبادرات الخاصة بدبي إكسبو 2020.

زيارة ما قبل الفوز
في 22 أكتوبر 2013، استقبلت الإمارات أكثر من 250 موفداً من سفراء دول ومبعوثين يمثلون 167دولة، هم مجموع الدول الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض - المنظمة الدولية الحكومية المسؤولة عن الإشراف على عملية اختيار الدول المضيفة لمعارض إكسبو الدولي والمسؤولة عن تنظيمه - وذلك للمشاركة في ندوة مناقشة شعار تواصل العقول، وصنع المستقبل الذي اقترحته دولة الإمارات لدورة المعرض في العام2020.

الفوز بجدارة
في 27 نوفمبر 2013، فازت دولة الإمارات بشرف استضافة معرض إكسبو 2020 دبي، بعد أن تفوقت دبي بجدارة وبفارق كبير من الأصوات على مدن أخرى نافست دبي لاستضافة الحدث العالمي، خلال التصويت الذي جرى في العاصمة الفرنسية باريس واقترع خلاله مندوبو 165 دولة عضواً بالمكتب الدولي للمعارض، لاختيار الدولة الفائزة.

تصميم الشعار
في الرابع والعشرين من شهر فبراير 2015، أعلنت معالي ريم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي» إطلاق حملة موجهة للمواطنين والمقيمين في الإمارات لتصميم الشعار الجديد لمعرض إكسبو 2020 دبي.
 
لقب «المدينة المُضيفة»
تسلم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، في الثالث من نوفمبر 2015، عَلَم المعرض العالمي «إكسبو» لدورته المقبلة في دبي 2020، وذلك في ختام معرض إكسبو ميلانو 2015. وفي الخامس والعشرين من نوفمبر 2015، تم تتويج دبي رسمياً بلقب «المدينة المُضيفة» لإكسبو 2020، وذلك خلال حضور اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي أعمال الدورة الـ 158 للجمعية العمومية للمكتب الدولي للمعارض في باريس.

الإنجازات تتسارع 
تمحور التركيز في عام 2016 على المُضي قُدُماً في تصميم الموقع وتمكين الأعمال التحضيرية لعمليات التشييد الرئيسية التي كانت مقررة بين عامي 2017 و2019، وشهد العام كذلك إدخال تعديلات وتحسينات مستمرة على المخطط الرئيسي، وأُدرِجَت تصاميم أجنحة الموضوعات الفرعية وجناح الإمارات العربية المتحدة في المخطط الرئيسي في أعقاب مسابقة دولية للتصميم.

تطوير الموقع
كشف إكسبو 2020 دبي في 27 مارس 2016، عن شعاره الجديد المستوحى من خاتم عُثر عليه في موقع ساروق الحديد الأثري الذي يجسد المكانة التاريخية لدولة الإمارات كنقطة وصل بين الحضارات القديمة، ولا تزال كذلك حتى يومنا هذا، وفي الشهر ذاته، تم البدء في مرحلة التطوير الفعلي للموقع والإعلان عن الفائزين بمسابقة تصميم جناح الموضوع الرئيسي.

عقود المشاركة 
شهد عام 2017 والذي صادف الاحتفال بتبقي 1000 يوم على انطلاق الحدث، إطلاق برنامج منح الابتكار المؤثر في يناير، وتوقيع أكثر من 29 دولة عقود مشاركتها خلال اجتماع المشاركين الدوليين.

المرحلة الأولى 
استهل إكسبو 2020 دبي عام 2018 بتدشين أولى حملاته التسويقية العالمية بعنوان «معاً إلى الأفضل»، مستخدماً الأيدي شعاراً يعبر عن قوة العمل المشترك بين البشر، وذلك في 23 يناير 2018، تلاه الإعلان في شهر فبراير، عن إتمام عمليات تجهيز وتسليم الموقع واختتام مرحلة وضع الأساسات و استكمال جميع عناصر التصميم الرئيسية، وكان آخرها منطقة «ساحة الوصل»، وفي أبريل تم الإعلان عن اكتمال أعمال المرحلة الأولى لتطوير البنية التحتية، وفي تاريخ 26 نوفمبر 2018، استضافت دبي اجتماع المشاركين الدوليين، والذي شهد تأكيد 190 دولة مشاركتها في إكسبو 2020 دبي

أول أوبرا إماراتية
في أبريل 2019، أعلن «إكسبو 2020 دبي» إطلاق أوبرا الوصل، وهي أول أوبرا إماراتية، وخلال أكتوبر 2019، أكدت 192 دولة مشاركتها في «إكسبو 2020 دبي»، ما يعني تجاوز عدد المشاركات المستهدف في ملف الاستضافة، والذي كان يبلغ 180 دولة عند تقديم الملف في عام 2013. 

عام الإنجاز 
مع بداية عام 2019 بدأ المخطط الرئيسي للموقع في الاكتمال تدريجياً، مع دخول الأعمال الإنشائية للموقع مرحلة الذروة، التي ظهرت بشكل واضح في أول تصوير جوي لموقع إكسبو تم في شهر فبراير من العام ذاته، تلاه في 16 مارس انعقاد الاجتماع الأول للجنة متابعة جاهزية المدينة لاستضافة إكسبو 2020، ثم الإعلان عن إطلاق إكسبو حملة دولية يدعو فيها العالم للترحيب بالمستقبل، في الأول من شهر أبريل 2019 ضمن برنامج إكسبو 2020 دبي #حيّاكم2020.

اجتماع تقني 
في أبريل 2019، التقت وفود الدول المشاركة في إكسبو 2020 دبي تحت مظلة «الاجتماع التقني للمشاركين الدوليين» الذي انعقد في دبي يومي 8 و 9 أبريل لبحث المحتوى والأفكار والبرامج المبتكرة التي تسعى هذه الدول من خلالها إلى اجتذاب أكثر من 25 مليون زيارة من مختلف أنحاء العالم إلى هذا الحدث الفريد. وضم المشاركون في الاجتماع أكثر من 340 موفداً، اجتمعوا تحت سقف واحد لبحث العروض والفعاليات الفنية والثقافية، والابتكارات المتنوعة التي ستشكل جزءاً هاماً من تجربة الزوار خلال فترة الحدث.

المخطط الرئيسي
تسارعت وتيرة إنجاز الأعمال الإنشائية بإنجاز 95 مليون ساعة عمل في الموقع، ليقترب هياكل المباني الرئيسية من الإنجاز وساحة الوصل تكمل ملامح المخطط الرئيسي، كما تم الكشف عن تجربة «تيرّا»، جناح الاستدامة في إكسبو 2020، التي تروي قصة علاقة الإنسانية بالطبيعة.

تاج قبة ساحة الوصل
في 19 من شهر سبتمبر 2019، تم الإعلان عن إتمام تتويج قبة الوصل بتاجها في لحظة تُكلل جهود بناء أهم معالم إكسبو 2020 دبي، تلاه في 24 من الشهر ذاته اجتماع لجنة جاهزية المدينة لإكسبو، لمتابعة أعمال التحضير للحدث الأروع في العالم، وإزاحة الستار عن شخصيات إكسبو. وفي شهر نوفمبر 2019، أطلق إكسبو 2020 دبي، برنامجاً ضخماً لدعم التصميم الإماراتي، كما تمت استضاف أكثر من 1000 موفد من أنحاء العالم في دبي لمناقشة الاستعدادات الأخيرة للحدث.

فتح الأبواب  للجمهور
في مطلع يوليو من العام ذاته، عقدت لجنة متابعة جاهزية المدينة لاستضافة إكسبو 2020 دبي اجتماعاً بحضور عدد من مؤسسات دبي، تلاها إعلان إكسبو في 16 من الشهر ذاته فتح أبوابه للجمهور لزيارة موقعه والتعرف على معالمه، ليمنح الآلاف إطلالة على الحدث الأروع في العالم.

تأجيل الحدث لمدة عام
في 30 مارس 2020، بحث منظمو إكسبو 2020 دبي وأعضاء لجنة التسيير من الدول المشاركة خلال اجتماع آخر عن بُعد تأجيل الحدث عاماً في ظل أثر كوفيد-19 على العالم، وفي 21 أبريل 2020، أوصت اللجنة التنفيذية للمكتب الدولي للمعارض بتأجيل إكسبو 2020 دبي، لتصوت الدول أعضاء في المكتب الدولي للمعارض في الربع من مايو 2020، لصالح تأجيل إكسبو 2020 دبي.

مواصلة العمل
في 24 أغسطس 2020 ورغم القيود التي فرضتها الجائحة، أعلن إكسبو عن تقدم ثابت والتزام بالأهداف المشتركة من جانب إكسبو 2020 ومشاركيه، لتوكد الإمارات في 30 سبتمبر استعدادها لإكسبو استثنائي يجمع العالم للتحرك نحو غد أفضل، وخلال شهر أكتوبر 2020، بدأ إكسبو 2020 دبي في تنظيم فعاليات أسابيع إكسبو الافتراضية التي تناولت قضايا مختلفة مثل المناخ والتنوع الحيوي والتنمية الحضرية والريفية والفضاء والغذاء والسفر.

100 يوم
في 23 يونيو 2021، تمت إضاءة قبة الوصل وبرج خليفة احتفالاً بتبقي 100 يوم على انطلاق إكسبو 2020 دبي، ثم مشاركة أكثر من 1000 إعلامي محلي وعالمي في الأول من يوليو 2021 خلال لقاء عن بُعد، التفاصيل التقنية لنقل أحداثه، كما تم الإعلان في 18 يوليو الماضي عن بدء دبي بيع تذاكر الحدث، تلاه الكشف عن «برنامج الإنسان وكوكب الأرض» في شهر أغسطس، الذي تم خلاله أيضاً تأكيد إكسبو 2020 دبي استعداده لاستقبال العالم في منصة دولية عصرية وآمنة.

الترحيب بالعالم
في مطلع شهر سبتمبر 2021، وقبل شهر واحد من انطلاق الحدث، أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خلال تفقده موقع إكسبو2020، استعداد دولة الإمارات للترحيب بالعالم في أضخم حدث على أجندة العالم للفعاليات الكبرى في أعقاب جائحة كوفيد- 19، ضمن منصة تعين على بدء عصر جديد للتعاون الدولي للتغلب على ما فرضته التحديات التي يواجهها العالم بحلول جذرية تمكن شعوبه من استئناف جهود التطوير والتنمية والانطلاق مجدداً نحو النمو. 
وشهد شهر سبتمبر كذلك الكشف عن العديد من الفعاليات والاستعدادات النهائية لانطلاق الحدث، شملت الكشف عن حديقة الثريا وشلالات إكسبو، وعن محتوى العرض المبهر لحفل افتتاح إكسبو 2020 دبي الذي تم تصميمه ليجسد شعار إكسبو وموضوعاته، و بما يليق بإنجاز دولة الإمارات التاريخي في جمع العالم كما شهد الشهر كذلك اجتماع اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي لمراجعة الاستعدادات النهائية برئاسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، والإعلان عن تحديث إجراءات استقبال ملايين الزوار من أنحاء العالم في أجواء آمنة.

العرض الأول 
في 13 يناير 2021، أعلن إكسبو 2020 دبي فوزه بجائزة«سيف الشرف» المرموقة من مجلس السلامة البريطاني تقديراً لالتزامه بشروط الصحة والسلامة، تلاه انطلاق العرض الأول لأجنحة إكسبو 2020 بالكشف عن جناح الاستدامة«تيرّا».
وللتأكد من استكمال التجهيزات اللازمة لإقامة إكسبو دولي استثنائي، استأنفت لجنة جاهزية المدينة لاستضافة إكسبو 2020 اجتماعاتها الدورية في منتصف يناير 2021، قبل أن يحتفل إكسبو 2020 في 8 فبراير الماضي، بروح الابتكار والتقدم في دولة الإمارات، من خلال إضاءة قبة الوصل باللون الأحمر مع اقتراب مسبار الأمل من مدار المريخ. وفي 28 مارس 2021، عاود إكسبو دبي فتح أبواب جناح الاستدامة أمام الزوار، وإعلان حصوله في الأول من أبريل على شهادة دولية بوصفه حدثاً ملائماً لذوي الصعوبات الحسّية عشيّة اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد، وتأكيد اللجنة العليا في السابع من أبريل أن إكسبو 2020 دبي مستعد لجمع العالم لصنع مستقبل أكثر إشراقاً.

القلب ينبض 
دشن إكسبو العام 2020 بافتتاح ساحة الوصل «القلب النابض لموقع إكسبو 2020»، وذلك خلال شهر يناير، تلاها انعقاد الاجتماع الأول للجنة تسيير إكسبو 2020 دبي في الرابع من شهر فبراير، وذلك بالتزامن مع كُشف النقاب في اليوم العاشر من الشهر ذاته عن بوابات إكسبو الثلاث.
ومع بدء انتشار جائحة كوفيد- 19 عالمياً أعلن مشاركو إكسبو 2020 دبي في 18 مارس 2020، عن تضامنهم في مواجهة الجائحة، خلال اجتماع عن بُعد للجنة تسيير المشاركين، للتشاور بشأن أثر فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) على استعداداتهم لانطلاق الحدث في أكتوبر من العام الجاري.

جميع الحقوق محفوظة لمركز الاتحاد للأخبار 2024©